Materi Jurusan Sunnah

أصول الحديث/تدوين السنة

المادة

:

أصول الحديث/تدوين السنة

الزمن

:

۲ (خصتان) في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. التعريف بنشأة تدوين السنة المطهرة و الأدوار التي مر بها التدوين.

۲. الالمام بأشهر المصنفات خلال تلك الأدوار و بيان أثر كل دور في التصنيف و الانتقاء.

۳. التعريف بالفنون المساعدة في خدمة السنة، مثل (غريب الحديث، و التخريج، و الشروح و الترتيب على الأطراف …)

المقرر:

۱. السنة و مكانتها:

‌أ.        معنى السنة، و الحديث، و الخبر، و الأثر في اللغة و الاصطلاح عند الاطلاق.

‌ب.   معنى السنة، و الحديث، و الخبر، و الأثر في اصطلاح المحدثين و غيرهم من الأصوليين و الفقهاء و غيرهم.

‌ج.     السنة و مكانتها في الاسلام مبينا ذلك من الكتاب و السنة و الاجماع.

‌د.       عناية السلف بالسنة.

المراجع:

–        السنة و مكانتها في التشريع الإسلامي، لمصطفى السباعي.

۲. إنكار الاحتجاج بالسنة:

أ‌.        التعريف بإنكار السنة و منكر السنة: لغة و اصطلاحا.

ب‌.   أقسام منكر السنة:

۱) إنكار الاحتجاج بها مطلقا قديما و حديثا.

‌أ)      متى بدأ ظهور ذلك.

‌ب) أشهر المصنفات في الرد عليهم قديما و حديثا.

۲) إنكار ما دون المتواتر من السنة.

‌أ)        أصل النزاع في ذلك هو النزاع فيما يفيده خبر الواحد العلم أم الظن؟

‌ب)   النزاع في خبر الواحد و الاحتجاج به في العقائد و الأحكام.

‌ج)     أدلة القائلين بعدم الاحتجاج بخبر الواحد مع الإجابة عن ذلك.

‌د)       بيان منهج الشرع في عدم التفرقة في العمل بخبر الواحد بين العقائد و الأحكام.

المراجع:

–        الأم، لمحمد بن إدريس الشافعي.

–        أضواء على السنة المحمدية أو دفاع عن الحديث، لمحمود أبي راية.

–        السنة النبوية و مطاعن المبتدعة فيها، للدكتور مكي الشامي.

–        دفاع عن السنة شبه المستشرقين و الكتاب المعاصرين، لمحمد محمد أبو شهبة.

–        Rethinking Tradition in Moder Islamic Thought, Daniel Brown

–       دفاع عن العقيدة و الشريعة ضد مطاعن المستشرقين، لمحمد الغزالي.

۳. الرحلة في طلب الحديث:

‌أ.        متى بدأت.

‌ب.   ما أهيتها.

‌ج.     ما ألف فيها.

المراجع:

۱. الرحلة في طلب الحديث، لأبي بكر أحمد بن علي بن ثابت (الخطيب البغدادي).

٤. تدوين السنة:

‌أ.      التعريف بالكتابة و التدوين و الفرق بينهما.

‌ب. كتابة الحديث في حياة الرسول صلى الله عليه و سلم.

۱) الأحاديث الواردة في النهي عن كتابة الحديث. آراء العلماء في سبب النهي.

۲) الأحاديث الواردة في الإذن بكتابة الحديث. آراء العلماء في سبب الإذن.

۳) الجمع بين أحاديث النهي و الإذن:

‌أ)      رأي ابن قتيبة في مختلف الحديث في ذلك.

‌ب) رأي الخطابي في مقدمة معالم السنن و غريب الحديث.

‌ج)  رأي الخطيب البغدادي في ذلك كما في كتاب “تقييد العلم”.

٤) أمثلة و نماذج مما كتب في حياة الرسول صلى الله عليه و سلم من الصحف و الرقاع.

‌ج.  كتابة الحديث في عصر الصحابة:

۱) موقف الخلفاء الراشدين من تدوين الحديث.

۲) امتناع بعض الصحابة في هذه الفترة عن كتابة الحديث. سبب امتناع الممتنعين.

۳) المجيزون لكتابة الحديث في الأجزاء و الصحف.

٤) بيان بأهم الصحف و الأجزاء المكتوبة في هذه الفترة.

‌د.       كتابة الحديث في عصر التابعين:

۱) امتناع بعض التابعين عن كتابة الحديث. و سبب امتناعهم.

۲) اعتناء بعض التابعين بتدوين الحديث و أمرهم تلاميذهم بذلك.

۳) محاولة عمر بن عبد العزيز و قبله والده لجمع السنة و تدوينها.

٤) ما دونه الإمام الزهري من ذلك.

٥) نماذج مما كتب في عصر التابعين. و نماذج من صحف التابعين.

٥) التدوين في المائة الثانية من الهجرة:

أ‌.        لمحة عن تطور التدوين في هذا العصر عما سبقه من التدوين.

ب‌.   المدونات في هذا العصر هي:

۱) المصدر الأصلي.

۲) المصدر الثانوي.

أنواع المدونات:

۱) الموطأ

۲) المسند (تعريف المسند، ترتيب مسانيد الصحابة كما نص عليه الخطيب البغدادي في “الجامع لأخلاق الراوي” الكتب المسماة مسانيد و هي ليست على طريقة المسانيد، كمسند الدارمي أو العكس، كمعجم الطبراني الكبير و علل الدارقطني.)

۳) الجامع  (جامع الثوري، و جامع ابن وهب)

٤) النسن (موطأ مالك، و موطأ ابن أبي ذئب، و موطأ الثوري)

٥) المستدرك (المتدرك على الصحيحين)

٦) المستخرج (مستخرج أبي عوانة)

٧) المصنف (مصنف عبد الرزاق و مصنف ابن أبي شيبة)

٥. التدوين في المائة الثالثة:

أ‌.        تطور التدوين في هذا العصر، مع ذكر أبرز مميزات التدوين في هذا العصر.

ب‌.   أهم كتب الرواية المهمة في هذا القرن، (الكتب الستة) يعرف بها تعريفا موجزا، و ذلك من خلال بيان شرط المؤلف و المنهج الذي سار عليه في كتابه و عناية العلماء بكتابه، و أهم شروحه.

٦. كتب الرواية المهمة في القرن الرابع و بداية الخامس:

أ‌.        صحيحا ابن خزيمة و ابن حبان و سنن الدارقطني و مستدرك الحاكم و سنن البيهقي الكبرى.

٧. اتجاه التدوين بعد المائة الخامسة، إلى تحرير ما كتبه المتقدمون و الإفادة منه.

أ‌.        الكتب المدونة في هذه الفترة، أهمها:

(۱) الموضوعات

(۲) كتب الترغيب و الترهيب

(۳) كتب الأحكام، كالمنتقى، و عمدة الأحكام، و المحرر، و بلوغ المرام، و نحوها.

(٤) كتب التخريج.

(٥) كتب الزوائد.

ب‌.   يفضل القول في كتب التخريج و يدرس نماذج من ذلك، كنصب الراية و تلخيص الحبير. و في كتب الزوائد: تعريفها، و فائدتها، و بيان أهميتها، و متى ظهر هذا النوع من التصنيف، التعريف بأشهر ما ألف في ذلك.

رابعا: غريب الحديث

۱. المراد بالغريب، متى بدأ التصنيف.

۲. أشهر المضنفات في الغريب مع التعريف الموجز بكل كتاب.

۳. الدراسة المفصلة لكتاب “النهاية في غريب الحديث” لابن الأثير.

كتب المادة:

–     بحوث في تاريخ السنة المشرفة، لأكرام ضياء العمري.

–     السنة قبل التدوين، لمحمد عجاج الخطيب.

–     تاريخ فنون الحديث، لمحمد عبد العزيز الخولي.

–     تقييد العلم، للخطيب البغدادي.

–     تدوين الحديث، للسيد مناظر أحسن الكيلاني (۱٨٩۲-۱٩٥٦ هـ)

–     دراسات في الحديث النبوي، لمحمد مصطفى الأعظمي؛

المراجع:

–     تاريخ الإسلام، للدكتور حسن إبراهيم حسن.

–     تاريخ بغداد، للخطيب البغدادي.

–     تاريخ الأمم و الملوك، لابن جرير الطبري.

–     تاريخ التشريع الإسلامي، لمحمد الخضري.

–     تاريخ الخلفاء، للسيوطي.

–     التاريخ الصغير، لأبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري.

–     التاريخ الكبير للبخاري.

–     تقييد العلم، للخطيب البغداجي.

–     الرسالة المستطرفة، للكتاني؛

–     الرحلة في طلب الحديث، للخطيب البغدادي؛

–     السنة و مكانتها في التشريع الاسلامي، للدكتور مصطفى السباعي؛

–     السنة النبوية و مكانتها في التشريع ، لعباس متولي حمادة ؛

–     تأويل مختلف الحديث، لابن قتيبة الدينوري؛

–     الأنوار الكاشفة، للمعلمي؛

–     حجية السنة، لعبد الغني بن عبد الخالق.

–     مقدمة تحفة الأحوذي، للمباركفوري.

علوم الحديث

المادة

:

علوم الحديث

الزمن

:

٤ (خصات) في الأسبوع

المحاضر

:

د. الحاج بخاري بن مختار، مـ.أج.

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب قواعد مصطلح الحديث.

۲. تنمية ملكة النقد من خلال ممارسة التطبيق على الأمثلة المتنوعة.

المقرر:

۱. علم رجال الحديث و نساؤه: (لهذا العلم مادة خاضة: رواة الحديث و طبقاتهم)

أ‌.        التعريف به.

ب‌.   نشأته و تطوره.

ت‌.   أهم المؤلفات فيه.

۲. علم الجرح و التعديل (لهذا العلم مادة خاضة: الجرح و التعديل)

أ‌.        التعريف به.

ب‌.   نشأته و تطوره.

ت‌.   أهم المؤلفات فيه.

۳. علم طبقات المحدثين (لهذا العلم مادة خاضة: رواة الحديث و طبقاتهم)

أ‌.        التعريف به.

ب‌.   نشأته و تطوره.

ت‌.   أهم المؤلفات فيه.

٤. علم علل الحديث:

‌أ.        التعريف به.

‌ب.   نشأته و تطوره.

‌ج.     أهم المؤلفات فيه.

٥. علم أسباب ورود الحديث:

‌أ.        التعريف به.

‌ب.   نشأته و تطوره.

‌ج.     أهم المؤلفات فيه.

٦. علم ناسخ الحديث و منسوخه:

۱) المراد بالنسخ و بيان محترزات التعريف.

۲) أهمية معرفة الناسخ و المنسوخ و أثر ذلك في الأحكام الشرعية.

۳) الطرق التي يعرف بها النسخ في الحديث مع التمثيل لكل منها.

٤)أهم الكتب المؤلفة في ناسخ الحديث و منسوخه. (الاعتبار للحازمي؛ إعلام العالم بعد رسوخه، لابن الجوزي).

٧. علم مختلف الحديث:

‌أ)      معرفة مختلف الحديث:

۱) المراد به.

۲) بيان أهميته.

۳) وجه الحاجه إليه.

٤)قسما المختلف:

أ‌.      ما يمكن الجمع بينهما بوجه صحيح. و بيان ما يترتب على ذلك.

ب‌. ما لا يمكن الجمع بينهما بوجه و يترتب على ذلك تقديم المتأخر إن علم التأريخ و إلا عمل بالراجح منها.

ت‌. أقسام وجوه الترجيح:

۱) الترجيح بحال الراوي؛

۲) الترجيح بالتحمل؛

۳) الترجيح بكيفية الرواية؛

٤) الترجيح بوقت الورود؛

٥) الترجيح بافظ الخبر؛

٦) الترجيح بالحكم؛

٧) الترجيح بأمر خارجي. كتقديم ما وافق القرآن أو سنة أخرى أو غير ذلك.

–        أهم المؤلفات فيه: مختلف الحديث للشافعي، تأويل مختلف الحديث لابن قتيبة، مشكل الآثار للطحاوي.

–        المراج بالمحكم من الأخبار أو من الأحاديث مع التمثيل.

المراجع:

۱. اختلاف الحديث، لمحمد بن إدريس الشافعي (ت. ۲۰٤ هـ)

منهج التوفيق و الترجيح بين مختلف الحديث و أثره في الفقه الإسلامي، لعبد المجيد محمد إسماعيل السوسوة.

۲. مختلف الحديث و أثره في أحكام الحدود و العقوبات، لطارق بن محمد الطواري.

۳. Imam al-Syâfi’iy: Metode Penyelesaian Hadis-hadis Mukhtalif

٤. تأويل مختلف الحديث في الرد على أعداء أهل الحديث، لأبن قتيبة الدينوري. (ت. ۲٧٦ هـ)

٨. علم غريب الحديث:

‌أ)          المراد به.

‌ب)     نشأته و تطوره.

‌ج)       بيان أهميته.

‌د)         أهم المصنفات فيه على الترتيب. مع دراسة تطبيقية لهذه الكتب (غريب الحديث لأبي عبيد، و ابن قتيبة و الخطابي). و النهاية لابن الأثير.

المراجع:

۱.غريب الحديث، لأبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن الجوزي (٥۱۰-٥٩٧ هـ). توقيق و تخريج و تعليق: د./عبد المعطي أمين قلعجي.

٩. طرق التحمل و الآداء

‌أ.        التعريف بالتحمل و الأداء

‌ب.   شروط التحمل و الآداء:

۱) حكم رواية ما تحمله الراوي في حال الصبا أو الكفر إذا أدى بعد البلوع و الاسلام، بيان آراء العلماء في ذلك مع الدليل و بيان الراجح.

۲) حكم رواية من سمع عن النبي صلى الله عليه و سلم و هو كافر ثم أسلم بعد موته و كذا رواية من رأى النبي صلى الله عليه و سلم و هو غير مميز.

۲) متى يستحب البدء بسماع الحديث.ةو بيان أن ذلك قد اختلف باختلاف البلدان.

۳) آراء العلماء في أول زمن يصح فيه السماع مع الدليل و بيان الراجح.

‌ج.     أقسام طرق تحمل الحديث. و هي ثمانية أقسام:

۱) السماع من لفظ الشيخ، إملاء أو غير إملاء سواء كان من حفظة أو من كتاب.

‌أ)        تعريف السماع لغة و اصطلاحا.

‌ب)   آراء العلماء في تقديم هذا الطريق على العرض على الشيخ.

‌ج)     الألفاظ المستعملة في أداء هذا النوع مع بيان مدلولاتها و ترتيبها.

‌د)       تحديد ما يستعمل من الألفاظ لسماع المذاكرة. و بيان اصطلاح البخاري في مثل قوله. “قال لي خليفة بن الخياط” و قوله: “و قال هشام بن عمار” و “قال أبو اليمان”. و نحو ذلك مما كان عن شيوخه.

۲) القراءة على الشيخ (العرض)

‌أ)        تعريف القراءة لغة و اصطلاحا.

‌ب)   بيان وجه تسميته عرضا.

‌ج)     كيفية ذلك العرض.

‌د)       أرجح وجوهه و ما يشترط في ذلك مع بيان الاستدلال لهذا العرض بحديث ضمام بن ثعلبة.

‌ه)       آراء العلماء في مساواة العرض للسماع أو رجحانه عليها أو رجحانها عليه.

‌و)      بيان الألفاظ المستعملة في الأداء لهذا النوع مع بيان مدلولها و ترتيبها.

فروع:

۱) إذا كان الأصل بيد قارئ غير موثوق به. فما حكم السماع حينئذ؟

۲) هل يشترط نطق الشيخ بالاقرار لما يقرأ عليه؟

۳) التفرقة بين صيغ الآداء لما سمعه الراوي وحده أو سمعه معه غيره.

٤) حكم السماع إذا نسخ السامع أو المسمع حال القراءة و بيان ما يجري مجرى ذلك في الحكم.

٥) حكم السماع من وراء الحجاب.

٦) إذا قال المسمع عند السماع: “لا ترو عني أو رجعت عن إخبارك” فما حكم ذلك السماع؟

۳) الإجازة:

أ‌)     المراد بها.

ب‌)بيان اشتقاقها.

ت‌)بيان أنواعها السبعة.

۱) الإجازة من معين لمعين بمعين.

۲) الإجازة لمعين بغير معين.

۳) الإجازة بوصف العموم.

٤) الإجازة بمجهول أو لمجهول.

٥) الإجازة للمعدوم.

٦) إجازة ما لم يتحمله المجيز بوجه ليرويه المجاز إذا تحمله المجيز.

٧) إجازة المُجاز.

٤) بيان آراء العلماء في كل نوع منها مع التعليل و بيان الراجح في كل نوع. متى تستحسن الإجازة. و بيان الحاجة أليها.

٤) المناولة:

أ‌)        المراد بها.

ب‌)   الدليل على اعتبارها من طرق التحمل.

ت‌)   نوعا المناولة: المقرونة بالإجازة – المجردة عنها.

ث‌)   بيان الصور الأربع للمناولة المقرونة بالإجازة.

ج‌)     آراء العلماء في الموازنة بين عرض المناولة و بين السماع و القراءة مع تعليل كل قول و بيان الراجح.

ح‌)     آراء العلماء في الرواية بالمناولة المجردة عن الإجازة مع التعليل و بيان الراجح.

خ‌)     الألفاظ المستعملة للأداء لمن تحمل بالإجازة و المناولة. و هل يصح إطلاق “حدثنا” و “أخبرنا” في الإجازة؟ مع تفصيل آراء العلماء في ذلك.

٥) المكاتبة:

أ‌)        المراد بها.

ب‌)   الأصل في صحتها.

ت‌)   نوعا المنكاتبة: و بيان حكم اعتبار كل منهما من طرق التحمل مع الإشارة إلى الراجح في النوع الثاني.

ث‌)   هل تشترط البينة على الخط أنه خط الشيخ؟

ج‌)     الألفاظ المستعملة لرواية فيما حمل مكاتبة.

٦) الإعلام:

أ‌.          المراد بها.

ب‌.     آراء العلماء في اعتباره في اعتباره من طرق التحمل مع التعليل.

٧) الوصية:

أ‌)      المراد بها.

ب‌) آراء العلماء في اعتباره من طرق التحمل مع التعليل لكل قول.

٨) الوجادة:

أ‌)        المراد بها. ألفاظ حكاية ما وجده الراوي من حديث شيخه. و هل يصح إطلاق قوله عن فلان في الوجادة؟

ب‌)   الفرق بين أن يقف الشخص على أحاديث بخط راويها و بين أن يقف على أحاديث في تأليف شخص و ليس بخطه من حيث الحكم و كيفية حكاية الواجد لما وجده.

ت‌)   متى يستعمل من وجد أحاديث صيغة الجزم في نسبة تلك الأحاديث التي تضمنها ذلك التصنيف إلى من نسب إليه؟ مع التعليل.

ث‌)   حكم ما في صحيح مسلم من الأحاديث المروية بالوجادة. و بيان أن ذلك ليس من الوجادة المنقطعة.

ج‌)     وجوب العمل بكل ما صح إسناده من الأحاديث الواردة بتلك الأنواع الثمانية و بيان الراجح فيما يعج من طرق الرواية (السماع – القراتءة على الشيخ، و الإجازة، و المناولة المقرونة بالإجازة، و المكاتبة) و ما عدا ذلك فالعمل واجب بما صح منه و لكن ينقل حكاية لا رواية لأن حقيقته وجادة.

المراجع:

۱. الكفاية في على الرواية، لأبي بكر الخطيب البغدادي.

۲. كتاب الغاية في شرح الهداية في علم الرواية للحافظ محمد بن الجزريّ. لمحمد بن عبد الرحمن السخاوي (٨۲۱-٩۰۲ هـ)

۱۰. ضبط الحديث:

مناهج المحدثين في ضبط الحديث و فائدة دراستها في تحقيق المخطوطات الحديثية:

۱) أن يَشْكُلَ الكاتب المشكل من الكلمات.

۲) ضبط المتلبس و المشتبه من الأسماء.

۳) تحقيق الخط دون مشقة أو تعليقه.

٤) كراهة تدقيق الخط إلا من غذر.

٥) مناهج ضبط الحروف المهملة.

٦) ضبط مختلف الروايات و تمييزها.

٧) وضع دائرة بين كل حديثين و إيقائها مغفلة حتى تتم المقابلة.

٨)كراهة الفصل بين المضاف و المضاف إليه و نحو ذلك مما يوهم خلاف المقصود.

٩)المنهج المتبع في لزوم الثناء على الله عز و جل و الصلاة و السلام على النبي صلى الله عليه و سلم، و الترضي عن الصحابة، سواء كان في الأصل المنقولة عنه أو لم يكن.

۱۰)مقابلة الكتاب بأصل الشيخ. و ما يجب فيها و ما يستحب. و هل يكفي مقابلته بفرع قوبل بأصا الشيخ أو بأصل أصل الشيخ المقابل به ذلك الأصل؟ مع بيان الاختلاف في حكم الرواية عندئذ، و بيان آراء العلماء في حكم الرواية مع عدم المقابلة.

۱۱)تخريج الساقط في الحواشي (اللحق) و مواضع كتابته.

۱۲)استعمالات كلمة “صح” و بيان المراد بها.

۱۳)المنهج في وضع الحواشي من غير الأصل.

۱٤)شرح الملااد بالتصحيح – التضبيب – التمريض.

۱٥)المنهج في إزالة ما وقع في الكتاب مما ليس منه (الضرب – الحك – المحو) و غير ذلك.

۱٦)الرموز المستعملة في اختصار ألفاظ الرواية. و بيان مذهب العلماء في ذلك.

۱٧)استعمال حروف “ح” بين الحديثين و بيان المراد به.

۱٨)كتابة عنوان الكتاب و مؤلفه و السماعات عليه. مع العناية بوجود السماع و إثبات أسماء السامعين جميعا.

۱٩)بيان الاضطلاحات الخاصة للكاتب في أول كتابه و مدى التزامه بذلك.

۱۱. صفة رواية الحديث:

أ‌.        تعريف الرواية:

ب‌.   أنواع الرواية:

۱) الرواية باللفظ:

–        مذهب العلماء حيث التشدد و التساهل في صفة الرواية من الحفظ أو الكتاب أو النسخ غير القابلة.

۲) الرواية بالمعنى:

۱. الرواية بالمعنى.

۲. شروطها

۳. بيان آراء العلماء في حكمها مع الأدلة.

٤. التعليل و بيان الراجح الراجح و ما ينبغي للراوي بالمعنى أن يقوله إشارة إلى ذلك.

۳) فروع:

–     فروع في صفة الرواية:

  • رواية الضرير إذا لم يحفظ.
  • الرواية من نسخة ليس للراوي فيها سماع و لا هي مقابلة بأصل سماعه و لكن سمعت على شيخه و نحو ذلك.
  • حكم الرواية لما وجده الراوي في كتابه خلاف حفظه.
  • آراء العلماء في حكم تقطيع الحديث و اختصاره.
  • حكم رواية الراوي لما وقع في الرواية لديه من اللحن و التحريف و حكم إصلاحها في الكتاب.
  • حكم استدراك ما درس من الكتاب من الأسانيد و المتون من كتاب الآخرين.
  • كيفية الآداء لما سمعه الراوي من اثنين فأكثر عند الاتفاق في المعنى و الاختلاف في اللفظ. و الفرق بين منهجي البخاري و مسلم في ذلك.
  • حكم رواية من سمع من جماعة مصنفا فقابل نسخته بأصل بعضهم ثم رواه عنهم و قال: “اللفظ لفلان”.
  • حكم الزيادة في نسل الشيخ أو شيخ الشيخ للتعريف أو للتعيين.
  • من الألفاظ المحذوفة في الرواية خطا لا لفظا.
  • (قال) في أثناء الاسناد.
  • لفظ “أنه” في آخره. مع بيان كيفية أداء الإسناد لفظا.
  • كيفية رواية النسخ و الأجزاء المشتملة على أحاديث بإسناد واحد. كنسخة همام عن أبي هريرة. مع بيان منهجي البخاري و مسلم في مثل هذا.
  • تقديم المتن على الإسناد عند بعض المحدثين و حكم تقديم الراوي لذلك الإسناد على المتن جريا على المتن المطردة. و بيان اصطلاحي ابن خزيمة في صحيحه و الاسماعيلي في مستخرجه في ذلك.
  • كيفية إحالة الرواية الثانية على الأولى احديث واحد بإسنادين و ما يختص من ذلك بهذه الألفاظ (مثله و نحوه و به).
  • إذا ذكر الشيخ الإسناد و بعض المتن ثم قال: “و ذكر الحديث”. فهل للسامع روايته بتمامه؟ مع بيان آراء العلماء في ذلك و كيفيته على القول بالجواز و بيان أن وجه تحمله لذلك بالإجازة.
  • حكم تعيير ما وردت به الرواية من “قال النبي صلى الله عليه و سلم” إلى “قال رسول  اللله صلى الله عليه و سلم”.
  • ما يلزم الراوي بيانه إذا كان في سماعه بعض الوهن أو كان تحمله للحديث حال المذاكرة.
  • كيفية أداء الرواية إذا كان الحديث عنده عن عدة شيوخ و فيهم ضعفاء.
  • إذا سمع الراوي جزءا من الحديث من شيخ و الجزء الآخر من شيخ آخر. و بيان حكم ما وقع البخاري من ذلك.
  • مما تمس إليه حاجة الطالب المبتدئ من علم الحديث لمعرفته و ضبطه و إتقانه.

‌أ)      الاعتناء بكتب السنة حسب أهميتها.

‌ب) كتب العلل و كتب ضبط الأسماء و غريب الحديث و شروحه.

  • أهمية الاشتغال بالتصنيف و التخريج إذا تأهل لذلك.

مصطلح الحديث

المادة

:

مصطلح الحديث

الزمن

:

٤ (خصات) في الأسبوع

المحاضر

:

د. الحاج بخاري بن مختار، مـ.أج.

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب قواعد مصطلح الحديث.

۲. تنمية ملكة النقد من خلال ممارسة التطبيق على الأمثلة المتنوعة.

المقرر:

۱. مقدمة تشتمل على ما يلي:

أ‌.        المراد بمصطلح الحديث؛

ب‌.   أهميته؛

ج‌.     مراحل تدوينه و أشهر المؤلفات فيه؛

د‌.       آداب طالب الحديث.

۲. أقسام الحديث من حيث تعدد الطرق:

أ‌.      المتواتر:

۱. تعريفه؛

۲. شروطه؛

۳. أقسامه؛

٤. إفادته للعلم القطعي؛

٥. أهم المؤلفات فيه.

ب‌. الآحاد:

۱. الغريب: و هو الفرد المطلق –تعريفه- بيان الفرق بينه و بين الفرد النسبي. الغرابة لا تنافي الصحة. تقسيم الغريب إلى غريب المتن و غريب الإسناد مع الأمثلة.

۲. العزيز: تعريفه و مثاله. و مناقشة قول ابن حبان (إن رواية اثنين عن الاثنين لا توجد أصلا).

۳. المشهور: تعريفه، و بيان أنه قد يطلق غلى غير هذا التعريف الاصطلاحي، كما هو الشأن في الأحاديث المشتهرة على الألسنة.

۳. أقسام الحديث باعتبار منتهاه:

أ‌.      المرفوع

(۱) المراد به –شموله للقول و الفعل و التقرير- و بيان آراء العلماء في اطلاقه على ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه و سلم متصلا كان أو منقطعا.

(۲) ما يلحق بالمرفوع مع بيان آراء العلماء في كل منها:

أ‌)        قول الصحابي: “كنا نقول كذا” أو “نفعل كذا” إذا أضافه إلى زمن النبي صلى الله عليه و سلم.

ب‌)   قوله: “كنا لا نرى بأسا بكذا في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم”.

ج‌)     كانوا يقولون أز يفعلون كذا في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم.

د‌)       قول الصحابي: “أمرنا بكذا” أو “نهينا عن كذا” و “من السنة كذا”.

ه‌)       إذا قيل في الحديث عند ذكر الصحابي يرفعه أو ينميه.

و‌)      قول الصحابي في تفسير ما يتعلق بسبب نزول آية و نحوه.

ب‌. الموقوف

(۱) المراد به – و بيان أن له إطلاقين.

(۲) تفرقة الخراسانيين بين الموقوف و المرفوع من حيث التسمية، مما يدخل تحت الموقوف تفسير الصحابي لآية، إذا لم يكن بيانا لسبب النزول و نحو ذلك.

ج‌.  المقطوع

(۱) المراد به.

(۲) استعمال الشافعي ثم الطبراني للمقطوع في المنقطع.

(۳) مظنة الموقوف و المقطوع من الآثار.

٤. أقسام الحديث باعتبار الصحة و الضعف

          ‌أ.     الصحيح:

۱) تعريفه – شرحه و بيان محترزاته بالتفصيل.

۲) تعريف الخطابي للصحيح، و شرحه، و بيان الفرق بينه و بين التعريف السابق.

۳) اعتراض ابن دقيق العيد على التعريف، بأنه يتضمن ما يخالف نظر الفقهاء.

٤) تعريف الصحيح لغيره.

٥) هل يحكم الحديث بالصحة إذا تلقاه الناس بالقبول و إن لم يكن له إسناد صحيح؟ مع ضرب الأمثلة لذلك.

٦) الشروط المختلف في اشتراطها لصحة الحديث.

أ‌)      أن يكون الراوي مشهورا بالطلب شهرة فوق ما يخرجه عن حد الجهالة، مع شرح قول الحافظ ابن حجر: “و الظاهر من تصرف صاحبي الصحيح اعتبار ذلك إلا إذا كثرت مخارج الحديث فيستغنيا عن اعتبار ذلك كما يستغنى بكثرة الطرق عن اعتبار الضبط.

ب‌)  قول السمعاني: “الصحيح لا يعرف برواية الثقات فقط. و إنما يفهم بالفهم و المعرفة و كثرة السماع و المذاكرة. و جواب ابن حجر عن ذلك.

ت‌)  اشتراط على الراوي بمعاني الحديث حين يروي بالمعنى.

ث‌)  اشتراط فقه الراوي.

ج‌)  ثبوت السماع لكل راو من شيخه. و هو مذهب الإمام البخاري و هل ذلك شرط له مطلق أم ذلك خاص بصحيحه؟

ح‌)  اشتراط العدد. و الجواب عن ادعاء أن ذلك مشترط في الصحيحين. و تفصيل أقوال المعتزلة في الاشتراط المذكور.

۱) قول إبراهيم بن علية.

۲) قول أبي علي الجبائي.

أدلتهم في رد خبر الواحد و الجواب عنها بالتفصيل.

ذكر الدلائل على ثبوت العمل بخبر الواحد.

(٧) إذا قيل: “هذا حديث صحيح” فمعناه الحكم بظاهر الإسناد لا أنه مقطوع بثبوته، و بيان أثر ذلك في إفادة خبر الواحد للقطع أو الظن.

(٨) أصح الأسانيد. و بيان أن الراجح أنه لا يجزم لإسناد أنه أصح الأسانيد. بل لابد من التقييد بالبلد أو بالصحابي و نحو ذلك.

(٩) قولهم: “أصح شيء في الباب كذا” مع بيان أنه لا يلزم من ذلك صحة الحديث بل المراد أرجح ما فيه.

(۱۰) أول مصنف في الصحيح المجرد صحيح البخاري. و هل التقييد بـ”المجرد” يخرج الموطأ و غيره. و تصنيف مسلم لصحيحه بعد البخاري.

–     حكاية أقوال أهل العلم في تقديم أحدهما على الآخر.

–     وجوه تقديم صحيح البخاري على صحيح مسلم مع تفصيل القول في حكم المعنعن عند الشيخين.

–     بيان أسباب تقديم صحيح مسلم عند القائلين بذلك، و محاولة التوفيق بين القولين بأن تقديم صحيح البخاري راجع إلى الأصحية، و تقديم صحيح مسلم راجع إلى حسن الصناعة و العناية بالألفاظ.

–     تقسيم مسلم للأحاديث عموما، مع بيان آراء العلماء في تحديد ما أخرجه مسلم من تلك الأقسام.

–     الجواب عما أخرجه مسلم في صحيحه من الرواية عن الضعفاء و المتوسطين.

–     بيان أن البخاري و مسلما لم يستوعبا الصحيح و لم يلتزما بذلك. مع شرح قول الإمام مسلم “إنما وضعت ما أجمعوا عليه” و بيان تركهما لبعض الأحاديث.

–     قول ابن الأخرم: “لم يفتهما إلا القليل” مع الجواب عن ذلك. و بيان أنه لم يفت الأصول الخمسة إلا القليل، مع مناقشة هذا القول.

–     عدد ما في صحيح البخاري من الأحاديث. و هل تتفاوت روايات الصحيح؟

–     عدد ما في صحيح مسلم من الأحاديث.

–     أحكام المعلقات في الصحيحين.

–     أقسام الصحيح مع بيان فائدة ذلك التقسيم.

–     ترجيح البخاري على مسلم ترجيح لجملة الأحاديث لا لكل حديث بذاته.

–     الجواب عما انتقد على الشيخين من الأحاديث جملة.

أ‌.        تقسيم الحاكم للحديث الصحيح، و بيان فائدته، و تعقبات الحافظ ابن حجر عليه.

ب‌.   أول من أضاف “سنن ابن ماجة” إلى الأصول ابن طاهر و بيان سبب عدوله عن الموطأ.

ت‌.   شرح قول المزي: “كل ما انفرد ابن ماجه فهو ضعيف”.

ث‌.   المراد بـ”سنن النسائي الصغرى” دون “الكبرى”.

ج‌.     معرفة الصحيح الزائد على الصحيحين:

أولا: مستدرك الحاكم:

(۱) بيان شرط الشيخين. و منهج الحاكم في قوله: “صحيح على شرطهما، أو على شرط أحدهما، أو صحيح فقط”.

(۲) آراء العلماء في الاعتماد على تصحيح الحاكم، ثم بيان أن أحاديث المستدرك على أقسام.

ثانيا: صحيحا ابن خزيمة و ابن حبان. و الموازنة بينهما. ثم موازنة بين المستدرك و صحيح ابن حبان.

ثالثا: موطأ الإمام مالك: منزلته و رواياته.

رابعا: المستخرجات على الصحيحين.

(۱) المراد بـ”الاستخراج” و بيان شروطه. و ذكر المستخرجات على الصحيحين و على غيرهما.

(۲) هل يصح عزو ما في المستخرجات على الصحيحين إليهما؟ مع التعليل لذلك.

(۳) فوائد المستخرجات.

(٤) تصحيح الزيادات الواردة في المستخرجات قائم على صحة الإسناد إلى محل الالتقاء مع إسناد الأصل.

(٥) آراء العلماء في جواز تصحيح المتأخرين للأحاديث مع بيان الأدلة، و مناقشتها، و بيان الراجح. و هل يلحق بذلك الحكم بالتحسين؟ و اشتراط الاعتماد على نسخة معتمدة.

ب. الحديث الحسن:

۱. أقوال الأئمة في تعريفه:

(۱)تعريف الخطابي

(۲)تعريف الترمذي

(۳)تعريف ابن الجوزي

(٤)تعريف ابن دحية

(٥)تعريف ابن جماعة

شرح هذه التعريفات و مناقشتها و بيان أوجه الاعتراض عليها.

أ‌.        تقسيم الحسن:

–        تقسيم ابن الصلاح للحديث الحسن إلى حسن لذاته و لغيره مع تقييده و ضبطه لتعريفي الخطابي و الترمذي.

–        تحديد ابن حجر لموضع افتراق الحسن لذاته عن الصحيح لذاته.

–        تقسيم البغوي لأحاديث المصابيح إلى صحاح و حسان و بيان وجه الانتقاد عليه.

ب‌.   قولهم: “حسن الاسناد أو صحيحة”. دون قولهم: “حديث صحيح أو حسن” و شرح ذلك مع تعليله. شرح قول الترمذي: “حسن صحيح””حسن صحيح غريب”.

ت‌.   ما يرتقي عند المتابعة إلى الحسن لغيره.

ث‌.   اختلاف العلماء في الاحتجاج بالحسن.

ج‌.     من مطان الحديث الحسن:

(۱)سنن الترمذي: و بيان أن الترمذي هو الذي شهر الحسن و أكثر من ذكره.

(۲)سنن أبي داود: و بيان منهجه في السنن و حكم ما سكت عنه و بيان رواياته.

مقارنة بين منهج أبي داود و منهج مسلم من حيث انتقائهما للرواة.

(۳)المسانيد: درجاتها و مدى التحاقها بالأصول الخمسة مع تفصيل القول في مسند الإمام أحمد و الدارمي و البزار.

–        من المسانيد ما كان من جمع بعض الحفاظ لأحاديث بعض الأئمة كمسندي الشافعي و الطياليسي.

–        بيان مراتب الحسن لذاته

–        بيان أنواع الضعف الذي لا يرتقي إلى درجة الحسن لغيره.

–        ذكر الألفاظ المستعملة لدى بعض الأئمة لما كان في حيز القبول: “الثابت، الجيد، القوي، المقبول، الصالح” و كذلك اطلاقهم المشبه على الحسن.

ج‌.  الحديث الضعيف:

۱) تعريفه

۲) التذكير بمحترزات تعريفي الصحيح و الحسن، لأن الضعيف ينحصر فيها.

۳) تفاوت الضعيف في ضعفه.

٤) إطلاق قولهم أوهى الأسانيد، و بيان فائدة ذلك.

٥) أنواع الحديث الضعيف:

‌أ.      الضعيف باعتبار عدم الاتصال:

(۱) المعلق

(أ‌)   تعريفه، مثاله، الدوافع إلى تعليق الحديث.

(۲) المرسل

(أ‌)   تعريف المرسل. آراء العلما في المراد بالمرسل.

(ب‌)    الإرسال: جلي و خفي.

–     الجلي: أن يروي الراوي عمن لم يعاصره.

–     الخفي: أن يروي عمن عاصره و لم يلقه.

(۳) حكم الاحتجاج بالحديث المرسل. و آراء العلماء في ذلك مع تعليل كل قول و بيان الراجح عند الجمهور المحدثين، مع بيان شروط الشافعي للاحتجاج به.

فوائد:

–        تحرير القول في مراسيل سعد بن المسيب و تفسير قول الشافعي” و إرسال ابن المسيب عندنا حسن”. مع تعليل قول ابن معين: “و أصح المراسيل مراسيل سعيد بن المسيب”.

–        المراد بالمسند العاضد للمرسل.

–        زيادة الأصوليين فيما يمكن أن يعتضد به المرسل. و هل يمكن دخول ذلك في قول الشافعي؟

–        قول ابن جرير: “إن التابعين أجمعوا على قبول المراسيل و إن الشافعي أولى من أباه.

–        أشهر رواة المراسيل بالنسبة للبلدان. و خكم مراسيل عطاء بن أبي رباح، و الحسن البصري، و إبراهيم النخعي، و الزهري.

–        ذكر ما وقع في صحيح مسلم من المراسيل مع الجواب عنها.

–        أشهر الكتب المؤلفة في معرفة ذوي الإرسال من الرواة. مع بيان فائدة ذلك في تحرير المرسل الجلي و المرسل الخفي.

–        حكم مرسل الصحابي. مع بيان الأدلة و الترجيح.

(۳) المنقطع:

‌أ.      ذكر آراء العلماء في المراد به و بيان أن له إطلاقين “عاما و خاصا” و إطلاق بعضهم المنقطع على المقطوع مع بيان أن اصطلاح خاص.

‌ب. الجواب عما قيل: “إنه منقطع الإسناد في صحيح مسلم”.

(٤) المعضل:

(أ‌)        ذكر المراد بالمعضل و بيان إطلاق المنقطع عليه بالمعنى الأعم للانقطاع.

(ب‌)   حكم بلاغات مالك. و بيان وصل ابن عبد البر لما في الموطأ من المرسل و المنقطع و المعضل.

ج‌.       مناقشة إطلاق المعضل على ما رواه تابع التابعي عن التابيع موقوفا عليه.

(٥) المدلس:

‌أ.      تمهيد في بيان “حكم المعنعن و المؤنن”

‌ب. أقسام التدليس:

(۱)تدليس الإسناد

‌أ)      تعريفه و بيان ما يدخل تحته من تدليس “القطع و العطف و السكوت” مع التمثيل.

‌ب) الفرق بينه و بين الإرسال الخفي.

‌ج)  ذكر دوافعه.

‌د)    حكم رواية المدلسين الواردة في الصحيحين.

‌ه)     مراتب المدلسين.

(۲)تدليس التسوية

أ‌)      تعريفه؛

ب‌)  و بيان وجه خفائه من جهة توفر شرطي حمل المعنعن على الاتصال في ذلك الاسناد؛

ت‌) و مثاله.

(۳)تدليس الشيوخ

‌أ.      تعريفه؛

‌ب. و حكمه؛

‌ج.  و مثاله؛

‌د.    و بيان الدوافع إليه؛

‌ه.     و أكثر المكثرين منه.

‌و.    ما يلتحق بالتدليس كتدليس البلدان.

‌ج.  تقسيمات الحاكم للمدلسين:

(۱)أجناس المدلسين عند الحاكم.

(۲)التدليس في البلدان من حيث الوجود و العدم و القلة و الكثرة.

(۳)المزيد في متصل الإسناد”.

–     المراد به و مثاله.

–     متى يحكم على الطريق الناقصة بالانقطاع؟ و متى يحكم لها بالاتصال؟

–     شرط الحكم بكون الإسناد من المزيد في متصل الأسانيد.

‌ب. الضعف باعتبار ضعف رواته.

‌ج.  الضعف باعتبار المخالفة

–     و هو نوعان:

أ‌.        الشاذ

(۱) تعريف الشافعي للشاذ – و بيان ما حكاه الخليلي عن حفاظ الحديث- قول الحاكم في تعريفه. قول ابن حجر مع المقارنة بين هذه الأقوال. و بيان أثرها في الحكم على الحديث بالشذوذ من جهة اشتراط الشافعي للمخالفة. و عدم اشتراط المخالفة على قول الخليلي و الحاكم. ثم ترجيح قول الشافعي و ابن حجر في ذلك، لئلا يحكم بالشذوذ على أحاديث في الصحيحين تفرد بها بعض الثقات كحديث “إنما الأعمال بالنيات”. و حديث النهي عن بيع الولاء و نحو ذلك.

(۲)حكم ما ورد في الصحيحين من الروايات المختلفة حيث يخالف الثقة من هو أوثق منه أو جمعا من الثقات.

اطلاق اسم المحفوظ على ما رواه الأوثق أو الثقات خلافا لرواية الثقة.

ب‌.   المنكر:

(۱)تعريف البرديجي للمنكر. و هل فرق ابن الصلاح بين الشاذ و المنكر؟

(۲)تفرقة ابن حجر بينهما مع التمثيل.

(۳)إطلاق قولهم: “أنكر ما رواه فلان”. لا يلزم منه أن يكون الحديث ضعيفا.

(٤)إطلاق اسم المعروف على مقابل المنكر.

د. الضعيف باعتبار العلل القادحة الخفية.

۱. المعلل

–     تعريفه. و بيان غموضه. و أن عبارة المحدث قد تقصر عن بيان الحجة على ذلك.

–     الطريق إلى معرفة العلل، و بيان أجناسها التي ذكرها الحاكم.

–     العلة تقع في الا سناد و المتن، و مع ضرب الأمثلة على ذلك.

۲. المضطرب

–     تعريفه.

–     بيان وجه دخوله تحت التضعيف بالعلة – متى يحكم على الحديث بالاضطراب.

–     وقوع الاضطراب في الإسناد و المتن، و بيان أسباب الاضطراب فيهما.

–     لا يلزم من كل اضطراب أن يكون الحديث ضعيفا.

المراجع:

۱. المقترب في بيان المضطرب (تعريفه، قواعده، أمثلته، الرجال الموصوفون بالاضطراب)، لأحمد بن عمر بن سالم بازمول.

۳. المدرج

–     تعريفه.

–     مواضع الإدراج.

–     مراتبه.

–     الطريق إلى معرفته مع التمثيل.

–     حكم الإدراج و بيان أثره بالنسبة للراوي.

–     أشهر المؤلفة في هذا النوع.

٤. المقلوب

–     المراد به و وقوع القلب في الاسناد و المتن.

–     أسباب وقوعه في الاسناد و المتن. مع التمثيل لكل منها.

–     هل تدخل سرقة الحديث في المقلوب؟

فوائد تتعلق بمبحث الحديث الضعيف:

–     ضعف إسناد الحديث يقتضي الحكم على المتن بذلك الإسناد دون الحكم على الحديث مطلقا.

–     المراد بالمصطلحات الآتية:

۱. قول الحافظ المطلع في حديث “لا أعرفه”.

۲. قولهم: “لم يصح شيئ في هذا الباب”.

۳. قولهم: “ليس له أصل” أو “لا أصل له”.

–     استعمال صيغة التمريض عند رواية الضعيف بغير إسناد أو ما يشك في صحته فقط.

–     حكم رواية ما سوى الموضوع من الضعيف و العمل به في فضائل الأعمال و بيان ما يشترط لذلك عند القائلين به.

من طرق تقوية الحديث:

أ‌.          الاعتبار

۱. المراد به. ثمرة الاعتبار التحقق من وجود المتابعات و الشواهد.

۲. المتابعة: تعريفها، أنواعها، تعريف كل نوع مع التمثيل.

۳. الشاهد: تعريفه مع التمثيل.

٤. و قد يسمى الشاهد متابعة. مثال لاجتماع المتابعة التامة و المتابعة القاصرة و الشاهد.

٥. يفتقر في المتابعات و الشواهد من الرواية عن الضعيف غير فاحش الغلط ما لا يفتقر في الأصول. و هو معنى قول الدارقطني: “فلان يعتبر به – فلان لا يعتبر به”.

ب‌. زيادات الثقات

–     زيادة الثقات من ثمار الاعتبار لأن جمع طرق الحديث و المقارنة بين ألفاظه يبين ما حفظه بعض الثقات دزن بعضهم.

–     المراد بزيادة الثقة.

–     آراء العلماء في قبولها و ردها مع نعليل كل قول و بيان أن الراجح قبولها ما لم تخالف.

–     لا يعد من المخالفة ما ورد من الزيادات مخصصا للعموم و مقيدا للاطلاق مع التمثيل لكل منها.

–     تحديد الفرق بين الشاذ و زيادة الثقة.

–     الفرق بين تفرد الراوي بالحديث من أصله و تفرده بزيادة الحديث دون غيره.

ج‌.  تعارض الوصل و الارسال أو الرفع و الوقف

–     المراد بالعارض

–     ذكر مثال يتضح به حصول التعارض في وصل الحديث و إرساله أو رفعه و وقفه.

–     آراء العلماء في الحكم على الحديث عند تعارض روايات الرواة له مرسلا و موصلا أو مرفوعا و موقوفا و بيان أن الراجح أنه لا يحكم بواحد من ذلك على الاطلاق، بل الحكم على الحديث يدور مع القرائن المرجحة لأحد الجانبين. كما هو ظاهر في عمل المحققين في كتب العلل حيث يرجحون أحد الجانبين بقرائن قد تظهر فيه دون الآخر مثل كثرة العدد و قوة الضبط.

د‌.         الحديث الموضوع

(۱)تعريفه لغة و اصطلاحا.

(۲) وجه تسميته حديثا.

(۳)عبارات المحدثين الدالة على الوضع.

(٤)العوامل التي أدت إلى ظهور الوضع و الكذب.

–     ظهور الفرق المتعددة

–     التعصب لمذهب أو بلد أو لغة أو جنس أو لون.

–     عدم الاقتصار في القصص و التذكير على الوجه الشرعي.

–     التقرب للحكام.

–     الأهواء الشخصية.

–     الجهل و الغفلة من بعض الصالحين.

(٥) علامات الوضع، و تكون في المتن و السند.

–     علامات في الإسناد، منها: إقرار الراوي أو  ما يقوم مقامه، ذكر أمثلة لذالك.

–     علامات في المتن، منها ما يلي:

أ‌.        ركاكة اللفظ أو المعنى. مع إيراد إختلاف العلماء في ذلك.

ب‌.   مباينتة للمعقول.

ت‌.   عدم وروده في دواوين الاسلام المعتبرة.

ث‌.   غساد المعنى.

ج‌.     مناقضته للأصول (الكتاب أو السنة المتواترة أو الإجماع القطعي)

ح‌.     موافقة الحديث لبدعة الراوي المتعصب الداعي لبدعته.

خ‌.     الضابط الذي ذكره ابن الجوزي و ابن قيم الجوزية في معرفة الحديث الموضوع من غير أن ينظر في سنده.

د‌.       حكم الكاذب في حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و بيان المعاني التي ذهب إليها الكرامية في جواز الكذب. مع الرد عليهم.

المراجع:

–     الوضع في الحديث و رد شبه المستشرقين و غيرهم من الباحثين، لمحمد محمد أبو شهبة.

–     الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة، لمحمد بن علي الشوكاني (). دراسة و تحقيق: محمد عبد الرحمن عوض.

–     تحذير المسلمين من الأحاديث الموضوعة على سيد المرسلين، لعبد الله محمد البشير ظافر.

‌ب)   معرفة العالي و النازل:

۱) المراد بالعلو و أهميته و بيان فوائده و أقسامه مع التمثيل.

۲) المراد بالنزول و بيان أقسامه. ز متى يكون الإسناد النازل أرجح من الإسناد العالي مع التمثيل.

‌ج)     المسلسل:

۱) تعريفه.

۲)تعدد أنواعه بحسب الحالات الفعلية أو القولية أو الصفات الخاصة بالرواة، أو صفات الرواية المتعلقة بألفاظ الأداء أو غير ذلك مع التمثيل.

۳)أهم فوائده – و أهم المؤلفات فيه.

‌د)       التصحيف:

۱) المراد بالمصحف. و أهمية العناية بالضبط.

۲) وقوع التصحيف في الاسناد و المتن مع التمثيل لكل منهما.

۳) تقسيم التصحيف باعتبار سبب وقوعه:

أ‌.        تصحيف سمع.

ب‌.   تصحيف بصر.

ت‌.   نصحيف بسبب فهم مغاير للمراد الأصلي.

–        بيان الفرق بين المصحف و المحرف. و بيان أهم الكؤلفات في ذلك. (تصحيفات المحدثين، للعسكري).

المراجع:

۱. تصحيفات المحدثين، لأبي هلال الحسن بن عبد الله بن سهل العسكري (ت. ۳٨۲ هـ). ضبط و تصحيح: أحمد عبد الشافي.

‌ه)       دراسة تحليلية عن المؤلفات في علم مصطلح الحديث:

۱)عرض سريع لأهم المؤلفات في علم المصطلح حسب الترتيب الزمني.

۲)دراسة مفصلة عن الكتب الآتية:

أ‌)        المحدث الفاصل، للرامهرمزي.

ب‌)   معرفة علوم الحديث، للحاكم.

ت‌)   الكفاية في قوانين الرواية، للخطيب البغدادي؛

ث‌)   الإلماع، للقاضي عياض.

۳) أثر ابن الصلاح في هذا العلم من خلال دراسة لكتابه “علوم الحديث”.

٤)ما حظي به كتاب ابن الصلاح من الدراسات المتعددة و مقارنة تلك الدراسة مع بعضها و بيان ما تتميز به كل واحدة منها.

    و يختار في ذلك ما يلي:

أ‌)        التقييد و الإيضاح، للعراقي؛

ب‌)   النكت، لابن حجر؛

ت‌)   فتح المغيث، للسخاوي؛

ث‌)   توضيح الأفكار للصنعاني.

كتب المادة:

–     تدريب الراوي شرح تقريب النووي، لأبي الفضل السيوطي. تحقيق: عبد الوهاب عبد اللطيف.

–     علوم الحديث، لأبي عمرو عثمان بن عبد الرحمن الشهرازوري المعروف بابن الصلاح؛

–     التقييد و الإيضاح شرح مقدمة ابن الصلاح، لعبد الرحي بن الحسين العراقي؛

–     فتح المغيب شرح ألفية الحديث للحافظ عبد الرحيم العراقي، للسخاوي. تعليق: محمود ربيع؛

–     توضيح الأفكار لمعني تنقيح الأنظار، لمحمد بن إسماعيل الأمير الحسني الصنعاني (ت. ۱۱٨۲ هـ)

–     معرفة علوم الحديث، للحاكم.

–       Studies on the Origins and Uses of Islamic Hadith, G. H. A. Juynboll

–     توثيق السنة بين الشيعة الإمامية و أهل السنة في أحكام الإمامة و نكاح المتعة، لأحمد حارس سحيمي.

–     لمحات في أصول الحديث، محمد أديب صالح.

–     الجامع لأخلاق الراوي و آداب السامع، لأبي بكر أحمد بن علي بن ثابت (الخطيب البغدادي).

–     النكت على كتاب ابن الصلاح، لأبي الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني (ت. ٨٥۲ هـ).

–     الاقتراح في بيان الاصطلاح و ما أضيف إلى ذلك من الأحاديث المعدودة في الصحاح، لأبي الفتح محمد بن علي بن دقيق العيد (ت. ٧۰۲ هـ).

–     الحديث النبيو: مصطلحه، و بلاغته، و كتبه، لمحمد بن لطفي الصباغ.

–     ألفية السيوطي في على الحديث، لأبي الفضل السيوطي، تصحيح و شرح: أحمد محمد شاكر.

–     اختلاف المحدثين و الفقهاء في الحكم على الحديث، للدكتور عبد الله شعبا علي.

–     المنهج في مصطلح الحديث النبوي، لأبي عبد الله محمد بن أحمد بن قليماز الذهبي (ت. ٧٤٨هـ). تحقيق: كامل عويضة.

–     المنهل الروي في مختصر علوم الحديث النبوي، لمحمد بن إبراهيم بن جماعة (٦۳٩-٧۳۳هـ)

–     حاشية جامعة على الفريدة بعلم المصطلح، ليوسف بن كسّاب الغزي المدني (ت. ۱۲٩۰هـ). تحقيق و دراسة: فهد بن عامر بن عازب العجمي.

–     قواعد التحديث من فنون مصطلح الحديث، لمحمد جمال الدين القاسمي.

–     الباعث الحثيث شرح إختصار علوم الحديث، لابن كثير. تحقيق و تعليق: لأحمد شاكر.

–     توجيه النظر إلى أصول الأثر، للطاهر الجزائري.

–     تيسير علوم الحديث، للدكتور محمد السيد ندا.

–     جامع بيان العلم و فضله، لأبي عمر يوسف بن عبد البر.

–     الحديث و المحدثون، للدكتور محمد محمد أبو زهو.

–     رسوم التحديث في علوم الحديث، لأبي محمد إبراهيم بن عمر  الربعي الجعفري.

–     علوم الحديث و مصطلحه، لصبحي الصالح.

رواة الحديث و طبقاتهم

المادة

:

رواة الحديث و طبقاتهم

الزمن

:

۲ (خصتان) في الأسبوع

المحاضر

:

د. الحاج بخاري بن مختار، مـ.أج.

الأهداف:

۱. تعريف الطلاب علم رجال الحديث و تأريخ مشأته و أشهر المصنفات فيه.

۲. بيان المصطلحات المتعلقة بالرواة كالمؤتلف و المختلف و المتفق و المفترق و نحو ذلك.

۳. تدريب الطلاب على الإفادة من الكتب المصنفاة في هذا العلم.

المقرر:

۱. مقدمة تشمل على ما يلي:

۱ (تعريف الإسناد، بيان أنه من مميزات هذه الأمة على غيرها.

۲)متى بدأ استعمال الإسناد و الؤال عنه، أسباب ظهوره و تطوره.

۳)المراد بالفتنة التي نص ابن سيرين على أن وقوعها هو بداية السؤال عن الاسناد، تفسير المستشرقين للفتنة في كلام ابن سيرين، مع بيان بطلان ذلك التفسير.

٤)ظهور علم الرجال و بيان أنه نتيجة لتطور استعمال الإسناد و الؤال عنه.

٥)تأريخ التصنيف في الرواة.

  المصنفات في الرواة حسب ظهورها تاريخيا:

۲. كتب معرفة الصحابة و طبقاتهم:

۱) من هو الصحابي؟ و بما تثبت الصحبة؟ عدالة الصحابة و موقف الخوارج و الشيعة من ذلك، الشبه المثارة حول مرويات أبي هريرة قديما و حديثا.

۲) معنى الطبقة لغة و اصطلاحا، و بيان أن الأصل في ذلك حديث “خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم”. متى بدأ استعمال الطبقة، و بيان أهمية هذا العلم و فائدة دراسته، مع بيان أهمية معرفة تواريخ مواليد الرواة و وفياتهم. أشهر المصنفات في الطبقات حتى نهاية القرن الخامس الهجري. طبقات المستجيزين للجرح و التعديل كما ذكر هم الحافظ ابن عدي في مقدمة “الكامل” مع التمثيل لكل طبقة.

المراجع:

–     أبو هريرة راوية الإسلام، لمحمد عجاج الخطيب.

–     الإصابة في تمييز الصحابة، لابن حجر.

۳)مصطلح الطبقة عند كل من:

أ‌.   محمد بن سعد في كتاب “الطبقات الكبرى”؛

ب‌. خليفة بن خياط في كتاب “الطبقات”.

ج‌.  أبي حاتم محمد بن حبان البستي في كتابيه “الثقات” و “مشاهير علماء الأمصار”.

ه‌.                        أبو الفرج ابن الجوزي في كتاب “صفوة الصفوة”.

و‌.    الحافظ أبو عبد الله الذهبي في:

(۱)المعين في طبقات المحدثين؛

(۲)تذكرة الحفاظ؛

(۳)معرفة القراء الكبار؛

(٤)سير الأعلام النبلاء.

يتناول كتابا “الطبقات الكبرى” لابن سعد و “الطبقات” لخليفة بن خياط بالدراسات التفصيلية مع المقارنة بين منهجيهما.

طبقات الصحابة عند كل من:

د‌.  محمد بن سعد في كتاب “الطبقات الكبرى”؛

ذ‌.    خليفة بن خياط في كتاب “الطبقات”.

ر‌.    أبي حاتم محمد بن حبان البستي في كتابيه “الثقات” و “مشاهير علماء الأمصار”.

ز‌.    أبي عبد الله الحاكم في كتاب “معرفة علوم الحديث”.

س‌. أبو الفرج ابن الجوزي في كتاب “صفوة الصفوة”.

۳)أشهر المصنفات في معرفة الصحابة إلى نهاية القرن الخامس الهجري مع الدراسات التفصيلية لكتابي “الاستيعاب” لابن عبد البر و “الإصابة” لابن حجر من حيث الأسلوب و المنهج.

۳. كتب معرفة التابعين و طبقاتهم:

٤. كتب الجرح و التعديل:

۱) كتب الثقات، كتب الضعفاء، كتب الجمع بين الثقات و الضعفاء. أشهر ما ألف في ذلك إلى نهاية الخامس الهجري:

۲)مع اتعريف بمنهج كل من الكتب التالية:

أ‌.      التاريخ الكبير للإمام البخاري.

ب‌. الجرح و التعديل لأبي حاتم الرازي.

ت‌. الثقات لابن حبان.

ث‌. المجروحين لابن حبان.

ج‌.  الكامل لابن عدي.

٥. كتب التواريخ المحلية:

أ‌.        المراد بها و متى ظهرت؟

ب‌.   أشهرها حتى نهاية القرن الخامس الهجري.

ج‌.     يختار أحد هذه المصنفات للاطلاع على منهج هذا النوع من المصنفات.

٥. كتب تمييز الأسماء:

أ‌.        الأسماء و الكنى و الألقاب، و المؤتلف و المختلف، المتفق و المفترق، و المتشابه و كتب الوفيات.

ب‌.   و يختار للتعرف على هذه النوع من المصنفات: “الكنى للدولابي” و “الاكمال”، للأمير ابن ماكولا، و تبصرة المنتبه، للحافظ ابن حجر.

٦. أبواب المصطلح المتعلقة بالرواة:

أ‌.        رواية الأكابر عن الأصاغر.

ب‌.   الأخوة و الأخوات.

ت‌.   رواية الآباء عن الأبناء و العكس.

ث‌.   الوحدان.

ج‌.     السابق و اللاحق.

ح‌.     المنسوبون لغير آبائهم.

خ‌.     النسب الذي على خلاف ظاهرها.

د‌.       المبهمات.

ذ‌.       الموالي

ر‌.       أوطان الرواة و بلدانهم.

٧.المصنفات في رجال كتاب أو كتب معينة:

أشهر المصنفات في ذلك إلى نهاية القرن الخامس الهجري.

أ‌.      المصنفات التي اعتنت برجال أصحاب الكتب الستة خاصة:

(۱) الكمال في أسماء الرجال، لعبد الغني المقدسي الجماعيلي. منهج المؤلف و طريقة ترتيب هذا الكتاب.

(۲) تهذيب الكمال، للمزي.

(أ‌)   الكتب التي اعتنت بتهذيب الكمال للمزي تهذيبا أو اختصارا أو تعقيبا. و يكتفي بأهمها و أشهرها و هي:

–     تذهيب التهذيب، للذهبي و يشار إلى خلاصته للخزرجي.

–     الكاشف، للذهبي.

–     إكمال تهذيب الكمال، لعلاء الدين مغلطاي.

–     التذكرة في رجال العشرة، لمحمد بن علي الحسيني الدمشقي، و يشار إلى اختصار ابن حجر له في “تعجيل المنفعة”.

–     إكمال تهذيب الكمال، لابن الملقن.

–     تهذيب التهذيب، لابن حجر.

–     تقريب التهذيب، لابن حجر.

و هذان الأخيران يتناولان بشيئ من التفصيل مع دراسة مقدمة كل منهما.

٨. مدارس الرواة:

‌أ.        و هي كما ذكره الإمام علي بن المديني و النسائي و ابن رجب: المدينة، المكة، الكوفة، البصرة، الشام، مصر.

‌ب.   مشاهير رواة كل مدرسة من الصحابة و التابعين و من بعدهم كما ذكر الحافظ علي بن المديني في “العلل و معرفة الرجال”، و النسائي في “طبقات الرواة”. و فصل القول فيهم الحافظ ابن رجب في “شرح علل الترمذي، مع ذكر طبقات الرواة عن كل واحد من هؤلاء الرواة.

كتب المادة:

–     الكمال في أسماء الرجال، لعبد الغني المقدسي الجماعيلي

–     تهذيب التهذيب، لابن حجر.

–     تقريب التهذيب، لابن حجر.

–     تهذيب الأسماء و الغات، للنووي.

–     شرح علل الترمذي، لابن رجب.

–     بحوث في تاريخ السنة المشرفة، لأكرام العمري، بيروت: مؤسسة الرسالة.

–     العلل و معرفة الرجال، لعلي بن المديني.

–     مقدمة الإصابة في تمييز الصحابة، لابن حجر.

–     مقدمتا د. بشار عواد معروف في تحقيق كتابي “تهذيب الكمال” و “سير الأعلام النبلاء.

–     كتاب الضعفاء و المتروكين، لأبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي (ت. ۳۰۳ هـ)

–     تذكرة الحفاظ، للذهبي.

–     الكمامل في التاريخ لابن الأثير.

علم الجرح و التعديل

المادة

:

علم الجرح و التعديل

الزمن

:

٤ (خصات) في الأسبوع

المحاضر

:

د. الحاج بخاري بن مختار، مـ.أج.

الأهداف:

  1. دراسات أسس الجرح و التعديل و قواعدها.
  2. أن يعرف الطلاب كتب الجرح و التعديل و مناهج مصنفيها في نقد الرواة و في ترتيبهم لتلك المصنفات.
  3. تنمية ملكة نقد الأسانيد و المتون من خلال الدراسة المقارنة لأقوال الأئمة في بعض الرواة و تحكيم قواعد الجرح و التعديل في ذلك.

المقرر:

‌أ.      تعريف علم الجرح و التعديل و الضبط

  1. المراد بالجرح و التعديل و الضبط، و استعمال كلمة “التعديل” بمعنى التوثيق”.
  2. المراد بالعدالة، و المراد بالعدل، ما يخرج بتعريف العدل.
  3. المراد بالضبط. ما يخرج باشتراط الضبط.

‌ب. الفائدة من هذه التقسيمات فيما يخرج باشتراط العدالة و الضبط.

‌ج.  شروط المعدل و الجارح.

‌د.    الأصل الشرعي لاعتبار العدالة و الضبط في الرواة.

–     جرح الرواة المجروحين –بقدر الحاجة- لا يعد من الغيبة المحرمة. مع الأدلة على ذلك.

‌ه.     هل يشترط في الراوي غير العدالة و الضبط.

‌و.    أقوال العلماء فيما تثبت به العدالة. مع بيان الأدلة و الترجيح.

‌ز.    كيف يعرف ضبط الراوي؟

‌ح.  آراء العلماء في قبول الجرح و التعديل مبهمين أو مفسرين. مع تعليل كل قول و بيان الراجح.

–     جواب ابن الصلاح عما تضمنته كتب الجرح و التعديل من الجروح المبهمة.

‌ب. صورتا تعارض الجرح و التعديل:

۱. أن يكون تعارضهما بصدورهما عن إمامين فأكثر.

۲. أن يتعارضا و قد صدرا من إمام واحد.

–     آراء العلماء في تعارض الجرح المفسر مع التعديل. مع تعليل كل قول. و بيان أن الراجح تقديم الجرح المفسر مع مراعاة ضوابط الجرح و التعديل.

–     وجوه الجمع أو الترجيح عند تعارض الجرح و التعديل الصادرين من إمام واحد.

‌ج.  من ضوابط الجرح و التعديل:

  • اعتبار مناهج الأئمة من حيث التشدد و الاعتدال و التساهل. مع بيان الحكم في جرح كل صنف و تعديله.
  • كل طبقة من النقاد لا تخلو من متشدد و معتدل. مع بيان فائدة ذلك.
  • يتوقف في قبول الجرح إذا خشي أن يكون باعثه الاختلاف في المعتقد أو المنافسة بين الأقران.
  • لا يقبل الجرح في حق من استفاضت عدالته و اشتهرت إمامته.
  • لا يؤخذ بتوثيق إمام لراو اتفق الأئمة على تركه.
  • لا عبرة بجرح أو تعديل لم يصح إسناداهما إلى الإمام المحكيين عنه. مع الإشارة إلى منهج الحافظ أبي الحجاج المزي في حكايتة للأقوال في كتابه “تهذيب الكمال”.
  • لا ياتفت إلى الجرح الصادر من المجروح.
  • يتوقف عن الأخذ بجرح الإمام المتأخر إذا عارض توثيق الأئمة المتقدمين ما لم يفسره بما يجرح.
  • قد يقع الجرح بسبب الخطأ في نسخ الكتاب.
  • لا يلتفت إلى جرح بسبب الخطأ في نسخ الكتب.
  • من عرف من حاله أنه لا يروي إلا عن ثقة فإنه إذا روى عن رجل وصف بأنه ثقة عنده مع بيان أن ذلك مبني على الغالب.
  • معرفة من أخرج لهم الشيخان على سبيل الاحتجاج، أو المتابعة مع بيان فائدة ذلك عند حصول الجرح.
  • مراعاة اصطلاحات الأئمة فيما يطلقونه من عبارات الجرح و التعديل.
  • قواعد الجرح و التعديل غالبية تحكمها قرائن الأحوال و سياق الكلام.
  • ورود الجرح و التعديل مقيدين.

–     توثيق الراوي فيما حدث به في بلد دون آخر.

–     توثيق الراوي فيما حدث به عن أهل إقليم دون آخر.

–     توثيق الراوي إذا جاءت روايته من طريق أهل إقليم دون آخر.

–     تضعيف الراوي الثقة في حديثه عن بعض شيوخه.

–     تضعيف حديث الراوي في وقت دون وقت و تحته نوعان:

أ‌.        أن يضعف حديثه بآخره كما هو الشأن في المختلطين و أمثالهم (و هو الأغلب).

ب‌.   أن يضعف الراوي في أول الأمر ثم يوثق.

–     تضعيف الراوي في حفظه و توثيق روايته من كتابه.

  • ورود الجرح و التعديل نسبيين. مع بيان فائدة ذلك عند تعارض الأقوال.
  • اختلاف منهج المتقدمين عن منهج المتأخرين في اطلاق الجرح و التعديل.
  • تخصص الراوي في فن من فنون الرواية دون سواه.
  • أثر الاختزال في كتب المتأخرين لأقوال المتقدمين في الحكم على الراوي.
  • تأثر الجرح و التعديل الصادرين من الإمام المتأخر بقدر اطلاعه على أقوال المتقدمين.
  • كون الرواة المتأخرين لا يشترط فيهم كل ما يشترط في المتقدمين.

‌د.    وجوه الطعن في الراوي:

  1.        1.          ما يتعلق بالعدالة.

أ‌)      الجهالة (المبهم – مجهول العين – مجهول الحال)

۱)بيان أسباب الجهالة

۲)المبهم – حكم روايته مع التعليل.

۳)آراء العلماء في (المبهم بلفظ التعديل) مع التعليل و بيان الراجح.

٤)الفرق بين ورود هذا التوثيق في مقام الاحتجاج أو في حال المذاكرة.

٥)الفرق بين “حدثني الثقة” و “حدثني من لا أتهم”.

٦)الفرق بين مذهب الجمهور و بين مذهب ابن حبان في تحديد “مجهول العين” و “مجهول الحال”.

٧) ما يؤخذ على مذهب ابن حبان. مع بيان تقسيم المعلمي لدرجات توثيق ابن حبان.

٨)آراء العلماء في الاحتجاج برواية مجهول ا لعين. مع تعليل كل قول و بيان الراجح.

٩) آراء العلماء في الاحتجاج برواية مجهول ا لحال. مع تعليل كل قول و بيان الراجح.

۱۰) من ضوابط الجهالة:

(أ‌)      الخلاف في قبول رواية المجهول دائر في حق من دون الصحابة رضي الله عنهم.

(ب‌) رواية المجهولين على درجات.

(ت‌) قول الحافظ الذهبي (في رواة الصحيحين عدد كثير ما علمنا أحدا نص على توثيقهم).

(ث‌) لا يلزم من حكم بعض الأئمة على الراوي بالجهالة أن يكون مجهولا.

(ج‌)  قد يقع التجهيل من إمام في حق أئمة مشهورين فلا يضرهم ذلك.

(ح‌)  مراد أبي حاتم بقوله (فلان مجهول)

–        الفرق بين جهالة العين و جهالة التعيين.

ب‌) الفسق:

(۱)المراد بالفسق. الدليل على رد روايته. بما يسمى حديث الفاسق؟

ت‌) الابتداع:

(۱)المراد بالابتداع.

(۲)آراء العلماء في قبول رواية المبتدع الذي لا يكفَّر ببدعته. مع بيان الشروط لقبولها ثم بيان الشرطين الأساسيين لإخراج الشيخين لبعض ذوي الابتداع.

ث‌) التهمة بالكذب

(۱)متى يكون الراوي متهم بالكذب؟ و بما تسنى روايته؟

ج‌)   الكذب

(۱)بيان منهج برهان الدين الحلبي في كتابه “الكشف الحثيث عن من رمي بوضع الحديث)

ح‌)

  1.        2.          ما يتعلق بالضبط:

أ‌.        سوء الحفظ. و هو نوعان:

۱)ما يكون ملازما للراوي مع بيان خضوعه في القبول و الرد لقراتئن الجرح و التعديل.

۲)ما يكون طارئا على الراوي كما هو الشأن في المختلطين و نهحوهم. مع بيان حكم رواية هؤلآء قبل الاختلاط و بعده.

بيان أهم الكتب المصنفة لمعرفة من سمع من المختلط قبل الاختلاط أو بعده.

الجواب عن ما في الصحيحين من أحاديث المختلطين. و بالأخص ما جاء من طريق من سمع منهم بعد الاختلاط.

ب‌. المخالفة:

۱)المراد بها. و بما يسمى الحديث الذي وقعت فيها؟

ت‌. الوهم:

۱)المراد به. و كيف يعرف وهم الراوي؟ و متى يكون مؤثرا؟ و بما يسمى الحديث الذي حصل فيه الوهم؟

ث‌. الغفلة:

۱)المراد بها.

۲)و متى تكون شديدة؟

۳)الفرق بين الغفلة و الوهم.

ج‌.   فحش الغلط.

۱)المراد بها.

۲)خروج فحش الغلط عن حد الاعتبار في المتابعة؟ و بما يسمى حديثه؟

۳)الفرق بين الغفلة و الوهم.

  1.      3.            ما ينتقد على الراوي مما لا يتعلق بالعدالة و الضبط

أ‌.        التدليس:

۱)أنواعه الثلاثة و أحكامها.

۲)تقسيم الحافظ صلاح الدين العلائي للمدلسين إلى خمس مراتب، مع بيان حكم كل مرتبة.

۳)أشهر المؤلفة لحصر أسماء المدلسين.

٤)متى يحكم لرواية المدلس بالاتصال مع ورودها معنعنة؟

ب‌.   كثرة الإرسال:

۱)نوعا الإرسال.

۲)بيان لأشهر المؤلفات في حصر ذوي الإرسال و مواضع إرسالهم.

۳)درجات المراسيل.

ت‌.   كثرة الرواية عن المجهولين و المتروكين:

۱)بيان كون ذلك مما ينتقد على الراوي.

۲)ما يتقوى من الروايات الضعيفة.

۳)شروط ارتقاء رواية الضعيف عند المتابعة إلى حسن لغيره.

‌ه.     تفسير بعض ألفاظ الجرح و التعديل:

۱)لفظا “حافظ” و “ضابط”

۲)الحجة أقوى من الثقة.

۳)مقارب الحديث.

٤)أرجو أنه لا بأس به.

٥)تغير بأخرة – مع بيان وجوه ضبطها.

٦)كذا و كذا.

٧)إلى الصدق ما هو.

٨)للضعف ما هو.

٩)تعرف و تنكر.

۱۰)يسرق الحديث.

۱۱)واه بمرة.

۱۲)تركوه.

۱۳)سجاد من عيس.

۱٤)كان فسلا.

۱٥)ليس من جمال المحامل.

۱٦)لا يكتب عنه إلا زحفا.

۱٧) يزرف في الحديث.

۱٨)يثبج الحديث.

۱٩)حاطب ليل.

۲۰)حمالة الحطب.

۲۱)من اصطلاحات ابن معين (ليس به بأس)(ليس بشيء)(يكتب حديثه)(ضعيف)

۲۲)الفرق بين قولهم (ليس بقوي) و (ليس بالقوي).

۲۳)قول الدارقطني (فلان لين) و (فلان أعور بين عميان) و (فلان يعتبر به و فلان لا يعتبر به)

۲٤)الفرق بين قولهم (ليس بثقة) و قولهم (ليس بثقة و لا مأمون).

۲٥)الفرق بين قولهم (مُوْدِ) و (مُؤَدِّ)

۲٦)اطلاقات قولهم: “روى مناكير)

۲٧)اصطلاح العلماء في (منكر الحديث)

۲٨)من اصطلاحات البخاري (سكتوا عنه)(فيه نظر)(في حديثه نظر)

۲٩)قولهم: (هو على يدَيْ عدل)

۳۰)من عبارات التضعيف النسبي (ليس هو كأقوى ما يكون)(ليس مثل فلان)(غيره أحب إلي منه).

شرح لبعض الحركات الدالة على الجرح و منها:

          تحريك الأيدي. تحريك الرأس. تحميض الوجه. تكلح الوجه. الإشارة إلى الفم و اللسان.

مراتب الجرح و التعديل:

أ‌.      اعتناء ابن أبي حاتم بمراتب الجرح و التعديل حيث ذكر لذلك تقسيمين: أحدهما مجمل و الآخر مفصل.

ب‌. شرح التقسيمين المذكورين. و بيان وجه الجمع بين قوله (الصدوق الورع الثبت الذي يهم أحيانا – و قد قبله الجهابذة النقاد− يحتج به) و قوله (إذا قيل: “صدوق أو محله الصدق أو لا بأس به، فهو ممن يكتب حديثه و ينظر فيه).

ث‌. ما زاده ابن الصلاح من ألفاظ الجرح و التعديل

ج‌.  مراتب الجرح و التعديل عند الحافظ الذهبي

ح‌.   ما زاده العراقي على تقسيم الذهبي

خ‌.  مراتب الجرح و التعديل عند الحافظ ابن حجر.

د‌.    مراتب الجرح و التعديل عند السخاوي.

التعريف بكتب الجرح و التعديل:

كلمة حول نشأة التأليف في الجرح و التعديل

تقسيم كتب الجرح و التعديل إلى أقسام هي:

  1. كتب في الرواة الثقات
  2. كتب في الضعفاء
  3. كتب تجمع الثقات و الضعفاء
  4. كتب في رجال كتب مخصوصة
  5. كتب تواريخ البلدان
  6. كتب في المدلسين
  7. كتب في ذوي الاختلاط
  8. كتب في معرفة الوضاعين
  9. كتب في المعروفين بالإرسال
  10. كتب السؤالات

أ‌.       عرض لأسماء كتب كل صنف حسب التسلسل التاريخي.

ب‌. بيان المخطوط منها و المحقق و المنشور دون تحقيق.

ت‌. بيان منهج الكتاب في عرض مادته.

ث‌. بيان أهم مزايا الكتاب و أهم المآخذ عليه.

ج‌.   إذا كان للإمام عدة رواة يأخذون عنه فيتعين بيان أرجح الروايت عنه كما هو الشأن في يحيى بن معين.

الدراسة التطبيقية:

          تكون الدراسة باختيار خمس عشرة ترجمة مطولة و متوسطة من (تهذيب الكمال – ميزان الاعتدال – تهذيب التهذيب – لسان الميزان – تعجيل المنفعة)، و ذلك على النحو التالي:

‌أ.      تحليل الترجمة بشرح الرموز المستعملة أثناءها. و محاولة إعادة كل دملة إلى قاعدة من قواعد الجرح و التعديل و ضوابطها المتقدمة.

‌ب. توثيق بعض نصوص الترجمة بالرجوع إلى أصولها للمقارنة.

‌ج.  استخلاص الحكم على الراوي من مجموع كلام الأئمة مع الإفادة من “الكاشف” و “تقريب التهذيب”.

كتب المادة:

–     تقدمة المعرفة لكتاب الجرح و التعديل، لعبد الرحمن بن حاتم الرازي.

–     ذكر من يعتمد قوله في الجرح و التعديل، للذهبي.

–     علم الجرح و التعديل: قواعده و أئمته، لعبد المهدي بن عبد القادر بن عبد الهادي.

كتب المراجع:

–     الجرح و التعديل، لعبد الرحمن بن حاتم الرازي.

–     شرح علل الترمذي، لابن رجب

–     تعليق الدارقطني على المجروحين لابن حبان البستي و معه نقولات من كتاب الضعفاء للساجي من رواية ابن شاقلا عن الإبادي به. تحقيق: خليل بن محمد العربي.

–     ميزان الاعتدال، للذهبي.

–     لسان الميزان، لابن حجر.

مناهج المحدثين/دراسات في كتب السنة

المادة

:

مناهج المحدثين/دراسات في كتب السنة

الزمن

:

٤ خصات في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

  1. أن يعرف الطلاب الكتب الستة، و مناهج مؤلفيهم، و شروطهم.
  2. أن يعرف الطلاب جهود العلماء تجاه هذه الكتب من شروح و مختصرات و غير ذلك,
  3. أن يتدرب الطلاب على تطبيق قواعد المصطلح و الحرح و التعديل.
  4. أن يتدرب الطلاب على القراءة السليمة لأحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم.
  5. إمداد الطلاب بثروة لغوية من خلال شرح غريب ألفاظ الأحاديث.
  6. دراسات الأحاديث المختارة من صحيح البخاري.

المقرر:

۱. صحيح البخاري:

۱ (ترجمة الإمام البخاري. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲ (تعريف صحيح البخاري و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مذهبه في اشتراط معرفة اللقيا، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، المستخرجات عليه، أهم شروحه، المعلقات في صحيحه و مراتبها.

المراجع:

–     الأدب المفرد، للبخاري.

–     إرشاد الساري، للقسطلاني.

–     الإمام البخاري محدثا و فقيها، للدكتور الحسيني هاشم.

–     البخاري، للجنة إحياء كتب السنة بالمجلس الأعلى للشؤون الاسلامية.

–     صحيح البخاري بحاشية السندي.

–     عمدة القاري شرح صحيح البخاري، للبخاري.

–     فتح الباري لابن حجر.

–     الإمام البخاري و صحيحه، لعبد الغني عبد الخالق.

۲. صحيح مسلم:

۱) ترجمة الإمام مسلم. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) تعريف صحيح مسلم. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مذهبه في عدم اشتراط معرفة اللقيا، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، مختصراته، المستخرجات عليه، شروحه.

المراجع:

–     صحيح مسلم. تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي.

–     صحيح مسلم بشرح النووي، ليحيى بن شرف النووي.

۳. سنن أبي داود:

۱) ترجمة لأبي داود. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن أبي داود. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     سنن أبي داود، لأبي داود سليمان بن الأشعث الأزدي السجستاني.

–     رسالة أبي داود إلى أهل مكة، لأبي داود.

–     عون المعبود شرح سنن أبي داود، لشمس الحق العظيم آبادي.

٤. سنن الترمذي:

۱) ترجمة للترمذي. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن الترمذي. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     الإمام الترمذي و كتابه ، لنور الدين عتر.

–     تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي، للمباركفوري.

–     الإمام الترمذي و الموازنة بينه و بين الصخيحين، للدكتور نور الدين عتر.

–     علل الترمذي، للترمذي.

–     شرح علل الترمذي، لابن رجب الحنبلي.

٥. سنن النسائي:

۱) ترجمة النسائي. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن النسائي. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     سنن النسائي، لأبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب للنسائي بحاشية السندي.

٦. سنن ابن ماجة:

۱) ترجمة ابن ماجة. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن ابن ماجة. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     سنن ابن ماجة، لمحمد بن يزيد بن ماجة القزويني.

٧. مسند الإمام أحمد بن حنبل:

۱) ترجمة الإمام أحمد بن حنبل. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة مسند الإمام أحمد بن حنبل. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     أحمد بن حنبل، لأحمد عبد الجواد الدومي.

–     أحمد بن حنبل إمام أهل السنة، لعبد الحليم الجندي.

–     الأئمة الأربعة، للدكتور أحمد الشرباصي.

–     ابن حنبل: حياته و عصره و آرآؤه و فقهه، لمحمد أبو زهرة.

–     ابن حنبل، للدكتور محمد رجب البيومي.

–     ترجمة الإمام أحمد بن حنبل من تاريخ الإسلام الذهبي. تحقيق: أحمد محمد شاكر.

–     القول المسدد في الذب عن المسند للإمام أحمد، لأبي الفضل لبن حجر العسقلاني.

٨. موطأ الإمام مالك.

۱) ترجمة الإمام مالك. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة مزطأ الإمام مالك. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

٩. سنن الدارمي:

۱) ترجمة الدارمي. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن الدارمي. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

سنن الدارمي، لأبي محمد عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي. تحقيق و تخريج: عبد الله هاشم يماني.

۱۰. المستدرك على الصحيحين، للحاكم.

۱) ترجمة الحاكم. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة المستدرك. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

كتب المادة:

–     شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري، للشيخ عبد الله الغنيمان.

–     تدوين السنة النبوية نشأته و تطوره من القرن الأول إلى نهاية القرن التاسع الهجري، لمحمد بن مطر الزهراني؛

–     الإمام إسحاق بن راهويه و كتابه المسند، لعبد الغفور البلوسي، المدينة المنورة: مكتبة الإيمان؛

–     بحوث في تاريخ السنة المشرفة، لأكرام العمري، بيروت: مؤسسة الرسالة؛

–     الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السنة، لمحمد بن جعفر الكتاني.

–     أسانيد الكتب الستة، لمحمد البابلي.

–     سير الأعلام النبلاء، للذهبي.

–     شرف أصحاب الحديث، للخطيب البغدادي.

–     شروط الأئمة الستة، لأبي طاهر المقدسي. و معه شروط الأئمة الخمسة للحازمي.

–     في رحاب السنة (الكتب الصحاح الستة)، للدكتور محمد محمد أبو شهبة.

–     في رحاب السنة، للدكتور عبد الله محمود شحاتة.

–     كشف الظنون عن أسامي الكتب و الفنون، لحاجي خليفة مصطفى عبد الله.

التخريج

المادة

:

التخريج

الزمن

:

٤ (خصات) في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب طرق التخريج و وسائله.

۲. أن يعرف الطلاب مناهج الكتب المخرج منها و الكتب المصنفة في التخريج.

۳. أن يتدرب الطلاب على جمع طرق الحديث من خلال رسم شجر لأساميده.

٤.تأصيل منهج الصياغة العلمية لتخريج الحديث.

٥.الممارسة العلمية لأصول نقد الحديث سند و متنا.

المقرر:

۱. مقدمة تشمل على ما يلي:

‌أ.        تعريفه، و موضوعه، و فائدته، و منزلته، و نشأته، و أسبابه.

‌ب.   المراحل التي مر بها علم التخريج:

۱)مرحلة التأسيس.

۲)ظهور هذا العلم فنا مستقلا له قواعده و ضوابطه. و ذلك من بداية القرن الخامس.

۲.طرق التخريج:

‌أ.        تمهيد لتحديد الطريقة المثلى لتخريج الحديث حسب ما عند الباحث من الحديث.

‌ب.   الطريقة الأولى: طريقة معرفة راوي الحديث من الصحابة و غيرهم.

۱)تأريخ ظهور هذه الطريقة و تطورها.

۲)متى تستخدم هذه الطريقة؟

۳)ميزاتها.

٤)عيوبها.

٥)كيفية تخريج الحديث على هذه الطريقة.

٦)أهم الكتب التي يستفاد منها على هذه الطريقة.

أ‌)        المسانيد: بيان طريقة تأليف هذه الكتب و الكلام على كل واحد منها بالتفصيل.

(۱)مسند أبي داود الطياليسي

(۲)مسند الحميدي

(۳)مسندعلي بن جعد

(٤)مسند الإمام أحمد بن حنبل

(٥)مسند عبد بن حميد

(٦)مسند أبي يعلى الموصلي.

ب‌)   المعاجم: أهمها و الكلام على واحد منها بالتفصيل مع بيان منهجها.

۱)المعجم الكبير للطبراني.

۲)المعجم الأوسط الصغير للطبراني.

۳) المعجم الصغير للطبراني.

ت‌)   الكتب التي تعني بالتخريج على هذه الطريقة:

۱)تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف، للمزي.

–        مصادر هذا الكتاب.

–        طريقة التخريج بواسطته.

–        بيان الأصول التي يخرج منها.

–        بيان رموزه.

–        تنكيت ابن حجر عليه.

–        جهود المحقق في هذا الكتاب.

۲)دخائر المواريث في الدلالة على مواضع الحديث، لعبد العني النابلسي.

–        الأصول التي يخرج منها.

–        بيان رموزه.

–        طريقته في الترتيب.

۳)إطراف المسند المعتلي في أطراف المسند الحنبلي، لابن حجر.

٤)إتحاف السادات المهرة بأطراف الكتب العشرة لابن حجر.

‌ج.     الطريقة الثانية: التخريج عن طريق معرفة لفظ من متن الحديث.

۱)التخريج عن طريق معرفة أول لفظ من متن الحديث.

أ‌)      نشأة هذه الطريقة. متى تستخدم هذه الطريقة؟ ميزاتها. عيوبها. كيفية التخريج على هذه الطريقة.

ب‌) أهم الكتب التي تفيد في هذه الطريقة مع دراسة كل كتاب بالتفصيل.

(۱)الجامع الكبير (جمع الجوامع)، للسيوطي.

(۲)الجامع الصغير، للسيوطي.

(۳)الفتح الكبير في ضم الزيادة إلى الجامع الصغير، للنبهاني.

(٤)الجامع الأزهر في حديث النبي الأنوار، للمناوي.

(٥)المفاتح و الفهارس التي صنفها العلماء لكتب مخصوصة، مثل:

(أ‌)      فهارس البخاري، لرضوان محمد رضوان.

(ب‌) دليل القارئ إلى مواضع الحديث في صحيح البخاري، للشيخ عبد الله الغنيمان.

(ت‌) فهرس صحيح مسلم، لمحمد فؤاد عبد الباقي.

(ث‌) فهرس الموطأ و سنن ابن ماجه لمحمد فؤاد عبد الباقي.

(ج‌)  فهرس سنن أبي داود.

(ح‌)  فهرس مسند الإمام أحمد، لبسيوني زغلول.

(خ‌)  مؤشد المختار إلى ما في مسند الإمام أحمد من الأحاديث و الآثار، لحمدي عبد المجيد السلفي.

(د‌)    فهرس شرح السنة، لزهير الشاويش.

(ذ‌)    فهارس سنن الدارقطني.

(ر‌)    فهارس مستدرك الحاكم.

۲)التخريج عن طريقة معرفة كلمة يقل دورانها على الألسنة من أي جزء من متن الحديث.

أ‌.      تأريخ ظهور هذه الطريقة

ب‌. خصائصها.

ت‌. أهم ميزاتها.

ث‌. أهم عيوبها.

ج‌.  متى تستخدم هذه الطريقة. كيفية التخريج على هذه الطريقة. أهم المراجع التي تنهج هذه الطريقة.

(۱)المعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي، لمجموعة المستشرقين.

(أ‌)      التعريف بالكتاب.

(ب‌) طريقته في تخريج الحديث.

(ت‌) المصادر التي يعتمد عليها في التخريج.

(۲)فهرس الألفاظ الغريبة لصحيح مسلم، ضمن المجلد الخامس، لمحمد فؤاد عبد الباقي.

‌د.       الطريقة الثالثة: التخريج عن طريق معرفة موضوع الحديث

۱.تأريخ ظهور هذه الطريقة. متى تستخدم هذه الطريقة؟ خصائصها. ميزاتها. عيوبها.

۲.أهم الكتب التي يستفاد منها على هذه الطريقة مع تعريف منهج كل واحد منها على التفصيل:

أ‌)      الكتب الستة مع شروحها.

ب‌) الموطأ للأمام مالك بن أنس و شروحها.

ت‌) المستدرك للحاكم.

ث‌) سنن سعيد بن منصور.

ج‌)  سنن الدارمي.

ح‌)  سنن الدارقطني.

خ‌)  سنن البيهقي.

د‌)    شرح السنة للبغوي.

ذ‌)    جامع الأصول لابن الأثير.

ر‌)    صحيح ابن خزيمة.

ز‌)    صحيح ابن حبان.

س‌) مصنف عبد الرزاق.

ش‌) مصنف ابن أبي شيبة.

ص‌)          مجمع الزوائد للهيثمي.

ض‌)          إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة، للبوصيري.

ط‌)  المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية، لابن حجر.

ظ‌)  كنز العمال في سنن الأقوال و الأفعال، للمتقي الهندي.

ع‌)  كتب تبحث في موضوع خاص مثل:

(۱)أحكام العيدين لأبي بكر جعفر بن محمد الفريابي.

(۲)صفة الجنة، لأبي نعيم.

(۳)كتاب الشكر، لابن أبي الدنيا.

(٤)حديث الإفك، للحافظ عبد الغني المقدسي.

(٥)بر الوالدين، للإمام أبي بكر محمد بن الوليد القرشي الطرطوشي.

(٦)الزهد للإمام أحمد بن حنبل.

(٧)الزهد، لابن المبارك.

(٨)الزهد، لوكيع بن الجراح.

(٩)كتاب جزء القراءة خلف الإمام، للبخاري.

(۱۰)القراءة خلف الإمام.

(۱۱)الشمائل، للترمذي.

غ‌)  التخريج عن طريق النظر في حال الحديث متنا و سندا

أولا: النظر في حال المتن و يشمل:

أ‌.        إذا ظهر على متن الحديث إمارات الوضع.

–        فيرجع إلى الكتب المؤلفة في ذلك مع دراسة كل واحد منها بالتفصيل:

۱) الأباطيل و المناكير، للحافظ أبي عبد الله الحسين الجوزقاني.

۲)كتاب معرفة التذكرة في الأحاديث الموضوعة لأبي الفضل محمد بن طاهر المقدسي المعروف بالقيسراني.

۳)الموضوعات لابن الجوزي.

٤)الموضوعات لأبي الفضل الحسن بن محمد الصاغاني.

٥)المنار المنيف في الصحيح و الضعيف، لابن القيم.

٦)اللآلي المصنوعات في الأحاديث الموضوعة، للسيوطي.

٧)تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الشنيعة المزضزعة، لأبي الحسن علي بن محمد بن عراق الكناني.

٨)الموضوعات الالصغرى، لعلي القاري الهروي.

٩)أن يشتهر الحديث على الألسن: فيرجع لكتاب “المقاصد الحسنة” للسخاوي، “كشف الخفا”، للعجلوني.

۱۰)أن يكون للحديث سبب، فيرجع لكتاب:

أ‌)        اللمع في أسباب ورود الحديث الشريف، لإبراهيم بن محمد الشهير بابن حمزة الحسيني الحنفي.

ثانيا: النظر في حال السند، و يشمل:

أ‌.        أن يكون في السند لكيفة من لطائف الإسناد مثل:

۱)من روى عن أبيه عن جده (كتاب من روى عن أبيه عن جده)، لقطلوبغا.

۲)أن يكون السند مسلسلا فيرجع لكتاب “المناهل السلسلة في الأحاديث المسلسلة”، لمحمد بن عبد الباقي الأيوبي.

ب‌.   أن يكون الإسناد فيه إرسال فيرجع لكتاب:

۱)المراسيل، لأبي داود.

۲)المراسيل، لأبي حاتك.

۳)جامع التحصيل للعلائي.

ثالثا: النظر في حال المتن و السند معا:

أ‌.        أن يكون الحديث فيه علة فيرجع لكتاب:

۱)علل الحديث لابن أبي حاتم.

۲)علل الحديث، للإمام الدارقطني.

۳)العلل المتناهية، لابن الجوزي.

ب‌.   أن يكمن فيه إبهام، فيرجع لكتاب:

۱)الأسماء المبهمة في الأنباء المحكمة، للخطيب البغدادي.

۲)المستفاد من مبهمات المتن و الإسناد، للعراقي.

۳)الإشارة إلى بيان أسماء المبهمات، للنووي.

ت‌.   أن يكون الحديث متواترا، فيرجع لكتاب:

۱)قطف الأزهار المتناثرة في الأحاديث المتواترة، للسيوطي.

۲)نظم المتناثر من الحديث المتواتر، لأبي الفيض محمد بن جعفر الكتاني.

‌ه.     الطريقة الخامسة: التخريج عن طريقة الاستقراء و التتبع

۱)ما يحتاجه الباحث عند استخدام هذه الطريقة.

۲)أهم ميزاتها.

۳)أهم عيوبها.

٤)كيفية التخريج على هذه الطريقة مع ضرب الأمثلة.

كتب المادة:

–     طرق تخريج حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم، لعبد المهدي بن عبد الهادي بن عبد القادر.

–     طرق تخريج حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم، لسعد بن عبد الله أل حميد.

–     أصول التخريج و دراسات الأسانيد، لمحمود الطحان.

–     دخائر المواريث في الدلالة على مواضع الأحاديث، لعبد الغني النابلسي.

التخريج

المادة

:

التخريج

الزمن

:

۳ خصات في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. بيان طرق التخريج و وسائلها.

۲. بيان الكتب المخرّج منها و الكتب المصنفة في التخريج.

۳. أن يتدرب الطلاب على جمع طرق الحديث من خلال رسم شجر لأسانيده.

٤.أن تتمكن عند الطلاب المقدرة العلمية على تخريج الحديث.

٥.أن يمارس الطلاب ممارسة علمية أصول نقد الحديث سندا و متنا.

المقرر:

الفصل الدراسي الأول

۱.تعريف الكتب التي عنيت بتخريج أحاديث كتب مخصوصة. مع دراستها و بيان مناهجها.

أ‌.        نصب الراية لأحاديث الهداية، لجمال الدين أبي محمد عبد الله بن يوسف الزيلعي.

ب‌.   تحفة الطالب بمعرفة أحاديث مختصر ابن حاجب لابن كثير.

ت‌.   تحفة المحتاج لأحاديث المنهاج، لابن الملقن.

ث‌.   التلخيص الحبير، لابن حجر.

ج‌.     الدراية في تخريج ~أحاديث الهداية، لابن حجر.

ح‌.     موافقة الخبر الخبر في تخريج آثار المختصر، لابن حجر.

خ‌.     نتائج الأفكار، لابن حجر.

د‌.       إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، للألباني.

ذ‌.       مفتاح كنوز السنة، للمستشرق أ. ي. فنسنك.

۲.نقد الحديث:

أ‌.        دوافع النقد، نشأته و تأريخه، النقد عند الصحابة.

ب‌.   يعتمد على معارضة الروايات:

۱)أبو بكر و معارضة الروايات.

۲)عمر و معارضة الروايات.

–     قبول عمر خبر الواحد دون شاهد.

–     قبول عثمان خبر الواحد دون شاهد.

–     ابن عمر و معارضة الروايات.

۳)التطور في منهج النقد.

–     التفرقة بين الصحابة و التابعين في منهج العروض و المعارضة.

–     بعض أمثلة المعارضة في عهد التابعين.

ت‌.   بعض أنواع المعارضة:

۱)عرض الرواية على النصوص القرآنية.

۲)معارضة روايات عدد من أصحاب الرسول صلى الله عليه و سلم بعضها بعضا.

۳) معارضة روايات محدث واحد في أزمنة مختلفة.

٤) معارضة روايات عدد من التلاميذ لشيخ واحد.

٥)المعارضة أثناء الدرس بين رواية المحديث و أقرانه.

٦)معارضة الكتاب بالذاكرة أو معارضة كتاب بكتاب.

الفصل الدراسي الثاني

أولا: السند

و هو ينقسم إلى أقسام ثلاثة:

۱)المقبول و هو ما يستوفي شروط القبول. و يندرج تحته. المتواتر. الصحيح. الحسن.

۲)المردود و هو ما اختل في شرط أو أكثر من شروط القبول.

–     و يندرج تحته:

أ‌.        ما ضعف لاختلال العدالة: الموضوع المتروك.

ب‌.   ما ضعف لاختلال الضبط: الضعيف. المنكر. المضطرب. المصحف. المقلوب. المدرج.

ت‌.   ما ضعف لفقد الاتصال: المنقطع. المرسل. المعضل. المعلق. المدلس.

ث‌.   ما ضعف لفقد شرط الشذوذ: الشاذ.

ج‌.     ما ضعف لفقد شرط العلة: المعلل.

۳)ما يحتمل القبول و الرد. و يندرج تحته:

أ‌.        الحديث القدسي.

ب‌.   المرفوع. الموقوف. المقطوع.

ت‌.   المتصل. المسند.

ث‌.   المعنعن. الؤنن. المسلسل.

ج‌.     العالي. النازل.

ح‌.     المزيد في متصل الإسناد.

خ‌.     الغريب. الفرد. العزيز. المشهور.

د‌.       زيادة الثقة.

ثانيا: النظر إلى المتن: و له قواعد تضبطه أهمها:

۱.عرض الحديث على القرآن.

۲.عرض السنة بعضها على بعض.

۳.عرض رواية الحديث الواحد بعضها على بعض.

٤.عرض متن الحديث على الوقائع و المعلومات التاريخية.

٥.مخالفة الحديث للأصول الشرعية و القواعد المقررة.

٦.اشتمال الحديث على أمر منكر أو مستحيل.

٧.ركاكة لفظ الحديث أو بعد معناه.

كتب المادة:

–     منهج النقد عند المحدثين، لمحمد مصطفى الأعظمي.

–     مقاييس نقد متون السنة، لمسفر عزم اللخ الدميني.

–     جهود المحدثين في نقد متن الحديث النبوي الشريف، لمحمد طاهر الجوابي.

–     تويثق السنة في القرن الثاني الهجري: أسسه و اتجاهاته، لرفعت فوزي عبد المطلب.

–     منهج نقد المتن عند علماء الحديث، لصلاح الدين الإدلبي.

–     اهتمام المحدثين بنقد الحديث سندا و متنا و دخض مزاعم المستشرقين و أتباعهم، لمحمد لقمان السلفي.

–     دراسات في منهج النقد عند المحدثين، لمحمد علي قاسم العمري.

المراجع:

–     العلل، للدارقطني (علل مسانيد العشرة)

–     نصب الراية، للزيلعي

–     علل الحديث، لابن أبي حاتم.

–     الإجابة عما استدركته عائشة على الصحابة، للزركشي.

–     المنار المنيف، لابن القيم.

٧. الجامع في العلل و معرفة الرجال، لأبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل.

الوضع و الوضاعون

المادة

:

الوضع و الوضاعون

الزمن

:

۲ (خصتان) في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب القواعد التي قررها العلماء لكشف الوضع.

۲. أن يعرف الطلاب الكتب التي تناولت الأحاديث الموضوعة مع بيان مناهجها ليتمكنوا من العودة إليها عند الحاجة.

۳. تنمية قدرات الطلاب على اكتشاف الوضع في الأحاديث.

المقرر:

۱. تعريف الموضوع: لغة و اصطلاحا، و بيان أنه شر أنواع الضعيف.

–     صلاحيته لأن يكون قسما رابعا لأنواع الحديث.

–     تعريف الموضوع عند ابن دحية و اختيار الحافظ ابن حجر و السيوطي و ابن عراق، مع بيان وجه إطلاق لفظ “حديث” على هذا النوع.

–     حكم الكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم و الاستدلال على ذلك الحكم من سنة المصطفى صلى الله عليه و سلم. و أقوال صحابته و التابعين و كبار الأئمة.

–     تأريخ ظهور الوضع و اختلاف الباحثين في ذلك و إيراد أدلتهم مع مناقشتها و رد ما يمكن رده و اعتبار ما يمكن اعتباره. و بيان أن الوضع وقع في حدود سنة ٤۰ هـ.

–     القائلون بعدم وقوعه إطلاقا و رد الحافظ ابن كثير عليهم.

–     العوامل التي أدت إلى ظهور الوضع:

أ‌.        العوامل السياسية.

ب‌.   الزندقة.

ت‌.   التشيع. و بيان أسبقية الشيعة في هذا المجال و دراسة كتابهم المعتبر عندهم “الكافي”.

ث‌.   ظهور الخوارج. وبيان آراء العلماء في وضعهم للأحاديث مع مناقشة آرائهم، و بيان شذوذ بعضهم و وضعهم الأحاديث التي تؤيد نحلهم و دراسة حديث عرض السنة على القرآن.

ج‌.     العصبية، و يشمل الآتي:

۱)التعصب المذهبي.

۲) التعصب لبلد معين.

۳) التعصب للغة معينة.

٤) التعصب لجنس معينة.

٥) التعصب لقبيلة.

مع إيراد مثال واحد على الأقل لتوضيح الفكرة في ذهن الطالب.

‌و.      تساهل الزهاد في الرواية و مدى اغترار العوام بأحاديثهم مع التمثيل.

‌ز.       ظهور القصاص و المذكرين على غير الوجه الشرعي و إيراد ما ذكره ابن الجوزي في مقدمة “الموضوعات الكبرى” لبيان خطر هذين النوعين.

‌ح.     التقرب إلى الحكام. و بيان أن هذا العامل ذكره كثير من العلماء و استدلوا بحديث غياث بن إبراهيم، و هل يصلح أن يكون دليلا؟

و بيان أن ما قيل عن أبي هريرة و الزهري ليس من هذا الباب.

‌أ.          ذكر أقسام الوضاعين عند “الحاكم، و ابن حبان، و ابن عدي”.

٦.جهود العلماء و المحدثين في مقاومة الوضع و يدخل فيه الأمور الآتية:

‌أ.        التحري في سماع الحديث و روايته.

‌ب.   السؤال عن الإسناد.

‌ج.     تتبع الكذبة و رفع أمرهم إلى السلطان.

‌د.       وضع القواعد العلمية لمعرفة الموضوع. و هذه القواعد تكون تارة في السند و تارة في المتن.

۱)علاماته في السند:

أ‌)          الاعتراف بالوضع و هو ما يعرف بإقرار الراوي. إيراد ما استشكله ابن دقيق العيد.

ب‌)     ما يقوم مقام الإقرار و هو ما يعرف بالسؤال عن تاريخ الولادة و الوفاة و اللقاء و السماع. مع الأمثلة لكل من النوعين.

۲)علامات الوضع في المتن:

أ‌.        ركاكة اللفظ و المعنى. و بيان اختلاف العلماء في هذا العامل.

ب‌.   منافاته لدلالة الكتاب القطعية أو السنة المتواترة أو الإجماع القطعي.

ت‌.   أن يكون فيما يلزم المكلفين علمه و قطع العذر فيه فينفرد به واحد.

ث‌.   أن يروي الخبر في زمن قد استقرئت فيه الأخبار و دونت فيفتش عنه فلا يوجد في صدور الرجال و لا في بطون الكتب.

ج‌.     أن يرد بدون إسناد و يضاف إلى النبي صلى الله عليه و سلم من غير بيان الطريق إليه.

ح‌.     موافقة الحديث لبدعة الراوي المتعصب لبدعته و الداعية إليها.

خ‌.     اشتمال الحديث على مجازفات و إفراط في الثواب العظيم مقابل عمل يسير.

د‌.       أن يكون خبرا عن أمر جسيم ينفرد به واحد كحصر العدو للحاج في البيت مثلا.

ذ‌.       كل حديث يدعى تواطؤ الصحابة على كتمانه و عدم نقله كما تزعم الشيعة.

ر‌.       كل حديث يخالف الحقائق التاريخية التي جرت في عصر الرسول صلى الله عليه و سلم، مثل حديث وضع الجزية على أهل خيبر.

۳)إيراد الضابط الذي ذكره الإمام ابن الجوزي و ابن قيم الجوزية في معرفة الموضوع دون الرجوع إلى القواعد السالف ذكرها.

٤)دراسات المؤلفات في الموضوعات:

أ‌.      الموضوعات لأبي سعيد النقاش.

ب‌. الموضوعات، للجوزقاني.

ت‌. تذكرة الموضوعات، لأبي الفضل بن طاهر المقدسي.

ث‌. الذخيرة في الأحاديث الموضوعة. لأبي الفضل بن طاهر المقدسي.

ج‌.  الموضوعات الكبرى، لابن الجوزي مع ذكر ترتيبه للذهبي و مختصراته.

ح‌.  العلل المتناهية، لابن الجوزي.

خ‌.  أحاديث القصاص، لابن الجوزي و السيوطي.

د‌.    المنار المنيف، لابن القيم الجوزية.

ذ‌.    اللآلي المصنوعة، للسيوطي، و يضاف إليها كتاب التعقبات و ذيل الموضوعات.

ر‌.    الغماز على اللماز، للسمهودي.

ز‌.    تذكرة الموضوعات، للفتني.

س‌. تنزيه الشريعة، لابن عراق.

ش‌. الفواعد المجموعة، للشوكاني.

ص‌.          سلسلة الأحاديث الضعيفة و الموضوعة، لناصر الدين الألباني.

ض‌.          كتب في مظان الأحاديث الموضوعة، مثل كتاب المجروحين و الضعفاء.

ط‌.  النسخ الموضوعة التي انفرد بروايتها بعض الوضاعين.

۱)تتناول الدراسة ما يلي:

–        بيان منهج المؤلف بعد إيراد أقوال النقاد في مؤلفه.

–        تطبيق تلك الأقوال على حقيقة كتابه.

–        بيان سلبياته و إيجابيته.

–        و يركز في الدراسة على كتاب الإمام ابن الجوزي و بيان الأحاديث التي وهم في إيرادها و الحكم عليها بالوضع مع دراسة الكتب التي لألفت في الرد على ابن الجوزي.

٩)دراسة المؤلفة في الوضاعين:

أ‌.        كتاب الضعفاء و الطذابين، لابن شاهين.

ب‌.   الكشف الحثيث، لسبط بن العجمي.

ت‌.   مقدمة تنزيه الشريعة.

–     و يضاف إليها ما يتعلق بالوضاعين في كتاب المجروحين لابن حبان و كتاب الضعفاء للعقيليئ، و ابن عدي و ميزا الإعتدال، و لسان الميزان، مع دراسة تلك المؤلفات، و بيان منهج كل مؤلف في كتابه.

۱۰)فروع:

أ‌.        شبه الكرامية في الكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم. و بيان ضعف ما تعلقوا به من الأحاديث.

ب‌.   بيان أن القلوب نوع من أنواع الكذب إذا لم يبين الراوي ذلك.

ت‌.   الإدراج و متى يكون كذبا.

ث‌.   صورتا سرقة الحديث.

ج‌.     الألفاظ الدالة على على  الوضع و تنقسم إلى ألفاظ صريحة و ألفاظ تدل عليها كناية.

ح‌.     متى يجوز رواية الحديث الموضوع؟

خ‌.     دراسة مفصلة عن عشرة أحاديث حكم النقاد عليها بالوضع.

د‌.       دراسة عدد من الرواة الذين وصموا بالكذب على أن لا يقل عن عشرين وضاعا مع شموليتها لأنواع الوضاعين.

كتب المادة:

۱)الوضع في الحديث، لعمر حسن فلاته.

المراجع:

–     علوم الحديث، لابن الصلاح.

–     تدريب الراوي، للسيوطي.

–     مقدمة المنار المنيف، لابن القيم.

–     السنة و مكانتها في التشريع الإسلامي، لمصطفى السباعي.

–     بحوث في تاريخ السنة المشرفة، لأكرام ضياء العمري.

–     السنة قبل التدوين، لمحمد عجاح الخطيب.

–     Studies in Early Hadith and Literature, M. M. Azami

فقه الحديث

المادة

:

فقه السنة

الزمن

:

۲ (خصتان) في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب مصادر فقه الحديث، و طرقه و تقريبه.

۲. أن يتدرب الطلاب على فقه الحديث.

المقرر:

۱. تعريف فقه الحديث و فقه السنة و الفرق بينهما.

۲. نشأته و تطوره.

۳. مصادر فقه الحديث: اللفظي و اللمعنوي

أ‌.        تعريف اللفظي و المعنوي

ب‌.   اللفظ من حيث الشمول: العام و الخاص و التخصيص، و المطلق و المقيد.

ت‌.   اللفظ من حيث صيغة الأمر و النهي: الأمر و النهي.

ث‌.   اللفظ من حيث الحقيقة و المجاز: الحقيقي و المجازي.

ج‌.     اللفظ من حيث الدلالة: المنطوق و المفهوم.

٤. طرق فقه الحديث: التحليلي و الموضوعي.

أ‌.        تعريف التحليلي و الموضوعي

ب‌.   الخطط التي يسلكها الفقيه في هذه الطريقة.

٥. تقريب فقه الحديث: التاريخي، الإجتماعي، الفيسيولوجي، الأنتروبولوجي.

٦. العلوم التي تعين على فقه الحديث:

أ‌.        علم اللغة.

ب‌.   علم أصول الفقه.

المراجع:

–     الإحكام في أصول الأحكام، للآمدي.

–     الموافقات، للشاطبي.

–     إرشاد الفخول، للشوكاني.

–     أصول السرخسي، للسرخسي.

ت‌.   علم غريب الحديث.

المراجع:

–     النهاية في غريب الحديث” لابن الأثير

–     غريب الحديث، لأبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن الجوزي (٥۱۰-٥٩٧ هـ).

ث‌.   علم ناسخ الحديث و منسوخه.

المراجع:

–     ناسخ الحديث و منسوخه، لابن شاهين.

ج‌.     علم أسباب ورود الحديث

المراجع:

–     البيان و التعريف في أسباب ورود الحديث، لإبراهيم بن حمزة الحسيني.

–     اللمع في أسباب ورود الحديث.

ح‌.     علم مختلف الحديث.

٧. مقاصد الشريعة.

أ‌.        تعريفها.

ب‌.   أقسامها.

ت‌.   دورها في فقه الحديث.

كتب المادة:

۱. فقه السنة النبوية: دراية و تنزيلا، لأبي الحسن العلمي.

۲. كيف نتهامل مع السنة النبوية، ليوسف القرضاوي.

۳. السنة النبوية بين أهل الفقه و أهل الحديث، لمحمد الغزالي.

٤. Metode Pemahaman Hadis: Sebuah Kajian Hermeneutik, karya Buchari Bin Muchtar

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: