Biodata Buchari bin Muchtar

Buchari bin Muchtar was born in Nipah Panjang, Tanjung Jabung, Jambi, Indonesia, on February 14, 1972. His father is Haji Muchtar and his mother is Hajjah Jawanis. She married Ismayeti on 6 January 1997 and has three daughters –Azka Putri Insania, Ghanaya Risma Anisa and Reisya Rahma Ilahia. His tribe is Chaniago and after married he called by St. Khalifah and after having children, he called by Abu Azka.

He received a basic education in the State Primary School No. 31/V Nipah Panjang Tanjung Jabung Jambi, Indonesia, at the same time he received a common education in Madrasah Al-Amin Ibtidaiyah. After completing his education at the Elementary School, he continued his studies to the Wali Songo Modern Islamic Boarding School, in Ngabar Ponorogo East Java, then he moved to College Thawalib in Padang Panjang West Sumatera. He completed his studies there in 1992. Then he continued his studies to the State Institute of Islamic “Imam Bonjol” Padang, he completed his studies in 1996 as the best student with a graduated cum laude (3.78). Then he continued his studies into the masters program at IAIN “Imam Bonjol” Padang on Tafsir Hadith Studies Program, he completed his studies in 1996 as the best student with a graduated cum laude (3.67). Finally, he continued his studies at the State Islamic University “Sharif Hidayatullah” Jakarta, he completed his studies in 2002 as the best student with a graduated cum laude (3.88).

He also studied at the Muhammad ibn Sa’ud Islamic University in Ta’hil al-Mu’allimin Programs. He completed his studies there in 2001 with a graduated cum laude (mumtaz). after completing the doctoral program, he has attended courses postdoctor at al-Azhar University Cairo Egypt, in 2004.

After completing an undergraduate program, the Rector asked him to teach at his alma mater. After teaching two years, he continued his studies to the doctoral program. after completing the doctoral program (2002), he returned to teaching, researching and serving the community at his alma mater. He not only taught in the undergraduate program, but also in masters and doctoral programs. And he not only taught in IAIN, but also in other universities, such as, Universitas Muhammadiyah Sumatera Barat, College of Health Sciences, academic Midwifery, Islamic College of Development of Alquran Sciences.

Advertisements

ILM GHARÎB AL-HADÎTS

ILM GHARÎB AL-HADÎTS

          Rasûlullâh Saw bukan hanya menyampaikan Alquran apa adanya, melainkan juga memberikan penjelasan (bayân) yang berwujud sebagai hadis. Dengan demikian hadis dalam pengertian yang umum adalah bayân terhadap Alquran. Sebagai bayân, hadis mempunyai lafazh dan makna yang dapat dimengerti orang banyak. Sebab tidak ada makna penjelasan kalau tidak dimengerti atau kalau penjelasan itu perlu kepada penjelasan lain.

Hadis sebagai penjelas syari’at bersifat jelas dan memang begitulah keadaannya pada masa Rasûlullâh Saw. Para shahâbiy dapat memahami apa yang disampaikan oleh Rasûlullâh Saw. apa yang dijelaskan oleh Rasûlullâh Saw tidak ada yang diterima hanya dengan sekedar mendengar, tetapi juga faham akan apa yang disampaikan. Kalau pun ada senagian kecil dari ucapan atau tindak tanduk Nabi yang tidak dimengerti, maka shahâbat dapat bertanya lengsung kepada Nabi Saw.

Sungguhpun demikian, dari sisi lain, hadis adalah sejumlah makna yang diikat dengan kata-kata yang berbahasa Arab. Bahasa Arab sama dengan bahasa lain, terus mengalami perkembangan. Hal ini menyebabkan kata-kata yang pada masa tertentu (katakanlah pada masa Nabi Saw) digunakan secara umum dan mudah difahami umum, tetapi dalam perkembangannya, kata-kata dimaksud jarang digunakan, atau malah tidak digunakan sama sekali. Dengan demikian timbullah dua macam bahasa, yaitu bahasa ‘âm yang diketahui umum dan bahasa khâsh yang hanya dipahami oleh orang-orang tertentu saja.

Perkembangan bahasa lebih cepat terjadi bila bahasa tertentu bersentuhan dengan bahasa-bahasa lain. Hal ini memang dialami oleh bahasa Arab dengan banyaknya orang-orang yang bukan berbahasa Arab masuk Islam. lalu, terjadi akulturasi budaya. Terutama ketika bahasa Arab bersentuhan dengan ‘ajam. Ini terjadi terutama setelah penaklukan Islam dan penyebaran pada shahâbiy ke negeri-negeri taklukan dimaksud.

Dampak persentuhan budaya ini, banyak kosa kata Arab yang dulunya dapat dipahami dengan mudah oleh generasi awal, menjadi jarang atau malah tidak lagi terpakai. Kenyataan ini berdampak langsung kepada tidak saja Alquran (gharîb al-Qur’ân) melainkan juga hadis (gharîb al-hadîts). Akibatnya hadis Rasûlullâh Saw yang berbahasa Arab itu, dalam perkembangannya ada yang sulit dimengerti sehingga memerlukan uraian-uraian dari pihak-pihak yang mengetahui bahasa khâsh, yaitu para ilmuwan umumnya dan ilmuwan hadis khususnya. Untuk tujuan ini para ilmuwan hadis mengarang kitab-kitab khusus yang menjelaskan kata-kata yang gharîb (sulit dimengerti) dari sekian banyak hadis Rasûlullâh Saw sebagai upaya antisipasi dan solusi terhadap kenyataan di atas kemudian lahir satu cabang ilmu khusus yang kemudian popular dengan nama ‘Ilm Gharîb al-Hadîts.

Ilmu itu telah mendapat perhatian dan dibicarakan oleh sejumlah kalangan atbâ’ al-tâbi’în, seperti Mâlik, al-Tsawriy, dan Syu’bah. Sementara ilmuwan yang pertama yang menyusun dalam bentuk kitab adalah al-Nadhr ibn Syumail (w. 203 H.).(Al-Hâkim, 1977: 88) Sungguhpun demikian, pen-tahqîq kitab al-Nihâyah menyebutkan bahwa yang pertama menyusunnya adalah Abû ‘Ubaidah Ma’mar ibn al-Mutsannâ al-Taimiy (w. 210 H.). Perbedaan ini sebenarnya tidak begitu penting, apalagi kedua tokoh ini hidup semasa.(Ibn Jamâ’ah, 1406: 63)

 

DAFTAR SUMBER DAN RUJUKAN

Al-Hâkim, al-Naysâbûriy. Ma’rifat ‘Ulûm al-Hadîts. Bairût: Dâr al-Kutub al-‘Ilmiyyah. 1977. Cet. II.

Ibn Jamâ’ah, al-Mihal al-Rawiy. Dimasyq: Dâr al-Fikr, 1406. Cet. II.

 

 

Materi Jurusan Sunnah

أصول الحديث/تدوين السنة

المادة

:

أصول الحديث/تدوين السنة

الزمن

:

۲ (خصتان) في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. التعريف بنشأة تدوين السنة المطهرة و الأدوار التي مر بها التدوين.

۲. الالمام بأشهر المصنفات خلال تلك الأدوار و بيان أثر كل دور في التصنيف و الانتقاء.

۳. التعريف بالفنون المساعدة في خدمة السنة، مثل (غريب الحديث، و التخريج، و الشروح و الترتيب على الأطراف …)

المقرر:

۱. السنة و مكانتها:

‌أ.        معنى السنة، و الحديث، و الخبر، و الأثر في اللغة و الاصطلاح عند الاطلاق.

‌ب.   معنى السنة، و الحديث، و الخبر، و الأثر في اصطلاح المحدثين و غيرهم من الأصوليين و الفقهاء و غيرهم.

‌ج.     السنة و مكانتها في الاسلام مبينا ذلك من الكتاب و السنة و الاجماع.

‌د.       عناية السلف بالسنة.

المراجع:

–        السنة و مكانتها في التشريع الإسلامي، لمصطفى السباعي.

۲. إنكار الاحتجاج بالسنة:

أ‌.        التعريف بإنكار السنة و منكر السنة: لغة و اصطلاحا.

ب‌.   أقسام منكر السنة:

۱) إنكار الاحتجاج بها مطلقا قديما و حديثا.

‌أ)      متى بدأ ظهور ذلك.

‌ب) أشهر المصنفات في الرد عليهم قديما و حديثا.

۲) إنكار ما دون المتواتر من السنة.

‌أ)        أصل النزاع في ذلك هو النزاع فيما يفيده خبر الواحد العلم أم الظن؟

‌ب)   النزاع في خبر الواحد و الاحتجاج به في العقائد و الأحكام.

‌ج)     أدلة القائلين بعدم الاحتجاج بخبر الواحد مع الإجابة عن ذلك.

‌د)       بيان منهج الشرع في عدم التفرقة في العمل بخبر الواحد بين العقائد و الأحكام.

المراجع:

–        الأم، لمحمد بن إدريس الشافعي.

–        أضواء على السنة المحمدية أو دفاع عن الحديث، لمحمود أبي راية.

–        السنة النبوية و مطاعن المبتدعة فيها، للدكتور مكي الشامي.

–        دفاع عن السنة شبه المستشرقين و الكتاب المعاصرين، لمحمد محمد أبو شهبة.

–        Rethinking Tradition in Moder Islamic Thought, Daniel Brown

–       دفاع عن العقيدة و الشريعة ضد مطاعن المستشرقين، لمحمد الغزالي.

۳. الرحلة في طلب الحديث:

‌أ.        متى بدأت.

‌ب.   ما أهيتها.

‌ج.     ما ألف فيها.

المراجع:

۱. الرحلة في طلب الحديث، لأبي بكر أحمد بن علي بن ثابت (الخطيب البغدادي).

٤. تدوين السنة:

‌أ.      التعريف بالكتابة و التدوين و الفرق بينهما.

‌ب. كتابة الحديث في حياة الرسول صلى الله عليه و سلم.

۱) الأحاديث الواردة في النهي عن كتابة الحديث. آراء العلماء في سبب النهي.

۲) الأحاديث الواردة في الإذن بكتابة الحديث. آراء العلماء في سبب الإذن.

۳) الجمع بين أحاديث النهي و الإذن:

‌أ)      رأي ابن قتيبة في مختلف الحديث في ذلك.

‌ب) رأي الخطابي في مقدمة معالم السنن و غريب الحديث.

‌ج)  رأي الخطيب البغدادي في ذلك كما في كتاب “تقييد العلم”.

٤) أمثلة و نماذج مما كتب في حياة الرسول صلى الله عليه و سلم من الصحف و الرقاع.

‌ج.  كتابة الحديث في عصر الصحابة:

۱) موقف الخلفاء الراشدين من تدوين الحديث.

۲) امتناع بعض الصحابة في هذه الفترة عن كتابة الحديث. سبب امتناع الممتنعين.

۳) المجيزون لكتابة الحديث في الأجزاء و الصحف.

٤) بيان بأهم الصحف و الأجزاء المكتوبة في هذه الفترة.

‌د.       كتابة الحديث في عصر التابعين:

۱) امتناع بعض التابعين عن كتابة الحديث. و سبب امتناعهم.

۲) اعتناء بعض التابعين بتدوين الحديث و أمرهم تلاميذهم بذلك.

۳) محاولة عمر بن عبد العزيز و قبله والده لجمع السنة و تدوينها.

٤) ما دونه الإمام الزهري من ذلك.

٥) نماذج مما كتب في عصر التابعين. و نماذج من صحف التابعين.

٥) التدوين في المائة الثانية من الهجرة:

أ‌.        لمحة عن تطور التدوين في هذا العصر عما سبقه من التدوين.

ب‌.   المدونات في هذا العصر هي:

۱) المصدر الأصلي.

۲) المصدر الثانوي.

أنواع المدونات:

۱) الموطأ

۲) المسند (تعريف المسند، ترتيب مسانيد الصحابة كما نص عليه الخطيب البغدادي في “الجامع لأخلاق الراوي” الكتب المسماة مسانيد و هي ليست على طريقة المسانيد، كمسند الدارمي أو العكس، كمعجم الطبراني الكبير و علل الدارقطني.)

۳) الجامع  (جامع الثوري، و جامع ابن وهب)

٤) النسن (موطأ مالك، و موطأ ابن أبي ذئب، و موطأ الثوري)

٥) المستدرك (المتدرك على الصحيحين)

٦) المستخرج (مستخرج أبي عوانة)

٧) المصنف (مصنف عبد الرزاق و مصنف ابن أبي شيبة)

٥. التدوين في المائة الثالثة:

أ‌.        تطور التدوين في هذا العصر، مع ذكر أبرز مميزات التدوين في هذا العصر.

ب‌.   أهم كتب الرواية المهمة في هذا القرن، (الكتب الستة) يعرف بها تعريفا موجزا، و ذلك من خلال بيان شرط المؤلف و المنهج الذي سار عليه في كتابه و عناية العلماء بكتابه، و أهم شروحه.

٦. كتب الرواية المهمة في القرن الرابع و بداية الخامس:

أ‌.        صحيحا ابن خزيمة و ابن حبان و سنن الدارقطني و مستدرك الحاكم و سنن البيهقي الكبرى.

٧. اتجاه التدوين بعد المائة الخامسة، إلى تحرير ما كتبه المتقدمون و الإفادة منه.

أ‌.        الكتب المدونة في هذه الفترة، أهمها:

(۱) الموضوعات

(۲) كتب الترغيب و الترهيب

(۳) كتب الأحكام، كالمنتقى، و عمدة الأحكام، و المحرر، و بلوغ المرام، و نحوها.

(٤) كتب التخريج.

(٥) كتب الزوائد.

ب‌.   يفضل القول في كتب التخريج و يدرس نماذج من ذلك، كنصب الراية و تلخيص الحبير. و في كتب الزوائد: تعريفها، و فائدتها، و بيان أهميتها، و متى ظهر هذا النوع من التصنيف، التعريف بأشهر ما ألف في ذلك.

رابعا: غريب الحديث

۱. المراد بالغريب، متى بدأ التصنيف.

۲. أشهر المضنفات في الغريب مع التعريف الموجز بكل كتاب.

۳. الدراسة المفصلة لكتاب “النهاية في غريب الحديث” لابن الأثير.

كتب المادة:

–     بحوث في تاريخ السنة المشرفة، لأكرام ضياء العمري.

–     السنة قبل التدوين، لمحمد عجاج الخطيب.

–     تاريخ فنون الحديث، لمحمد عبد العزيز الخولي.

–     تقييد العلم، للخطيب البغدادي.

–     تدوين الحديث، للسيد مناظر أحسن الكيلاني (۱٨٩۲-۱٩٥٦ هـ)

–     دراسات في الحديث النبوي، لمحمد مصطفى الأعظمي؛

المراجع:

–     تاريخ الإسلام، للدكتور حسن إبراهيم حسن.

–     تاريخ بغداد، للخطيب البغدادي.

–     تاريخ الأمم و الملوك، لابن جرير الطبري.

–     تاريخ التشريع الإسلامي، لمحمد الخضري.

–     تاريخ الخلفاء، للسيوطي.

–     التاريخ الصغير، لأبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري.

–     التاريخ الكبير للبخاري.

–     تقييد العلم، للخطيب البغداجي.

–     الرسالة المستطرفة، للكتاني؛

–     الرحلة في طلب الحديث، للخطيب البغدادي؛

–     السنة و مكانتها في التشريع الاسلامي، للدكتور مصطفى السباعي؛

–     السنة النبوية و مكانتها في التشريع ، لعباس متولي حمادة ؛

–     تأويل مختلف الحديث، لابن قتيبة الدينوري؛

–     الأنوار الكاشفة، للمعلمي؛

–     حجية السنة، لعبد الغني بن عبد الخالق.

–     مقدمة تحفة الأحوذي، للمباركفوري.

علوم الحديث

المادة

:

علوم الحديث

الزمن

:

٤ (خصات) في الأسبوع

المحاضر

:

د. الحاج بخاري بن مختار، مـ.أج.

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب قواعد مصطلح الحديث.

۲. تنمية ملكة النقد من خلال ممارسة التطبيق على الأمثلة المتنوعة.

المقرر:

۱. علم رجال الحديث و نساؤه: (لهذا العلم مادة خاضة: رواة الحديث و طبقاتهم)

أ‌.        التعريف به.

ب‌.   نشأته و تطوره.

ت‌.   أهم المؤلفات فيه.

۲. علم الجرح و التعديل (لهذا العلم مادة خاضة: الجرح و التعديل)

أ‌.        التعريف به.

ب‌.   نشأته و تطوره.

ت‌.   أهم المؤلفات فيه.

۳. علم طبقات المحدثين (لهذا العلم مادة خاضة: رواة الحديث و طبقاتهم)

أ‌.        التعريف به.

ب‌.   نشأته و تطوره.

ت‌.   أهم المؤلفات فيه.

٤. علم علل الحديث:

‌أ.        التعريف به.

‌ب.   نشأته و تطوره.

‌ج.     أهم المؤلفات فيه.

٥. علم أسباب ورود الحديث:

‌أ.        التعريف به.

‌ب.   نشأته و تطوره.

‌ج.     أهم المؤلفات فيه.

٦. علم ناسخ الحديث و منسوخه:

۱) المراد بالنسخ و بيان محترزات التعريف.

۲) أهمية معرفة الناسخ و المنسوخ و أثر ذلك في الأحكام الشرعية.

۳) الطرق التي يعرف بها النسخ في الحديث مع التمثيل لكل منها.

٤)أهم الكتب المؤلفة في ناسخ الحديث و منسوخه. (الاعتبار للحازمي؛ إعلام العالم بعد رسوخه، لابن الجوزي).

٧. علم مختلف الحديث:

‌أ)      معرفة مختلف الحديث:

۱) المراد به.

۲) بيان أهميته.

۳) وجه الحاجه إليه.

٤)قسما المختلف:

أ‌.      ما يمكن الجمع بينهما بوجه صحيح. و بيان ما يترتب على ذلك.

ب‌. ما لا يمكن الجمع بينهما بوجه و يترتب على ذلك تقديم المتأخر إن علم التأريخ و إلا عمل بالراجح منها.

ت‌. أقسام وجوه الترجيح:

۱) الترجيح بحال الراوي؛

۲) الترجيح بالتحمل؛

۳) الترجيح بكيفية الرواية؛

٤) الترجيح بوقت الورود؛

٥) الترجيح بافظ الخبر؛

٦) الترجيح بالحكم؛

٧) الترجيح بأمر خارجي. كتقديم ما وافق القرآن أو سنة أخرى أو غير ذلك.

–        أهم المؤلفات فيه: مختلف الحديث للشافعي، تأويل مختلف الحديث لابن قتيبة، مشكل الآثار للطحاوي.

–        المراج بالمحكم من الأخبار أو من الأحاديث مع التمثيل.

المراجع:

۱. اختلاف الحديث، لمحمد بن إدريس الشافعي (ت. ۲۰٤ هـ)

منهج التوفيق و الترجيح بين مختلف الحديث و أثره في الفقه الإسلامي، لعبد المجيد محمد إسماعيل السوسوة.

۲. مختلف الحديث و أثره في أحكام الحدود و العقوبات، لطارق بن محمد الطواري.

۳. Imam al-Syâfi’iy: Metode Penyelesaian Hadis-hadis Mukhtalif

٤. تأويل مختلف الحديث في الرد على أعداء أهل الحديث، لأبن قتيبة الدينوري. (ت. ۲٧٦ هـ)

٨. علم غريب الحديث:

‌أ)          المراد به.

‌ب)     نشأته و تطوره.

‌ج)       بيان أهميته.

‌د)         أهم المصنفات فيه على الترتيب. مع دراسة تطبيقية لهذه الكتب (غريب الحديث لأبي عبيد، و ابن قتيبة و الخطابي). و النهاية لابن الأثير.

المراجع:

۱.غريب الحديث، لأبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن الجوزي (٥۱۰-٥٩٧ هـ). توقيق و تخريج و تعليق: د./عبد المعطي أمين قلعجي.

٩. طرق التحمل و الآداء

‌أ.        التعريف بالتحمل و الأداء

‌ب.   شروط التحمل و الآداء:

۱) حكم رواية ما تحمله الراوي في حال الصبا أو الكفر إذا أدى بعد البلوع و الاسلام، بيان آراء العلماء في ذلك مع الدليل و بيان الراجح.

۲) حكم رواية من سمع عن النبي صلى الله عليه و سلم و هو كافر ثم أسلم بعد موته و كذا رواية من رأى النبي صلى الله عليه و سلم و هو غير مميز.

۲) متى يستحب البدء بسماع الحديث.ةو بيان أن ذلك قد اختلف باختلاف البلدان.

۳) آراء العلماء في أول زمن يصح فيه السماع مع الدليل و بيان الراجح.

‌ج.     أقسام طرق تحمل الحديث. و هي ثمانية أقسام:

۱) السماع من لفظ الشيخ، إملاء أو غير إملاء سواء كان من حفظة أو من كتاب.

‌أ)        تعريف السماع لغة و اصطلاحا.

‌ب)   آراء العلماء في تقديم هذا الطريق على العرض على الشيخ.

‌ج)     الألفاظ المستعملة في أداء هذا النوع مع بيان مدلولاتها و ترتيبها.

‌د)       تحديد ما يستعمل من الألفاظ لسماع المذاكرة. و بيان اصطلاح البخاري في مثل قوله. “قال لي خليفة بن الخياط” و قوله: “و قال هشام بن عمار” و “قال أبو اليمان”. و نحو ذلك مما كان عن شيوخه.

۲) القراءة على الشيخ (العرض)

‌أ)        تعريف القراءة لغة و اصطلاحا.

‌ب)   بيان وجه تسميته عرضا.

‌ج)     كيفية ذلك العرض.

‌د)       أرجح وجوهه و ما يشترط في ذلك مع بيان الاستدلال لهذا العرض بحديث ضمام بن ثعلبة.

‌ه)       آراء العلماء في مساواة العرض للسماع أو رجحانه عليها أو رجحانها عليه.

‌و)      بيان الألفاظ المستعملة في الأداء لهذا النوع مع بيان مدلولها و ترتيبها.

فروع:

۱) إذا كان الأصل بيد قارئ غير موثوق به. فما حكم السماع حينئذ؟

۲) هل يشترط نطق الشيخ بالاقرار لما يقرأ عليه؟

۳) التفرقة بين صيغ الآداء لما سمعه الراوي وحده أو سمعه معه غيره.

٤) حكم السماع إذا نسخ السامع أو المسمع حال القراءة و بيان ما يجري مجرى ذلك في الحكم.

٥) حكم السماع من وراء الحجاب.

٦) إذا قال المسمع عند السماع: “لا ترو عني أو رجعت عن إخبارك” فما حكم ذلك السماع؟

۳) الإجازة:

أ‌)     المراد بها.

ب‌)بيان اشتقاقها.

ت‌)بيان أنواعها السبعة.

۱) الإجازة من معين لمعين بمعين.

۲) الإجازة لمعين بغير معين.

۳) الإجازة بوصف العموم.

٤) الإجازة بمجهول أو لمجهول.

٥) الإجازة للمعدوم.

٦) إجازة ما لم يتحمله المجيز بوجه ليرويه المجاز إذا تحمله المجيز.

٧) إجازة المُجاز.

٤) بيان آراء العلماء في كل نوع منها مع التعليل و بيان الراجح في كل نوع. متى تستحسن الإجازة. و بيان الحاجة أليها.

٤) المناولة:

أ‌)        المراد بها.

ب‌)   الدليل على اعتبارها من طرق التحمل.

ت‌)   نوعا المناولة: المقرونة بالإجازة – المجردة عنها.

ث‌)   بيان الصور الأربع للمناولة المقرونة بالإجازة.

ج‌)     آراء العلماء في الموازنة بين عرض المناولة و بين السماع و القراءة مع تعليل كل قول و بيان الراجح.

ح‌)     آراء العلماء في الرواية بالمناولة المجردة عن الإجازة مع التعليل و بيان الراجح.

خ‌)     الألفاظ المستعملة للأداء لمن تحمل بالإجازة و المناولة. و هل يصح إطلاق “حدثنا” و “أخبرنا” في الإجازة؟ مع تفصيل آراء العلماء في ذلك.

٥) المكاتبة:

أ‌)        المراد بها.

ب‌)   الأصل في صحتها.

ت‌)   نوعا المنكاتبة: و بيان حكم اعتبار كل منهما من طرق التحمل مع الإشارة إلى الراجح في النوع الثاني.

ث‌)   هل تشترط البينة على الخط أنه خط الشيخ؟

ج‌)     الألفاظ المستعملة لرواية فيما حمل مكاتبة.

٦) الإعلام:

أ‌.          المراد بها.

ب‌.     آراء العلماء في اعتباره في اعتباره من طرق التحمل مع التعليل.

٧) الوصية:

أ‌)      المراد بها.

ب‌) آراء العلماء في اعتباره من طرق التحمل مع التعليل لكل قول.

٨) الوجادة:

أ‌)        المراد بها. ألفاظ حكاية ما وجده الراوي من حديث شيخه. و هل يصح إطلاق قوله عن فلان في الوجادة؟

ب‌)   الفرق بين أن يقف الشخص على أحاديث بخط راويها و بين أن يقف على أحاديث في تأليف شخص و ليس بخطه من حيث الحكم و كيفية حكاية الواجد لما وجده.

ت‌)   متى يستعمل من وجد أحاديث صيغة الجزم في نسبة تلك الأحاديث التي تضمنها ذلك التصنيف إلى من نسب إليه؟ مع التعليل.

ث‌)   حكم ما في صحيح مسلم من الأحاديث المروية بالوجادة. و بيان أن ذلك ليس من الوجادة المنقطعة.

ج‌)     وجوب العمل بكل ما صح إسناده من الأحاديث الواردة بتلك الأنواع الثمانية و بيان الراجح فيما يعج من طرق الرواية (السماع – القراتءة على الشيخ، و الإجازة، و المناولة المقرونة بالإجازة، و المكاتبة) و ما عدا ذلك فالعمل واجب بما صح منه و لكن ينقل حكاية لا رواية لأن حقيقته وجادة.

المراجع:

۱. الكفاية في على الرواية، لأبي بكر الخطيب البغدادي.

۲. كتاب الغاية في شرح الهداية في علم الرواية للحافظ محمد بن الجزريّ. لمحمد بن عبد الرحمن السخاوي (٨۲۱-٩۰۲ هـ)

۱۰. ضبط الحديث:

مناهج المحدثين في ضبط الحديث و فائدة دراستها في تحقيق المخطوطات الحديثية:

۱) أن يَشْكُلَ الكاتب المشكل من الكلمات.

۲) ضبط المتلبس و المشتبه من الأسماء.

۳) تحقيق الخط دون مشقة أو تعليقه.

٤) كراهة تدقيق الخط إلا من غذر.

٥) مناهج ضبط الحروف المهملة.

٦) ضبط مختلف الروايات و تمييزها.

٧) وضع دائرة بين كل حديثين و إيقائها مغفلة حتى تتم المقابلة.

٨)كراهة الفصل بين المضاف و المضاف إليه و نحو ذلك مما يوهم خلاف المقصود.

٩)المنهج المتبع في لزوم الثناء على الله عز و جل و الصلاة و السلام على النبي صلى الله عليه و سلم، و الترضي عن الصحابة، سواء كان في الأصل المنقولة عنه أو لم يكن.

۱۰)مقابلة الكتاب بأصل الشيخ. و ما يجب فيها و ما يستحب. و هل يكفي مقابلته بفرع قوبل بأصا الشيخ أو بأصل أصل الشيخ المقابل به ذلك الأصل؟ مع بيان الاختلاف في حكم الرواية عندئذ، و بيان آراء العلماء في حكم الرواية مع عدم المقابلة.

۱۱)تخريج الساقط في الحواشي (اللحق) و مواضع كتابته.

۱۲)استعمالات كلمة “صح” و بيان المراد بها.

۱۳)المنهج في وضع الحواشي من غير الأصل.

۱٤)شرح الملااد بالتصحيح – التضبيب – التمريض.

۱٥)المنهج في إزالة ما وقع في الكتاب مما ليس منه (الضرب – الحك – المحو) و غير ذلك.

۱٦)الرموز المستعملة في اختصار ألفاظ الرواية. و بيان مذهب العلماء في ذلك.

۱٧)استعمال حروف “ح” بين الحديثين و بيان المراد به.

۱٨)كتابة عنوان الكتاب و مؤلفه و السماعات عليه. مع العناية بوجود السماع و إثبات أسماء السامعين جميعا.

۱٩)بيان الاضطلاحات الخاصة للكاتب في أول كتابه و مدى التزامه بذلك.

۱۱. صفة رواية الحديث:

أ‌.        تعريف الرواية:

ب‌.   أنواع الرواية:

۱) الرواية باللفظ:

–        مذهب العلماء حيث التشدد و التساهل في صفة الرواية من الحفظ أو الكتاب أو النسخ غير القابلة.

۲) الرواية بالمعنى:

۱. الرواية بالمعنى.

۲. شروطها

۳. بيان آراء العلماء في حكمها مع الأدلة.

٤. التعليل و بيان الراجح الراجح و ما ينبغي للراوي بالمعنى أن يقوله إشارة إلى ذلك.

۳) فروع:

–     فروع في صفة الرواية:

  • رواية الضرير إذا لم يحفظ.
  • الرواية من نسخة ليس للراوي فيها سماع و لا هي مقابلة بأصل سماعه و لكن سمعت على شيخه و نحو ذلك.
  • حكم الرواية لما وجده الراوي في كتابه خلاف حفظه.
  • آراء العلماء في حكم تقطيع الحديث و اختصاره.
  • حكم رواية الراوي لما وقع في الرواية لديه من اللحن و التحريف و حكم إصلاحها في الكتاب.
  • حكم استدراك ما درس من الكتاب من الأسانيد و المتون من كتاب الآخرين.
  • كيفية الآداء لما سمعه الراوي من اثنين فأكثر عند الاتفاق في المعنى و الاختلاف في اللفظ. و الفرق بين منهجي البخاري و مسلم في ذلك.
  • حكم رواية من سمع من جماعة مصنفا فقابل نسخته بأصل بعضهم ثم رواه عنهم و قال: “اللفظ لفلان”.
  • حكم الزيادة في نسل الشيخ أو شيخ الشيخ للتعريف أو للتعيين.
  • من الألفاظ المحذوفة في الرواية خطا لا لفظا.
  • (قال) في أثناء الاسناد.
  • لفظ “أنه” في آخره. مع بيان كيفية أداء الإسناد لفظا.
  • كيفية رواية النسخ و الأجزاء المشتملة على أحاديث بإسناد واحد. كنسخة همام عن أبي هريرة. مع بيان منهجي البخاري و مسلم في مثل هذا.
  • تقديم المتن على الإسناد عند بعض المحدثين و حكم تقديم الراوي لذلك الإسناد على المتن جريا على المتن المطردة. و بيان اصطلاحي ابن خزيمة في صحيحه و الاسماعيلي في مستخرجه في ذلك.
  • كيفية إحالة الرواية الثانية على الأولى احديث واحد بإسنادين و ما يختص من ذلك بهذه الألفاظ (مثله و نحوه و به).
  • إذا ذكر الشيخ الإسناد و بعض المتن ثم قال: “و ذكر الحديث”. فهل للسامع روايته بتمامه؟ مع بيان آراء العلماء في ذلك و كيفيته على القول بالجواز و بيان أن وجه تحمله لذلك بالإجازة.
  • حكم تعيير ما وردت به الرواية من “قال النبي صلى الله عليه و سلم” إلى “قال رسول  اللله صلى الله عليه و سلم”.
  • ما يلزم الراوي بيانه إذا كان في سماعه بعض الوهن أو كان تحمله للحديث حال المذاكرة.
  • كيفية أداء الرواية إذا كان الحديث عنده عن عدة شيوخ و فيهم ضعفاء.
  • إذا سمع الراوي جزءا من الحديث من شيخ و الجزء الآخر من شيخ آخر. و بيان حكم ما وقع البخاري من ذلك.
  • مما تمس إليه حاجة الطالب المبتدئ من علم الحديث لمعرفته و ضبطه و إتقانه.

‌أ)      الاعتناء بكتب السنة حسب أهميتها.

‌ب) كتب العلل و كتب ضبط الأسماء و غريب الحديث و شروحه.

  • أهمية الاشتغال بالتصنيف و التخريج إذا تأهل لذلك.

مصطلح الحديث

المادة

:

مصطلح الحديث

الزمن

:

٤ (خصات) في الأسبوع

المحاضر

:

د. الحاج بخاري بن مختار، مـ.أج.

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب قواعد مصطلح الحديث.

۲. تنمية ملكة النقد من خلال ممارسة التطبيق على الأمثلة المتنوعة.

المقرر:

۱. مقدمة تشتمل على ما يلي:

أ‌.        المراد بمصطلح الحديث؛

ب‌.   أهميته؛

ج‌.     مراحل تدوينه و أشهر المؤلفات فيه؛

د‌.       آداب طالب الحديث.

۲. أقسام الحديث من حيث تعدد الطرق:

أ‌.      المتواتر:

۱. تعريفه؛

۲. شروطه؛

۳. أقسامه؛

٤. إفادته للعلم القطعي؛

٥. أهم المؤلفات فيه.

ب‌. الآحاد:

۱. الغريب: و هو الفرد المطلق –تعريفه- بيان الفرق بينه و بين الفرد النسبي. الغرابة لا تنافي الصحة. تقسيم الغريب إلى غريب المتن و غريب الإسناد مع الأمثلة.

۲. العزيز: تعريفه و مثاله. و مناقشة قول ابن حبان (إن رواية اثنين عن الاثنين لا توجد أصلا).

۳. المشهور: تعريفه، و بيان أنه قد يطلق غلى غير هذا التعريف الاصطلاحي، كما هو الشأن في الأحاديث المشتهرة على الألسنة.

۳. أقسام الحديث باعتبار منتهاه:

أ‌.      المرفوع

(۱) المراد به –شموله للقول و الفعل و التقرير- و بيان آراء العلماء في اطلاقه على ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه و سلم متصلا كان أو منقطعا.

(۲) ما يلحق بالمرفوع مع بيان آراء العلماء في كل منها:

أ‌)        قول الصحابي: “كنا نقول كذا” أو “نفعل كذا” إذا أضافه إلى زمن النبي صلى الله عليه و سلم.

ب‌)   قوله: “كنا لا نرى بأسا بكذا في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم”.

ج‌)     كانوا يقولون أز يفعلون كذا في حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم.

د‌)       قول الصحابي: “أمرنا بكذا” أو “نهينا عن كذا” و “من السنة كذا”.

ه‌)       إذا قيل في الحديث عند ذكر الصحابي يرفعه أو ينميه.

و‌)      قول الصحابي في تفسير ما يتعلق بسبب نزول آية و نحوه.

ب‌. الموقوف

(۱) المراد به – و بيان أن له إطلاقين.

(۲) تفرقة الخراسانيين بين الموقوف و المرفوع من حيث التسمية، مما يدخل تحت الموقوف تفسير الصحابي لآية، إذا لم يكن بيانا لسبب النزول و نحو ذلك.

ج‌.  المقطوع

(۱) المراد به.

(۲) استعمال الشافعي ثم الطبراني للمقطوع في المنقطع.

(۳) مظنة الموقوف و المقطوع من الآثار.

٤. أقسام الحديث باعتبار الصحة و الضعف

          ‌أ.     الصحيح:

۱) تعريفه – شرحه و بيان محترزاته بالتفصيل.

۲) تعريف الخطابي للصحيح، و شرحه، و بيان الفرق بينه و بين التعريف السابق.

۳) اعتراض ابن دقيق العيد على التعريف، بأنه يتضمن ما يخالف نظر الفقهاء.

٤) تعريف الصحيح لغيره.

٥) هل يحكم الحديث بالصحة إذا تلقاه الناس بالقبول و إن لم يكن له إسناد صحيح؟ مع ضرب الأمثلة لذلك.

٦) الشروط المختلف في اشتراطها لصحة الحديث.

أ‌)      أن يكون الراوي مشهورا بالطلب شهرة فوق ما يخرجه عن حد الجهالة، مع شرح قول الحافظ ابن حجر: “و الظاهر من تصرف صاحبي الصحيح اعتبار ذلك إلا إذا كثرت مخارج الحديث فيستغنيا عن اعتبار ذلك كما يستغنى بكثرة الطرق عن اعتبار الضبط.

ب‌)  قول السمعاني: “الصحيح لا يعرف برواية الثقات فقط. و إنما يفهم بالفهم و المعرفة و كثرة السماع و المذاكرة. و جواب ابن حجر عن ذلك.

ت‌)  اشتراط على الراوي بمعاني الحديث حين يروي بالمعنى.

ث‌)  اشتراط فقه الراوي.

ج‌)  ثبوت السماع لكل راو من شيخه. و هو مذهب الإمام البخاري و هل ذلك شرط له مطلق أم ذلك خاص بصحيحه؟

ح‌)  اشتراط العدد. و الجواب عن ادعاء أن ذلك مشترط في الصحيحين. و تفصيل أقوال المعتزلة في الاشتراط المذكور.

۱) قول إبراهيم بن علية.

۲) قول أبي علي الجبائي.

أدلتهم في رد خبر الواحد و الجواب عنها بالتفصيل.

ذكر الدلائل على ثبوت العمل بخبر الواحد.

(٧) إذا قيل: “هذا حديث صحيح” فمعناه الحكم بظاهر الإسناد لا أنه مقطوع بثبوته، و بيان أثر ذلك في إفادة خبر الواحد للقطع أو الظن.

(٨) أصح الأسانيد. و بيان أن الراجح أنه لا يجزم لإسناد أنه أصح الأسانيد. بل لابد من التقييد بالبلد أو بالصحابي و نحو ذلك.

(٩) قولهم: “أصح شيء في الباب كذا” مع بيان أنه لا يلزم من ذلك صحة الحديث بل المراد أرجح ما فيه.

(۱۰) أول مصنف في الصحيح المجرد صحيح البخاري. و هل التقييد بـ”المجرد” يخرج الموطأ و غيره. و تصنيف مسلم لصحيحه بعد البخاري.

–     حكاية أقوال أهل العلم في تقديم أحدهما على الآخر.

–     وجوه تقديم صحيح البخاري على صحيح مسلم مع تفصيل القول في حكم المعنعن عند الشيخين.

–     بيان أسباب تقديم صحيح مسلم عند القائلين بذلك، و محاولة التوفيق بين القولين بأن تقديم صحيح البخاري راجع إلى الأصحية، و تقديم صحيح مسلم راجع إلى حسن الصناعة و العناية بالألفاظ.

–     تقسيم مسلم للأحاديث عموما، مع بيان آراء العلماء في تحديد ما أخرجه مسلم من تلك الأقسام.

–     الجواب عما أخرجه مسلم في صحيحه من الرواية عن الضعفاء و المتوسطين.

–     بيان أن البخاري و مسلما لم يستوعبا الصحيح و لم يلتزما بذلك. مع شرح قول الإمام مسلم “إنما وضعت ما أجمعوا عليه” و بيان تركهما لبعض الأحاديث.

–     قول ابن الأخرم: “لم يفتهما إلا القليل” مع الجواب عن ذلك. و بيان أنه لم يفت الأصول الخمسة إلا القليل، مع مناقشة هذا القول.

–     عدد ما في صحيح البخاري من الأحاديث. و هل تتفاوت روايات الصحيح؟

–     عدد ما في صحيح مسلم من الأحاديث.

–     أحكام المعلقات في الصحيحين.

–     أقسام الصحيح مع بيان فائدة ذلك التقسيم.

–     ترجيح البخاري على مسلم ترجيح لجملة الأحاديث لا لكل حديث بذاته.

–     الجواب عما انتقد على الشيخين من الأحاديث جملة.

أ‌.        تقسيم الحاكم للحديث الصحيح، و بيان فائدته، و تعقبات الحافظ ابن حجر عليه.

ب‌.   أول من أضاف “سنن ابن ماجة” إلى الأصول ابن طاهر و بيان سبب عدوله عن الموطأ.

ت‌.   شرح قول المزي: “كل ما انفرد ابن ماجه فهو ضعيف”.

ث‌.   المراد بـ”سنن النسائي الصغرى” دون “الكبرى”.

ج‌.     معرفة الصحيح الزائد على الصحيحين:

أولا: مستدرك الحاكم:

(۱) بيان شرط الشيخين. و منهج الحاكم في قوله: “صحيح على شرطهما، أو على شرط أحدهما، أو صحيح فقط”.

(۲) آراء العلماء في الاعتماد على تصحيح الحاكم، ثم بيان أن أحاديث المستدرك على أقسام.

ثانيا: صحيحا ابن خزيمة و ابن حبان. و الموازنة بينهما. ثم موازنة بين المستدرك و صحيح ابن حبان.

ثالثا: موطأ الإمام مالك: منزلته و رواياته.

رابعا: المستخرجات على الصحيحين.

(۱) المراد بـ”الاستخراج” و بيان شروطه. و ذكر المستخرجات على الصحيحين و على غيرهما.

(۲) هل يصح عزو ما في المستخرجات على الصحيحين إليهما؟ مع التعليل لذلك.

(۳) فوائد المستخرجات.

(٤) تصحيح الزيادات الواردة في المستخرجات قائم على صحة الإسناد إلى محل الالتقاء مع إسناد الأصل.

(٥) آراء العلماء في جواز تصحيح المتأخرين للأحاديث مع بيان الأدلة، و مناقشتها، و بيان الراجح. و هل يلحق بذلك الحكم بالتحسين؟ و اشتراط الاعتماد على نسخة معتمدة.

ب. الحديث الحسن:

۱. أقوال الأئمة في تعريفه:

(۱)تعريف الخطابي

(۲)تعريف الترمذي

(۳)تعريف ابن الجوزي

(٤)تعريف ابن دحية

(٥)تعريف ابن جماعة

شرح هذه التعريفات و مناقشتها و بيان أوجه الاعتراض عليها.

أ‌.        تقسيم الحسن:

–        تقسيم ابن الصلاح للحديث الحسن إلى حسن لذاته و لغيره مع تقييده و ضبطه لتعريفي الخطابي و الترمذي.

–        تحديد ابن حجر لموضع افتراق الحسن لذاته عن الصحيح لذاته.

–        تقسيم البغوي لأحاديث المصابيح إلى صحاح و حسان و بيان وجه الانتقاد عليه.

ب‌.   قولهم: “حسن الاسناد أو صحيحة”. دون قولهم: “حديث صحيح أو حسن” و شرح ذلك مع تعليله. شرح قول الترمذي: “حسن صحيح””حسن صحيح غريب”.

ت‌.   ما يرتقي عند المتابعة إلى الحسن لغيره.

ث‌.   اختلاف العلماء في الاحتجاج بالحسن.

ج‌.     من مطان الحديث الحسن:

(۱)سنن الترمذي: و بيان أن الترمذي هو الذي شهر الحسن و أكثر من ذكره.

(۲)سنن أبي داود: و بيان منهجه في السنن و حكم ما سكت عنه و بيان رواياته.

مقارنة بين منهج أبي داود و منهج مسلم من حيث انتقائهما للرواة.

(۳)المسانيد: درجاتها و مدى التحاقها بالأصول الخمسة مع تفصيل القول في مسند الإمام أحمد و الدارمي و البزار.

–        من المسانيد ما كان من جمع بعض الحفاظ لأحاديث بعض الأئمة كمسندي الشافعي و الطياليسي.

–        بيان مراتب الحسن لذاته

–        بيان أنواع الضعف الذي لا يرتقي إلى درجة الحسن لغيره.

–        ذكر الألفاظ المستعملة لدى بعض الأئمة لما كان في حيز القبول: “الثابت، الجيد، القوي، المقبول، الصالح” و كذلك اطلاقهم المشبه على الحسن.

ج‌.  الحديث الضعيف:

۱) تعريفه

۲) التذكير بمحترزات تعريفي الصحيح و الحسن، لأن الضعيف ينحصر فيها.

۳) تفاوت الضعيف في ضعفه.

٤) إطلاق قولهم أوهى الأسانيد، و بيان فائدة ذلك.

٥) أنواع الحديث الضعيف:

‌أ.      الضعيف باعتبار عدم الاتصال:

(۱) المعلق

(أ‌)   تعريفه، مثاله، الدوافع إلى تعليق الحديث.

(۲) المرسل

(أ‌)   تعريف المرسل. آراء العلما في المراد بالمرسل.

(ب‌)    الإرسال: جلي و خفي.

–     الجلي: أن يروي الراوي عمن لم يعاصره.

–     الخفي: أن يروي عمن عاصره و لم يلقه.

(۳) حكم الاحتجاج بالحديث المرسل. و آراء العلماء في ذلك مع تعليل كل قول و بيان الراجح عند الجمهور المحدثين، مع بيان شروط الشافعي للاحتجاج به.

فوائد:

–        تحرير القول في مراسيل سعد بن المسيب و تفسير قول الشافعي” و إرسال ابن المسيب عندنا حسن”. مع تعليل قول ابن معين: “و أصح المراسيل مراسيل سعيد بن المسيب”.

–        المراد بالمسند العاضد للمرسل.

–        زيادة الأصوليين فيما يمكن أن يعتضد به المرسل. و هل يمكن دخول ذلك في قول الشافعي؟

–        قول ابن جرير: “إن التابعين أجمعوا على قبول المراسيل و إن الشافعي أولى من أباه.

–        أشهر رواة المراسيل بالنسبة للبلدان. و خكم مراسيل عطاء بن أبي رباح، و الحسن البصري، و إبراهيم النخعي، و الزهري.

–        ذكر ما وقع في صحيح مسلم من المراسيل مع الجواب عنها.

–        أشهر الكتب المؤلفة في معرفة ذوي الإرسال من الرواة. مع بيان فائدة ذلك في تحرير المرسل الجلي و المرسل الخفي.

–        حكم مرسل الصحابي. مع بيان الأدلة و الترجيح.

(۳) المنقطع:

‌أ.      ذكر آراء العلماء في المراد به و بيان أن له إطلاقين “عاما و خاصا” و إطلاق بعضهم المنقطع على المقطوع مع بيان أن اصطلاح خاص.

‌ب. الجواب عما قيل: “إنه منقطع الإسناد في صحيح مسلم”.

(٤) المعضل:

(أ‌)        ذكر المراد بالمعضل و بيان إطلاق المنقطع عليه بالمعنى الأعم للانقطاع.

(ب‌)   حكم بلاغات مالك. و بيان وصل ابن عبد البر لما في الموطأ من المرسل و المنقطع و المعضل.

ج‌.       مناقشة إطلاق المعضل على ما رواه تابع التابعي عن التابيع موقوفا عليه.

(٥) المدلس:

‌أ.      تمهيد في بيان “حكم المعنعن و المؤنن”

‌ب. أقسام التدليس:

(۱)تدليس الإسناد

‌أ)      تعريفه و بيان ما يدخل تحته من تدليس “القطع و العطف و السكوت” مع التمثيل.

‌ب) الفرق بينه و بين الإرسال الخفي.

‌ج)  ذكر دوافعه.

‌د)    حكم رواية المدلسين الواردة في الصحيحين.

‌ه)     مراتب المدلسين.

(۲)تدليس التسوية

أ‌)      تعريفه؛

ب‌)  و بيان وجه خفائه من جهة توفر شرطي حمل المعنعن على الاتصال في ذلك الاسناد؛

ت‌) و مثاله.

(۳)تدليس الشيوخ

‌أ.      تعريفه؛

‌ب. و حكمه؛

‌ج.  و مثاله؛

‌د.    و بيان الدوافع إليه؛

‌ه.     و أكثر المكثرين منه.

‌و.    ما يلتحق بالتدليس كتدليس البلدان.

‌ج.  تقسيمات الحاكم للمدلسين:

(۱)أجناس المدلسين عند الحاكم.

(۲)التدليس في البلدان من حيث الوجود و العدم و القلة و الكثرة.

(۳)المزيد في متصل الإسناد”.

–     المراد به و مثاله.

–     متى يحكم على الطريق الناقصة بالانقطاع؟ و متى يحكم لها بالاتصال؟

–     شرط الحكم بكون الإسناد من المزيد في متصل الأسانيد.

‌ب. الضعف باعتبار ضعف رواته.

‌ج.  الضعف باعتبار المخالفة

–     و هو نوعان:

أ‌.        الشاذ

(۱) تعريف الشافعي للشاذ – و بيان ما حكاه الخليلي عن حفاظ الحديث- قول الحاكم في تعريفه. قول ابن حجر مع المقارنة بين هذه الأقوال. و بيان أثرها في الحكم على الحديث بالشذوذ من جهة اشتراط الشافعي للمخالفة. و عدم اشتراط المخالفة على قول الخليلي و الحاكم. ثم ترجيح قول الشافعي و ابن حجر في ذلك، لئلا يحكم بالشذوذ على أحاديث في الصحيحين تفرد بها بعض الثقات كحديث “إنما الأعمال بالنيات”. و حديث النهي عن بيع الولاء و نحو ذلك.

(۲)حكم ما ورد في الصحيحين من الروايات المختلفة حيث يخالف الثقة من هو أوثق منه أو جمعا من الثقات.

اطلاق اسم المحفوظ على ما رواه الأوثق أو الثقات خلافا لرواية الثقة.

ب‌.   المنكر:

(۱)تعريف البرديجي للمنكر. و هل فرق ابن الصلاح بين الشاذ و المنكر؟

(۲)تفرقة ابن حجر بينهما مع التمثيل.

(۳)إطلاق قولهم: “أنكر ما رواه فلان”. لا يلزم منه أن يكون الحديث ضعيفا.

(٤)إطلاق اسم المعروف على مقابل المنكر.

د. الضعيف باعتبار العلل القادحة الخفية.

۱. المعلل

–     تعريفه. و بيان غموضه. و أن عبارة المحدث قد تقصر عن بيان الحجة على ذلك.

–     الطريق إلى معرفة العلل، و بيان أجناسها التي ذكرها الحاكم.

–     العلة تقع في الا سناد و المتن، و مع ضرب الأمثلة على ذلك.

۲. المضطرب

–     تعريفه.

–     بيان وجه دخوله تحت التضعيف بالعلة – متى يحكم على الحديث بالاضطراب.

–     وقوع الاضطراب في الإسناد و المتن، و بيان أسباب الاضطراب فيهما.

–     لا يلزم من كل اضطراب أن يكون الحديث ضعيفا.

المراجع:

۱. المقترب في بيان المضطرب (تعريفه، قواعده، أمثلته، الرجال الموصوفون بالاضطراب)، لأحمد بن عمر بن سالم بازمول.

۳. المدرج

–     تعريفه.

–     مواضع الإدراج.

–     مراتبه.

–     الطريق إلى معرفته مع التمثيل.

–     حكم الإدراج و بيان أثره بالنسبة للراوي.

–     أشهر المؤلفة في هذا النوع.

٤. المقلوب

–     المراد به و وقوع القلب في الاسناد و المتن.

–     أسباب وقوعه في الاسناد و المتن. مع التمثيل لكل منها.

–     هل تدخل سرقة الحديث في المقلوب؟

فوائد تتعلق بمبحث الحديث الضعيف:

–     ضعف إسناد الحديث يقتضي الحكم على المتن بذلك الإسناد دون الحكم على الحديث مطلقا.

–     المراد بالمصطلحات الآتية:

۱. قول الحافظ المطلع في حديث “لا أعرفه”.

۲. قولهم: “لم يصح شيئ في هذا الباب”.

۳. قولهم: “ليس له أصل” أو “لا أصل له”.

–     استعمال صيغة التمريض عند رواية الضعيف بغير إسناد أو ما يشك في صحته فقط.

–     حكم رواية ما سوى الموضوع من الضعيف و العمل به في فضائل الأعمال و بيان ما يشترط لذلك عند القائلين به.

من طرق تقوية الحديث:

أ‌.          الاعتبار

۱. المراد به. ثمرة الاعتبار التحقق من وجود المتابعات و الشواهد.

۲. المتابعة: تعريفها، أنواعها، تعريف كل نوع مع التمثيل.

۳. الشاهد: تعريفه مع التمثيل.

٤. و قد يسمى الشاهد متابعة. مثال لاجتماع المتابعة التامة و المتابعة القاصرة و الشاهد.

٥. يفتقر في المتابعات و الشواهد من الرواية عن الضعيف غير فاحش الغلط ما لا يفتقر في الأصول. و هو معنى قول الدارقطني: “فلان يعتبر به – فلان لا يعتبر به”.

ب‌. زيادات الثقات

–     زيادة الثقات من ثمار الاعتبار لأن جمع طرق الحديث و المقارنة بين ألفاظه يبين ما حفظه بعض الثقات دزن بعضهم.

–     المراد بزيادة الثقة.

–     آراء العلماء في قبولها و ردها مع نعليل كل قول و بيان أن الراجح قبولها ما لم تخالف.

–     لا يعد من المخالفة ما ورد من الزيادات مخصصا للعموم و مقيدا للاطلاق مع التمثيل لكل منها.

–     تحديد الفرق بين الشاذ و زيادة الثقة.

–     الفرق بين تفرد الراوي بالحديث من أصله و تفرده بزيادة الحديث دون غيره.

ج‌.  تعارض الوصل و الارسال أو الرفع و الوقف

–     المراد بالعارض

–     ذكر مثال يتضح به حصول التعارض في وصل الحديث و إرساله أو رفعه و وقفه.

–     آراء العلماء في الحكم على الحديث عند تعارض روايات الرواة له مرسلا و موصلا أو مرفوعا و موقوفا و بيان أن الراجح أنه لا يحكم بواحد من ذلك على الاطلاق، بل الحكم على الحديث يدور مع القرائن المرجحة لأحد الجانبين. كما هو ظاهر في عمل المحققين في كتب العلل حيث يرجحون أحد الجانبين بقرائن قد تظهر فيه دون الآخر مثل كثرة العدد و قوة الضبط.

د‌.         الحديث الموضوع

(۱)تعريفه لغة و اصطلاحا.

(۲) وجه تسميته حديثا.

(۳)عبارات المحدثين الدالة على الوضع.

(٤)العوامل التي أدت إلى ظهور الوضع و الكذب.

–     ظهور الفرق المتعددة

–     التعصب لمذهب أو بلد أو لغة أو جنس أو لون.

–     عدم الاقتصار في القصص و التذكير على الوجه الشرعي.

–     التقرب للحكام.

–     الأهواء الشخصية.

–     الجهل و الغفلة من بعض الصالحين.

(٥) علامات الوضع، و تكون في المتن و السند.

–     علامات في الإسناد، منها: إقرار الراوي أو  ما يقوم مقامه، ذكر أمثلة لذالك.

–     علامات في المتن، منها ما يلي:

أ‌.        ركاكة اللفظ أو المعنى. مع إيراد إختلاف العلماء في ذلك.

ب‌.   مباينتة للمعقول.

ت‌.   عدم وروده في دواوين الاسلام المعتبرة.

ث‌.   غساد المعنى.

ج‌.     مناقضته للأصول (الكتاب أو السنة المتواترة أو الإجماع القطعي)

ح‌.     موافقة الحديث لبدعة الراوي المتعصب الداعي لبدعته.

خ‌.     الضابط الذي ذكره ابن الجوزي و ابن قيم الجوزية في معرفة الحديث الموضوع من غير أن ينظر في سنده.

د‌.       حكم الكاذب في حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و بيان المعاني التي ذهب إليها الكرامية في جواز الكذب. مع الرد عليهم.

المراجع:

–     الوضع في الحديث و رد شبه المستشرقين و غيرهم من الباحثين، لمحمد محمد أبو شهبة.

–     الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة، لمحمد بن علي الشوكاني (). دراسة و تحقيق: محمد عبد الرحمن عوض.

–     تحذير المسلمين من الأحاديث الموضوعة على سيد المرسلين، لعبد الله محمد البشير ظافر.

‌ب)   معرفة العالي و النازل:

۱) المراد بالعلو و أهميته و بيان فوائده و أقسامه مع التمثيل.

۲) المراد بالنزول و بيان أقسامه. ز متى يكون الإسناد النازل أرجح من الإسناد العالي مع التمثيل.

‌ج)     المسلسل:

۱) تعريفه.

۲)تعدد أنواعه بحسب الحالات الفعلية أو القولية أو الصفات الخاصة بالرواة، أو صفات الرواية المتعلقة بألفاظ الأداء أو غير ذلك مع التمثيل.

۳)أهم فوائده – و أهم المؤلفات فيه.

‌د)       التصحيف:

۱) المراد بالمصحف. و أهمية العناية بالضبط.

۲) وقوع التصحيف في الاسناد و المتن مع التمثيل لكل منهما.

۳) تقسيم التصحيف باعتبار سبب وقوعه:

أ‌.        تصحيف سمع.

ب‌.   تصحيف بصر.

ت‌.   نصحيف بسبب فهم مغاير للمراد الأصلي.

–        بيان الفرق بين المصحف و المحرف. و بيان أهم الكؤلفات في ذلك. (تصحيفات المحدثين، للعسكري).

المراجع:

۱. تصحيفات المحدثين، لأبي هلال الحسن بن عبد الله بن سهل العسكري (ت. ۳٨۲ هـ). ضبط و تصحيح: أحمد عبد الشافي.

‌ه)       دراسة تحليلية عن المؤلفات في علم مصطلح الحديث:

۱)عرض سريع لأهم المؤلفات في علم المصطلح حسب الترتيب الزمني.

۲)دراسة مفصلة عن الكتب الآتية:

أ‌)        المحدث الفاصل، للرامهرمزي.

ب‌)   معرفة علوم الحديث، للحاكم.

ت‌)   الكفاية في قوانين الرواية، للخطيب البغدادي؛

ث‌)   الإلماع، للقاضي عياض.

۳) أثر ابن الصلاح في هذا العلم من خلال دراسة لكتابه “علوم الحديث”.

٤)ما حظي به كتاب ابن الصلاح من الدراسات المتعددة و مقارنة تلك الدراسة مع بعضها و بيان ما تتميز به كل واحدة منها.

    و يختار في ذلك ما يلي:

أ‌)        التقييد و الإيضاح، للعراقي؛

ب‌)   النكت، لابن حجر؛

ت‌)   فتح المغيث، للسخاوي؛

ث‌)   توضيح الأفكار للصنعاني.

كتب المادة:

–     تدريب الراوي شرح تقريب النووي، لأبي الفضل السيوطي. تحقيق: عبد الوهاب عبد اللطيف.

–     علوم الحديث، لأبي عمرو عثمان بن عبد الرحمن الشهرازوري المعروف بابن الصلاح؛

–     التقييد و الإيضاح شرح مقدمة ابن الصلاح، لعبد الرحي بن الحسين العراقي؛

–     فتح المغيب شرح ألفية الحديث للحافظ عبد الرحيم العراقي، للسخاوي. تعليق: محمود ربيع؛

–     توضيح الأفكار لمعني تنقيح الأنظار، لمحمد بن إسماعيل الأمير الحسني الصنعاني (ت. ۱۱٨۲ هـ)

–     معرفة علوم الحديث، للحاكم.

–       Studies on the Origins and Uses of Islamic Hadith, G. H. A. Juynboll

–     توثيق السنة بين الشيعة الإمامية و أهل السنة في أحكام الإمامة و نكاح المتعة، لأحمد حارس سحيمي.

–     لمحات في أصول الحديث، محمد أديب صالح.

–     الجامع لأخلاق الراوي و آداب السامع، لأبي بكر أحمد بن علي بن ثابت (الخطيب البغدادي).

–     النكت على كتاب ابن الصلاح، لأبي الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني (ت. ٨٥۲ هـ).

–     الاقتراح في بيان الاصطلاح و ما أضيف إلى ذلك من الأحاديث المعدودة في الصحاح، لأبي الفتح محمد بن علي بن دقيق العيد (ت. ٧۰۲ هـ).

–     الحديث النبيو: مصطلحه، و بلاغته، و كتبه، لمحمد بن لطفي الصباغ.

–     ألفية السيوطي في على الحديث، لأبي الفضل السيوطي، تصحيح و شرح: أحمد محمد شاكر.

–     اختلاف المحدثين و الفقهاء في الحكم على الحديث، للدكتور عبد الله شعبا علي.

–     المنهج في مصطلح الحديث النبوي، لأبي عبد الله محمد بن أحمد بن قليماز الذهبي (ت. ٧٤٨هـ). تحقيق: كامل عويضة.

–     المنهل الروي في مختصر علوم الحديث النبوي، لمحمد بن إبراهيم بن جماعة (٦۳٩-٧۳۳هـ)

–     حاشية جامعة على الفريدة بعلم المصطلح، ليوسف بن كسّاب الغزي المدني (ت. ۱۲٩۰هـ). تحقيق و دراسة: فهد بن عامر بن عازب العجمي.

–     قواعد التحديث من فنون مصطلح الحديث، لمحمد جمال الدين القاسمي.

–     الباعث الحثيث شرح إختصار علوم الحديث، لابن كثير. تحقيق و تعليق: لأحمد شاكر.

–     توجيه النظر إلى أصول الأثر، للطاهر الجزائري.

–     تيسير علوم الحديث، للدكتور محمد السيد ندا.

–     جامع بيان العلم و فضله، لأبي عمر يوسف بن عبد البر.

–     الحديث و المحدثون، للدكتور محمد محمد أبو زهو.

–     رسوم التحديث في علوم الحديث، لأبي محمد إبراهيم بن عمر  الربعي الجعفري.

–     علوم الحديث و مصطلحه، لصبحي الصالح.

رواة الحديث و طبقاتهم

المادة

:

رواة الحديث و طبقاتهم

الزمن

:

۲ (خصتان) في الأسبوع

المحاضر

:

د. الحاج بخاري بن مختار، مـ.أج.

الأهداف:

۱. تعريف الطلاب علم رجال الحديث و تأريخ مشأته و أشهر المصنفات فيه.

۲. بيان المصطلحات المتعلقة بالرواة كالمؤتلف و المختلف و المتفق و المفترق و نحو ذلك.

۳. تدريب الطلاب على الإفادة من الكتب المصنفاة في هذا العلم.

المقرر:

۱. مقدمة تشمل على ما يلي:

۱ (تعريف الإسناد، بيان أنه من مميزات هذه الأمة على غيرها.

۲)متى بدأ استعمال الإسناد و الؤال عنه، أسباب ظهوره و تطوره.

۳)المراد بالفتنة التي نص ابن سيرين على أن وقوعها هو بداية السؤال عن الاسناد، تفسير المستشرقين للفتنة في كلام ابن سيرين، مع بيان بطلان ذلك التفسير.

٤)ظهور علم الرجال و بيان أنه نتيجة لتطور استعمال الإسناد و الؤال عنه.

٥)تأريخ التصنيف في الرواة.

  المصنفات في الرواة حسب ظهورها تاريخيا:

۲. كتب معرفة الصحابة و طبقاتهم:

۱) من هو الصحابي؟ و بما تثبت الصحبة؟ عدالة الصحابة و موقف الخوارج و الشيعة من ذلك، الشبه المثارة حول مرويات أبي هريرة قديما و حديثا.

۲) معنى الطبقة لغة و اصطلاحا، و بيان أن الأصل في ذلك حديث “خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم”. متى بدأ استعمال الطبقة، و بيان أهمية هذا العلم و فائدة دراسته، مع بيان أهمية معرفة تواريخ مواليد الرواة و وفياتهم. أشهر المصنفات في الطبقات حتى نهاية القرن الخامس الهجري. طبقات المستجيزين للجرح و التعديل كما ذكر هم الحافظ ابن عدي في مقدمة “الكامل” مع التمثيل لكل طبقة.

المراجع:

–     أبو هريرة راوية الإسلام، لمحمد عجاج الخطيب.

–     الإصابة في تمييز الصحابة، لابن حجر.

۳)مصطلح الطبقة عند كل من:

أ‌.   محمد بن سعد في كتاب “الطبقات الكبرى”؛

ب‌. خليفة بن خياط في كتاب “الطبقات”.

ج‌.  أبي حاتم محمد بن حبان البستي في كتابيه “الثقات” و “مشاهير علماء الأمصار”.

ه‌.                        أبو الفرج ابن الجوزي في كتاب “صفوة الصفوة”.

و‌.    الحافظ أبو عبد الله الذهبي في:

(۱)المعين في طبقات المحدثين؛

(۲)تذكرة الحفاظ؛

(۳)معرفة القراء الكبار؛

(٤)سير الأعلام النبلاء.

يتناول كتابا “الطبقات الكبرى” لابن سعد و “الطبقات” لخليفة بن خياط بالدراسات التفصيلية مع المقارنة بين منهجيهما.

طبقات الصحابة عند كل من:

د‌.  محمد بن سعد في كتاب “الطبقات الكبرى”؛

ذ‌.    خليفة بن خياط في كتاب “الطبقات”.

ر‌.    أبي حاتم محمد بن حبان البستي في كتابيه “الثقات” و “مشاهير علماء الأمصار”.

ز‌.    أبي عبد الله الحاكم في كتاب “معرفة علوم الحديث”.

س‌. أبو الفرج ابن الجوزي في كتاب “صفوة الصفوة”.

۳)أشهر المصنفات في معرفة الصحابة إلى نهاية القرن الخامس الهجري مع الدراسات التفصيلية لكتابي “الاستيعاب” لابن عبد البر و “الإصابة” لابن حجر من حيث الأسلوب و المنهج.

۳. كتب معرفة التابعين و طبقاتهم:

٤. كتب الجرح و التعديل:

۱) كتب الثقات، كتب الضعفاء، كتب الجمع بين الثقات و الضعفاء. أشهر ما ألف في ذلك إلى نهاية الخامس الهجري:

۲)مع اتعريف بمنهج كل من الكتب التالية:

أ‌.      التاريخ الكبير للإمام البخاري.

ب‌. الجرح و التعديل لأبي حاتم الرازي.

ت‌. الثقات لابن حبان.

ث‌. المجروحين لابن حبان.

ج‌.  الكامل لابن عدي.

٥. كتب التواريخ المحلية:

أ‌.        المراد بها و متى ظهرت؟

ب‌.   أشهرها حتى نهاية القرن الخامس الهجري.

ج‌.     يختار أحد هذه المصنفات للاطلاع على منهج هذا النوع من المصنفات.

٥. كتب تمييز الأسماء:

أ‌.        الأسماء و الكنى و الألقاب، و المؤتلف و المختلف، المتفق و المفترق، و المتشابه و كتب الوفيات.

ب‌.   و يختار للتعرف على هذه النوع من المصنفات: “الكنى للدولابي” و “الاكمال”، للأمير ابن ماكولا، و تبصرة المنتبه، للحافظ ابن حجر.

٦. أبواب المصطلح المتعلقة بالرواة:

أ‌.        رواية الأكابر عن الأصاغر.

ب‌.   الأخوة و الأخوات.

ت‌.   رواية الآباء عن الأبناء و العكس.

ث‌.   الوحدان.

ج‌.     السابق و اللاحق.

ح‌.     المنسوبون لغير آبائهم.

خ‌.     النسب الذي على خلاف ظاهرها.

د‌.       المبهمات.

ذ‌.       الموالي

ر‌.       أوطان الرواة و بلدانهم.

٧.المصنفات في رجال كتاب أو كتب معينة:

أشهر المصنفات في ذلك إلى نهاية القرن الخامس الهجري.

أ‌.      المصنفات التي اعتنت برجال أصحاب الكتب الستة خاصة:

(۱) الكمال في أسماء الرجال، لعبد الغني المقدسي الجماعيلي. منهج المؤلف و طريقة ترتيب هذا الكتاب.

(۲) تهذيب الكمال، للمزي.

(أ‌)   الكتب التي اعتنت بتهذيب الكمال للمزي تهذيبا أو اختصارا أو تعقيبا. و يكتفي بأهمها و أشهرها و هي:

–     تذهيب التهذيب، للذهبي و يشار إلى خلاصته للخزرجي.

–     الكاشف، للذهبي.

–     إكمال تهذيب الكمال، لعلاء الدين مغلطاي.

–     التذكرة في رجال العشرة، لمحمد بن علي الحسيني الدمشقي، و يشار إلى اختصار ابن حجر له في “تعجيل المنفعة”.

–     إكمال تهذيب الكمال، لابن الملقن.

–     تهذيب التهذيب، لابن حجر.

–     تقريب التهذيب، لابن حجر.

و هذان الأخيران يتناولان بشيئ من التفصيل مع دراسة مقدمة كل منهما.

٨. مدارس الرواة:

‌أ.        و هي كما ذكره الإمام علي بن المديني و النسائي و ابن رجب: المدينة، المكة، الكوفة، البصرة، الشام، مصر.

‌ب.   مشاهير رواة كل مدرسة من الصحابة و التابعين و من بعدهم كما ذكر الحافظ علي بن المديني في “العلل و معرفة الرجال”، و النسائي في “طبقات الرواة”. و فصل القول فيهم الحافظ ابن رجب في “شرح علل الترمذي، مع ذكر طبقات الرواة عن كل واحد من هؤلاء الرواة.

كتب المادة:

–     الكمال في أسماء الرجال، لعبد الغني المقدسي الجماعيلي

–     تهذيب التهذيب، لابن حجر.

–     تقريب التهذيب، لابن حجر.

–     تهذيب الأسماء و الغات، للنووي.

–     شرح علل الترمذي، لابن رجب.

–     بحوث في تاريخ السنة المشرفة، لأكرام العمري، بيروت: مؤسسة الرسالة.

–     العلل و معرفة الرجال، لعلي بن المديني.

–     مقدمة الإصابة في تمييز الصحابة، لابن حجر.

–     مقدمتا د. بشار عواد معروف في تحقيق كتابي “تهذيب الكمال” و “سير الأعلام النبلاء.

–     كتاب الضعفاء و المتروكين، لأبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي (ت. ۳۰۳ هـ)

–     تذكرة الحفاظ، للذهبي.

–     الكمامل في التاريخ لابن الأثير.

علم الجرح و التعديل

المادة

:

علم الجرح و التعديل

الزمن

:

٤ (خصات) في الأسبوع

المحاضر

:

د. الحاج بخاري بن مختار، مـ.أج.

الأهداف:

  1. دراسات أسس الجرح و التعديل و قواعدها.
  2. أن يعرف الطلاب كتب الجرح و التعديل و مناهج مصنفيها في نقد الرواة و في ترتيبهم لتلك المصنفات.
  3. تنمية ملكة نقد الأسانيد و المتون من خلال الدراسة المقارنة لأقوال الأئمة في بعض الرواة و تحكيم قواعد الجرح و التعديل في ذلك.

المقرر:

‌أ.      تعريف علم الجرح و التعديل و الضبط

  1. المراد بالجرح و التعديل و الضبط، و استعمال كلمة “التعديل” بمعنى التوثيق”.
  2. المراد بالعدالة، و المراد بالعدل، ما يخرج بتعريف العدل.
  3. المراد بالضبط. ما يخرج باشتراط الضبط.

‌ب. الفائدة من هذه التقسيمات فيما يخرج باشتراط العدالة و الضبط.

‌ج.  شروط المعدل و الجارح.

‌د.    الأصل الشرعي لاعتبار العدالة و الضبط في الرواة.

–     جرح الرواة المجروحين –بقدر الحاجة- لا يعد من الغيبة المحرمة. مع الأدلة على ذلك.

‌ه.     هل يشترط في الراوي غير العدالة و الضبط.

‌و.    أقوال العلماء فيما تثبت به العدالة. مع بيان الأدلة و الترجيح.

‌ز.    كيف يعرف ضبط الراوي؟

‌ح.  آراء العلماء في قبول الجرح و التعديل مبهمين أو مفسرين. مع تعليل كل قول و بيان الراجح.

–     جواب ابن الصلاح عما تضمنته كتب الجرح و التعديل من الجروح المبهمة.

‌ب. صورتا تعارض الجرح و التعديل:

۱. أن يكون تعارضهما بصدورهما عن إمامين فأكثر.

۲. أن يتعارضا و قد صدرا من إمام واحد.

–     آراء العلماء في تعارض الجرح المفسر مع التعديل. مع تعليل كل قول. و بيان أن الراجح تقديم الجرح المفسر مع مراعاة ضوابط الجرح و التعديل.

–     وجوه الجمع أو الترجيح عند تعارض الجرح و التعديل الصادرين من إمام واحد.

‌ج.  من ضوابط الجرح و التعديل:

  • اعتبار مناهج الأئمة من حيث التشدد و الاعتدال و التساهل. مع بيان الحكم في جرح كل صنف و تعديله.
  • كل طبقة من النقاد لا تخلو من متشدد و معتدل. مع بيان فائدة ذلك.
  • يتوقف في قبول الجرح إذا خشي أن يكون باعثه الاختلاف في المعتقد أو المنافسة بين الأقران.
  • لا يقبل الجرح في حق من استفاضت عدالته و اشتهرت إمامته.
  • لا يؤخذ بتوثيق إمام لراو اتفق الأئمة على تركه.
  • لا عبرة بجرح أو تعديل لم يصح إسناداهما إلى الإمام المحكيين عنه. مع الإشارة إلى منهج الحافظ أبي الحجاج المزي في حكايتة للأقوال في كتابه “تهذيب الكمال”.
  • لا ياتفت إلى الجرح الصادر من المجروح.
  • يتوقف عن الأخذ بجرح الإمام المتأخر إذا عارض توثيق الأئمة المتقدمين ما لم يفسره بما يجرح.
  • قد يقع الجرح بسبب الخطأ في نسخ الكتاب.
  • لا يلتفت إلى جرح بسبب الخطأ في نسخ الكتب.
  • من عرف من حاله أنه لا يروي إلا عن ثقة فإنه إذا روى عن رجل وصف بأنه ثقة عنده مع بيان أن ذلك مبني على الغالب.
  • معرفة من أخرج لهم الشيخان على سبيل الاحتجاج، أو المتابعة مع بيان فائدة ذلك عند حصول الجرح.
  • مراعاة اصطلاحات الأئمة فيما يطلقونه من عبارات الجرح و التعديل.
  • قواعد الجرح و التعديل غالبية تحكمها قرائن الأحوال و سياق الكلام.
  • ورود الجرح و التعديل مقيدين.

–     توثيق الراوي فيما حدث به في بلد دون آخر.

–     توثيق الراوي فيما حدث به عن أهل إقليم دون آخر.

–     توثيق الراوي إذا جاءت روايته من طريق أهل إقليم دون آخر.

–     تضعيف الراوي الثقة في حديثه عن بعض شيوخه.

–     تضعيف حديث الراوي في وقت دون وقت و تحته نوعان:

أ‌.        أن يضعف حديثه بآخره كما هو الشأن في المختلطين و أمثالهم (و هو الأغلب).

ب‌.   أن يضعف الراوي في أول الأمر ثم يوثق.

–     تضعيف الراوي في حفظه و توثيق روايته من كتابه.

  • ورود الجرح و التعديل نسبيين. مع بيان فائدة ذلك عند تعارض الأقوال.
  • اختلاف منهج المتقدمين عن منهج المتأخرين في اطلاق الجرح و التعديل.
  • تخصص الراوي في فن من فنون الرواية دون سواه.
  • أثر الاختزال في كتب المتأخرين لأقوال المتقدمين في الحكم على الراوي.
  • تأثر الجرح و التعديل الصادرين من الإمام المتأخر بقدر اطلاعه على أقوال المتقدمين.
  • كون الرواة المتأخرين لا يشترط فيهم كل ما يشترط في المتقدمين.

‌د.    وجوه الطعن في الراوي:

  1.        1.          ما يتعلق بالعدالة.

أ‌)      الجهالة (المبهم – مجهول العين – مجهول الحال)

۱)بيان أسباب الجهالة

۲)المبهم – حكم روايته مع التعليل.

۳)آراء العلماء في (المبهم بلفظ التعديل) مع التعليل و بيان الراجح.

٤)الفرق بين ورود هذا التوثيق في مقام الاحتجاج أو في حال المذاكرة.

٥)الفرق بين “حدثني الثقة” و “حدثني من لا أتهم”.

٦)الفرق بين مذهب الجمهور و بين مذهب ابن حبان في تحديد “مجهول العين” و “مجهول الحال”.

٧) ما يؤخذ على مذهب ابن حبان. مع بيان تقسيم المعلمي لدرجات توثيق ابن حبان.

٨)آراء العلماء في الاحتجاج برواية مجهول ا لعين. مع تعليل كل قول و بيان الراجح.

٩) آراء العلماء في الاحتجاج برواية مجهول ا لحال. مع تعليل كل قول و بيان الراجح.

۱۰) من ضوابط الجهالة:

(أ‌)      الخلاف في قبول رواية المجهول دائر في حق من دون الصحابة رضي الله عنهم.

(ب‌) رواية المجهولين على درجات.

(ت‌) قول الحافظ الذهبي (في رواة الصحيحين عدد كثير ما علمنا أحدا نص على توثيقهم).

(ث‌) لا يلزم من حكم بعض الأئمة على الراوي بالجهالة أن يكون مجهولا.

(ج‌)  قد يقع التجهيل من إمام في حق أئمة مشهورين فلا يضرهم ذلك.

(ح‌)  مراد أبي حاتم بقوله (فلان مجهول)

–        الفرق بين جهالة العين و جهالة التعيين.

ب‌) الفسق:

(۱)المراد بالفسق. الدليل على رد روايته. بما يسمى حديث الفاسق؟

ت‌) الابتداع:

(۱)المراد بالابتداع.

(۲)آراء العلماء في قبول رواية المبتدع الذي لا يكفَّر ببدعته. مع بيان الشروط لقبولها ثم بيان الشرطين الأساسيين لإخراج الشيخين لبعض ذوي الابتداع.

ث‌) التهمة بالكذب

(۱)متى يكون الراوي متهم بالكذب؟ و بما تسنى روايته؟

ج‌)   الكذب

(۱)بيان منهج برهان الدين الحلبي في كتابه “الكشف الحثيث عن من رمي بوضع الحديث)

ح‌)

  1.        2.          ما يتعلق بالضبط:

أ‌.        سوء الحفظ. و هو نوعان:

۱)ما يكون ملازما للراوي مع بيان خضوعه في القبول و الرد لقراتئن الجرح و التعديل.

۲)ما يكون طارئا على الراوي كما هو الشأن في المختلطين و نهحوهم. مع بيان حكم رواية هؤلآء قبل الاختلاط و بعده.

بيان أهم الكتب المصنفة لمعرفة من سمع من المختلط قبل الاختلاط أو بعده.

الجواب عن ما في الصحيحين من أحاديث المختلطين. و بالأخص ما جاء من طريق من سمع منهم بعد الاختلاط.

ب‌. المخالفة:

۱)المراد بها. و بما يسمى الحديث الذي وقعت فيها؟

ت‌. الوهم:

۱)المراد به. و كيف يعرف وهم الراوي؟ و متى يكون مؤثرا؟ و بما يسمى الحديث الذي حصل فيه الوهم؟

ث‌. الغفلة:

۱)المراد بها.

۲)و متى تكون شديدة؟

۳)الفرق بين الغفلة و الوهم.

ج‌.   فحش الغلط.

۱)المراد بها.

۲)خروج فحش الغلط عن حد الاعتبار في المتابعة؟ و بما يسمى حديثه؟

۳)الفرق بين الغفلة و الوهم.

  1.      3.            ما ينتقد على الراوي مما لا يتعلق بالعدالة و الضبط

أ‌.        التدليس:

۱)أنواعه الثلاثة و أحكامها.

۲)تقسيم الحافظ صلاح الدين العلائي للمدلسين إلى خمس مراتب، مع بيان حكم كل مرتبة.

۳)أشهر المؤلفة لحصر أسماء المدلسين.

٤)متى يحكم لرواية المدلس بالاتصال مع ورودها معنعنة؟

ب‌.   كثرة الإرسال:

۱)نوعا الإرسال.

۲)بيان لأشهر المؤلفات في حصر ذوي الإرسال و مواضع إرسالهم.

۳)درجات المراسيل.

ت‌.   كثرة الرواية عن المجهولين و المتروكين:

۱)بيان كون ذلك مما ينتقد على الراوي.

۲)ما يتقوى من الروايات الضعيفة.

۳)شروط ارتقاء رواية الضعيف عند المتابعة إلى حسن لغيره.

‌ه.     تفسير بعض ألفاظ الجرح و التعديل:

۱)لفظا “حافظ” و “ضابط”

۲)الحجة أقوى من الثقة.

۳)مقارب الحديث.

٤)أرجو أنه لا بأس به.

٥)تغير بأخرة – مع بيان وجوه ضبطها.

٦)كذا و كذا.

٧)إلى الصدق ما هو.

٨)للضعف ما هو.

٩)تعرف و تنكر.

۱۰)يسرق الحديث.

۱۱)واه بمرة.

۱۲)تركوه.

۱۳)سجاد من عيس.

۱٤)كان فسلا.

۱٥)ليس من جمال المحامل.

۱٦)لا يكتب عنه إلا زحفا.

۱٧) يزرف في الحديث.

۱٨)يثبج الحديث.

۱٩)حاطب ليل.

۲۰)حمالة الحطب.

۲۱)من اصطلاحات ابن معين (ليس به بأس)(ليس بشيء)(يكتب حديثه)(ضعيف)

۲۲)الفرق بين قولهم (ليس بقوي) و (ليس بالقوي).

۲۳)قول الدارقطني (فلان لين) و (فلان أعور بين عميان) و (فلان يعتبر به و فلان لا يعتبر به)

۲٤)الفرق بين قولهم (ليس بثقة) و قولهم (ليس بثقة و لا مأمون).

۲٥)الفرق بين قولهم (مُوْدِ) و (مُؤَدِّ)

۲٦)اطلاقات قولهم: “روى مناكير)

۲٧)اصطلاح العلماء في (منكر الحديث)

۲٨)من اصطلاحات البخاري (سكتوا عنه)(فيه نظر)(في حديثه نظر)

۲٩)قولهم: (هو على يدَيْ عدل)

۳۰)من عبارات التضعيف النسبي (ليس هو كأقوى ما يكون)(ليس مثل فلان)(غيره أحب إلي منه).

شرح لبعض الحركات الدالة على الجرح و منها:

          تحريك الأيدي. تحريك الرأس. تحميض الوجه. تكلح الوجه. الإشارة إلى الفم و اللسان.

مراتب الجرح و التعديل:

أ‌.      اعتناء ابن أبي حاتم بمراتب الجرح و التعديل حيث ذكر لذلك تقسيمين: أحدهما مجمل و الآخر مفصل.

ب‌. شرح التقسيمين المذكورين. و بيان وجه الجمع بين قوله (الصدوق الورع الثبت الذي يهم أحيانا – و قد قبله الجهابذة النقاد− يحتج به) و قوله (إذا قيل: “صدوق أو محله الصدق أو لا بأس به، فهو ممن يكتب حديثه و ينظر فيه).

ث‌. ما زاده ابن الصلاح من ألفاظ الجرح و التعديل

ج‌.  مراتب الجرح و التعديل عند الحافظ الذهبي

ح‌.   ما زاده العراقي على تقسيم الذهبي

خ‌.  مراتب الجرح و التعديل عند الحافظ ابن حجر.

د‌.    مراتب الجرح و التعديل عند السخاوي.

التعريف بكتب الجرح و التعديل:

كلمة حول نشأة التأليف في الجرح و التعديل

تقسيم كتب الجرح و التعديل إلى أقسام هي:

  1. كتب في الرواة الثقات
  2. كتب في الضعفاء
  3. كتب تجمع الثقات و الضعفاء
  4. كتب في رجال كتب مخصوصة
  5. كتب تواريخ البلدان
  6. كتب في المدلسين
  7. كتب في ذوي الاختلاط
  8. كتب في معرفة الوضاعين
  9. كتب في المعروفين بالإرسال
  10. كتب السؤالات

أ‌.       عرض لأسماء كتب كل صنف حسب التسلسل التاريخي.

ب‌. بيان المخطوط منها و المحقق و المنشور دون تحقيق.

ت‌. بيان منهج الكتاب في عرض مادته.

ث‌. بيان أهم مزايا الكتاب و أهم المآخذ عليه.

ج‌.   إذا كان للإمام عدة رواة يأخذون عنه فيتعين بيان أرجح الروايت عنه كما هو الشأن في يحيى بن معين.

الدراسة التطبيقية:

          تكون الدراسة باختيار خمس عشرة ترجمة مطولة و متوسطة من (تهذيب الكمال – ميزان الاعتدال – تهذيب التهذيب – لسان الميزان – تعجيل المنفعة)، و ذلك على النحو التالي:

‌أ.      تحليل الترجمة بشرح الرموز المستعملة أثناءها. و محاولة إعادة كل دملة إلى قاعدة من قواعد الجرح و التعديل و ضوابطها المتقدمة.

‌ب. توثيق بعض نصوص الترجمة بالرجوع إلى أصولها للمقارنة.

‌ج.  استخلاص الحكم على الراوي من مجموع كلام الأئمة مع الإفادة من “الكاشف” و “تقريب التهذيب”.

كتب المادة:

–     تقدمة المعرفة لكتاب الجرح و التعديل، لعبد الرحمن بن حاتم الرازي.

–     ذكر من يعتمد قوله في الجرح و التعديل، للذهبي.

–     علم الجرح و التعديل: قواعده و أئمته، لعبد المهدي بن عبد القادر بن عبد الهادي.

كتب المراجع:

–     الجرح و التعديل، لعبد الرحمن بن حاتم الرازي.

–     شرح علل الترمذي، لابن رجب

–     تعليق الدارقطني على المجروحين لابن حبان البستي و معه نقولات من كتاب الضعفاء للساجي من رواية ابن شاقلا عن الإبادي به. تحقيق: خليل بن محمد العربي.

–     ميزان الاعتدال، للذهبي.

–     لسان الميزان، لابن حجر.

مناهج المحدثين/دراسات في كتب السنة

المادة

:

مناهج المحدثين/دراسات في كتب السنة

الزمن

:

٤ خصات في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

  1. أن يعرف الطلاب الكتب الستة، و مناهج مؤلفيهم، و شروطهم.
  2. أن يعرف الطلاب جهود العلماء تجاه هذه الكتب من شروح و مختصرات و غير ذلك,
  3. أن يتدرب الطلاب على تطبيق قواعد المصطلح و الحرح و التعديل.
  4. أن يتدرب الطلاب على القراءة السليمة لأحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم.
  5. إمداد الطلاب بثروة لغوية من خلال شرح غريب ألفاظ الأحاديث.
  6. دراسات الأحاديث المختارة من صحيح البخاري.

المقرر:

۱. صحيح البخاري:

۱ (ترجمة الإمام البخاري. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲ (تعريف صحيح البخاري و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مذهبه في اشتراط معرفة اللقيا، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، المستخرجات عليه، أهم شروحه، المعلقات في صحيحه و مراتبها.

المراجع:

–     الأدب المفرد، للبخاري.

–     إرشاد الساري، للقسطلاني.

–     الإمام البخاري محدثا و فقيها، للدكتور الحسيني هاشم.

–     البخاري، للجنة إحياء كتب السنة بالمجلس الأعلى للشؤون الاسلامية.

–     صحيح البخاري بحاشية السندي.

–     عمدة القاري شرح صحيح البخاري، للبخاري.

–     فتح الباري لابن حجر.

–     الإمام البخاري و صحيحه، لعبد الغني عبد الخالق.

۲. صحيح مسلم:

۱) ترجمة الإمام مسلم. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) تعريف صحيح مسلم. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مذهبه في عدم اشتراط معرفة اللقيا، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، مختصراته، المستخرجات عليه، شروحه.

المراجع:

–     صحيح مسلم. تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي.

–     صحيح مسلم بشرح النووي، ليحيى بن شرف النووي.

۳. سنن أبي داود:

۱) ترجمة لأبي داود. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن أبي داود. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     سنن أبي داود، لأبي داود سليمان بن الأشعث الأزدي السجستاني.

–     رسالة أبي داود إلى أهل مكة، لأبي داود.

–     عون المعبود شرح سنن أبي داود، لشمس الحق العظيم آبادي.

٤. سنن الترمذي:

۱) ترجمة للترمذي. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن الترمذي. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     الإمام الترمذي و كتابه ، لنور الدين عتر.

–     تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي، للمباركفوري.

–     الإمام الترمذي و الموازنة بينه و بين الصخيحين، للدكتور نور الدين عتر.

–     علل الترمذي، للترمذي.

–     شرح علل الترمذي، لابن رجب الحنبلي.

٥. سنن النسائي:

۱) ترجمة النسائي. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن النسائي. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     سنن النسائي، لأبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب للنسائي بحاشية السندي.

٦. سنن ابن ماجة:

۱) ترجمة ابن ماجة. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن ابن ماجة. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     سنن ابن ماجة، لمحمد بن يزيد بن ماجة القزويني.

٧. مسند الإمام أحمد بن حنبل:

۱) ترجمة الإمام أحمد بن حنبل. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة مسند الإمام أحمد بن حنبل. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

–     أحمد بن حنبل، لأحمد عبد الجواد الدومي.

–     أحمد بن حنبل إمام أهل السنة، لعبد الحليم الجندي.

–     الأئمة الأربعة، للدكتور أحمد الشرباصي.

–     ابن حنبل: حياته و عصره و آرآؤه و فقهه، لمحمد أبو زهرة.

–     ابن حنبل، للدكتور محمد رجب البيومي.

–     ترجمة الإمام أحمد بن حنبل من تاريخ الإسلام الذهبي. تحقيق: أحمد محمد شاكر.

–     القول المسدد في الذب عن المسند للإمام أحمد، لأبي الفضل لبن حجر العسقلاني.

٨. موطأ الإمام مالك.

۱) ترجمة الإمام مالك. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة مزطأ الإمام مالك. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

٩. سنن الدارمي:

۱) ترجمة الدارمي. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة سنن الدارمي. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

المراجع:

سنن الدارمي، لأبي محمد عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي. تحقيق و تخريج: عبد الله هاشم يماني.

۱۰. المستدرك على الصحيحين، للحاكم.

۱) ترجمة الحاكم. تشتمل على ما يلي:

اسمه، نسبه، ولادته، نشأته العلمية و رحلاته، أشهر شيوخه، أشهر تلاميذه، مكانته العلمية، ثناء العلماء عليه، منزلته في الجرح و التعديل، عقيدته، مؤلفاته، وفاته.

۲) دراسة المستدرك. و يشمل على ما يلي:

اسمه، سبب تأليفه، منهجه فيه، مع بيان شرطه فيه، النقد الموجه إليه مع الرد عليه، عدد أحاديثه، منزلته من الكتب الستة، رواته، أهم شروحه.

كتب المادة:

–     شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري، للشيخ عبد الله الغنيمان.

–     تدوين السنة النبوية نشأته و تطوره من القرن الأول إلى نهاية القرن التاسع الهجري، لمحمد بن مطر الزهراني؛

–     الإمام إسحاق بن راهويه و كتابه المسند، لعبد الغفور البلوسي، المدينة المنورة: مكتبة الإيمان؛

–     بحوث في تاريخ السنة المشرفة، لأكرام العمري، بيروت: مؤسسة الرسالة؛

–     الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السنة، لمحمد بن جعفر الكتاني.

–     أسانيد الكتب الستة، لمحمد البابلي.

–     سير الأعلام النبلاء، للذهبي.

–     شرف أصحاب الحديث، للخطيب البغدادي.

–     شروط الأئمة الستة، لأبي طاهر المقدسي. و معه شروط الأئمة الخمسة للحازمي.

–     في رحاب السنة (الكتب الصحاح الستة)، للدكتور محمد محمد أبو شهبة.

–     في رحاب السنة، للدكتور عبد الله محمود شحاتة.

–     كشف الظنون عن أسامي الكتب و الفنون، لحاجي خليفة مصطفى عبد الله.

التخريج

المادة

:

التخريج

الزمن

:

٤ (خصات) في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب طرق التخريج و وسائله.

۲. أن يعرف الطلاب مناهج الكتب المخرج منها و الكتب المصنفة في التخريج.

۳. أن يتدرب الطلاب على جمع طرق الحديث من خلال رسم شجر لأساميده.

٤.تأصيل منهج الصياغة العلمية لتخريج الحديث.

٥.الممارسة العلمية لأصول نقد الحديث سند و متنا.

المقرر:

۱. مقدمة تشمل على ما يلي:

‌أ.        تعريفه، و موضوعه، و فائدته، و منزلته، و نشأته، و أسبابه.

‌ب.   المراحل التي مر بها علم التخريج:

۱)مرحلة التأسيس.

۲)ظهور هذا العلم فنا مستقلا له قواعده و ضوابطه. و ذلك من بداية القرن الخامس.

۲.طرق التخريج:

‌أ.        تمهيد لتحديد الطريقة المثلى لتخريج الحديث حسب ما عند الباحث من الحديث.

‌ب.   الطريقة الأولى: طريقة معرفة راوي الحديث من الصحابة و غيرهم.

۱)تأريخ ظهور هذه الطريقة و تطورها.

۲)متى تستخدم هذه الطريقة؟

۳)ميزاتها.

٤)عيوبها.

٥)كيفية تخريج الحديث على هذه الطريقة.

٦)أهم الكتب التي يستفاد منها على هذه الطريقة.

أ‌)        المسانيد: بيان طريقة تأليف هذه الكتب و الكلام على كل واحد منها بالتفصيل.

(۱)مسند أبي داود الطياليسي

(۲)مسند الحميدي

(۳)مسندعلي بن جعد

(٤)مسند الإمام أحمد بن حنبل

(٥)مسند عبد بن حميد

(٦)مسند أبي يعلى الموصلي.

ب‌)   المعاجم: أهمها و الكلام على واحد منها بالتفصيل مع بيان منهجها.

۱)المعجم الكبير للطبراني.

۲)المعجم الأوسط الصغير للطبراني.

۳) المعجم الصغير للطبراني.

ت‌)   الكتب التي تعني بالتخريج على هذه الطريقة:

۱)تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف، للمزي.

–        مصادر هذا الكتاب.

–        طريقة التخريج بواسطته.

–        بيان الأصول التي يخرج منها.

–        بيان رموزه.

–        تنكيت ابن حجر عليه.

–        جهود المحقق في هذا الكتاب.

۲)دخائر المواريث في الدلالة على مواضع الحديث، لعبد العني النابلسي.

–        الأصول التي يخرج منها.

–        بيان رموزه.

–        طريقته في الترتيب.

۳)إطراف المسند المعتلي في أطراف المسند الحنبلي، لابن حجر.

٤)إتحاف السادات المهرة بأطراف الكتب العشرة لابن حجر.

‌ج.     الطريقة الثانية: التخريج عن طريق معرفة لفظ من متن الحديث.

۱)التخريج عن طريق معرفة أول لفظ من متن الحديث.

أ‌)      نشأة هذه الطريقة. متى تستخدم هذه الطريقة؟ ميزاتها. عيوبها. كيفية التخريج على هذه الطريقة.

ب‌) أهم الكتب التي تفيد في هذه الطريقة مع دراسة كل كتاب بالتفصيل.

(۱)الجامع الكبير (جمع الجوامع)، للسيوطي.

(۲)الجامع الصغير، للسيوطي.

(۳)الفتح الكبير في ضم الزيادة إلى الجامع الصغير، للنبهاني.

(٤)الجامع الأزهر في حديث النبي الأنوار، للمناوي.

(٥)المفاتح و الفهارس التي صنفها العلماء لكتب مخصوصة، مثل:

(أ‌)      فهارس البخاري، لرضوان محمد رضوان.

(ب‌) دليل القارئ إلى مواضع الحديث في صحيح البخاري، للشيخ عبد الله الغنيمان.

(ت‌) فهرس صحيح مسلم، لمحمد فؤاد عبد الباقي.

(ث‌) فهرس الموطأ و سنن ابن ماجه لمحمد فؤاد عبد الباقي.

(ج‌)  فهرس سنن أبي داود.

(ح‌)  فهرس مسند الإمام أحمد، لبسيوني زغلول.

(خ‌)  مؤشد المختار إلى ما في مسند الإمام أحمد من الأحاديث و الآثار، لحمدي عبد المجيد السلفي.

(د‌)    فهرس شرح السنة، لزهير الشاويش.

(ذ‌)    فهارس سنن الدارقطني.

(ر‌)    فهارس مستدرك الحاكم.

۲)التخريج عن طريقة معرفة كلمة يقل دورانها على الألسنة من أي جزء من متن الحديث.

أ‌.      تأريخ ظهور هذه الطريقة

ب‌. خصائصها.

ت‌. أهم ميزاتها.

ث‌. أهم عيوبها.

ج‌.  متى تستخدم هذه الطريقة. كيفية التخريج على هذه الطريقة. أهم المراجع التي تنهج هذه الطريقة.

(۱)المعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي، لمجموعة المستشرقين.

(أ‌)      التعريف بالكتاب.

(ب‌) طريقته في تخريج الحديث.

(ت‌) المصادر التي يعتمد عليها في التخريج.

(۲)فهرس الألفاظ الغريبة لصحيح مسلم، ضمن المجلد الخامس، لمحمد فؤاد عبد الباقي.

‌د.       الطريقة الثالثة: التخريج عن طريق معرفة موضوع الحديث

۱.تأريخ ظهور هذه الطريقة. متى تستخدم هذه الطريقة؟ خصائصها. ميزاتها. عيوبها.

۲.أهم الكتب التي يستفاد منها على هذه الطريقة مع تعريف منهج كل واحد منها على التفصيل:

أ‌)      الكتب الستة مع شروحها.

ب‌) الموطأ للأمام مالك بن أنس و شروحها.

ت‌) المستدرك للحاكم.

ث‌) سنن سعيد بن منصور.

ج‌)  سنن الدارمي.

ح‌)  سنن الدارقطني.

خ‌)  سنن البيهقي.

د‌)    شرح السنة للبغوي.

ذ‌)    جامع الأصول لابن الأثير.

ر‌)    صحيح ابن خزيمة.

ز‌)    صحيح ابن حبان.

س‌) مصنف عبد الرزاق.

ش‌) مصنف ابن أبي شيبة.

ص‌)          مجمع الزوائد للهيثمي.

ض‌)          إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة، للبوصيري.

ط‌)  المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية، لابن حجر.

ظ‌)  كنز العمال في سنن الأقوال و الأفعال، للمتقي الهندي.

ع‌)  كتب تبحث في موضوع خاص مثل:

(۱)أحكام العيدين لأبي بكر جعفر بن محمد الفريابي.

(۲)صفة الجنة، لأبي نعيم.

(۳)كتاب الشكر، لابن أبي الدنيا.

(٤)حديث الإفك، للحافظ عبد الغني المقدسي.

(٥)بر الوالدين، للإمام أبي بكر محمد بن الوليد القرشي الطرطوشي.

(٦)الزهد للإمام أحمد بن حنبل.

(٧)الزهد، لابن المبارك.

(٨)الزهد، لوكيع بن الجراح.

(٩)كتاب جزء القراءة خلف الإمام، للبخاري.

(۱۰)القراءة خلف الإمام.

(۱۱)الشمائل، للترمذي.

غ‌)  التخريج عن طريق النظر في حال الحديث متنا و سندا

أولا: النظر في حال المتن و يشمل:

أ‌.        إذا ظهر على متن الحديث إمارات الوضع.

–        فيرجع إلى الكتب المؤلفة في ذلك مع دراسة كل واحد منها بالتفصيل:

۱) الأباطيل و المناكير، للحافظ أبي عبد الله الحسين الجوزقاني.

۲)كتاب معرفة التذكرة في الأحاديث الموضوعة لأبي الفضل محمد بن طاهر المقدسي المعروف بالقيسراني.

۳)الموضوعات لابن الجوزي.

٤)الموضوعات لأبي الفضل الحسن بن محمد الصاغاني.

٥)المنار المنيف في الصحيح و الضعيف، لابن القيم.

٦)اللآلي المصنوعات في الأحاديث الموضوعة، للسيوطي.

٧)تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الشنيعة المزضزعة، لأبي الحسن علي بن محمد بن عراق الكناني.

٨)الموضوعات الالصغرى، لعلي القاري الهروي.

٩)أن يشتهر الحديث على الألسن: فيرجع لكتاب “المقاصد الحسنة” للسخاوي، “كشف الخفا”، للعجلوني.

۱۰)أن يكون للحديث سبب، فيرجع لكتاب:

أ‌)        اللمع في أسباب ورود الحديث الشريف، لإبراهيم بن محمد الشهير بابن حمزة الحسيني الحنفي.

ثانيا: النظر في حال السند، و يشمل:

أ‌.        أن يكون في السند لكيفة من لطائف الإسناد مثل:

۱)من روى عن أبيه عن جده (كتاب من روى عن أبيه عن جده)، لقطلوبغا.

۲)أن يكون السند مسلسلا فيرجع لكتاب “المناهل السلسلة في الأحاديث المسلسلة”، لمحمد بن عبد الباقي الأيوبي.

ب‌.   أن يكون الإسناد فيه إرسال فيرجع لكتاب:

۱)المراسيل، لأبي داود.

۲)المراسيل، لأبي حاتك.

۳)جامع التحصيل للعلائي.

ثالثا: النظر في حال المتن و السند معا:

أ‌.        أن يكون الحديث فيه علة فيرجع لكتاب:

۱)علل الحديث لابن أبي حاتم.

۲)علل الحديث، للإمام الدارقطني.

۳)العلل المتناهية، لابن الجوزي.

ب‌.   أن يكمن فيه إبهام، فيرجع لكتاب:

۱)الأسماء المبهمة في الأنباء المحكمة، للخطيب البغدادي.

۲)المستفاد من مبهمات المتن و الإسناد، للعراقي.

۳)الإشارة إلى بيان أسماء المبهمات، للنووي.

ت‌.   أن يكون الحديث متواترا، فيرجع لكتاب:

۱)قطف الأزهار المتناثرة في الأحاديث المتواترة، للسيوطي.

۲)نظم المتناثر من الحديث المتواتر، لأبي الفيض محمد بن جعفر الكتاني.

‌ه.     الطريقة الخامسة: التخريج عن طريقة الاستقراء و التتبع

۱)ما يحتاجه الباحث عند استخدام هذه الطريقة.

۲)أهم ميزاتها.

۳)أهم عيوبها.

٤)كيفية التخريج على هذه الطريقة مع ضرب الأمثلة.

كتب المادة:

–     طرق تخريج حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم، لعبد المهدي بن عبد الهادي بن عبد القادر.

–     طرق تخريج حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم، لسعد بن عبد الله أل حميد.

–     أصول التخريج و دراسات الأسانيد، لمحمود الطحان.

–     دخائر المواريث في الدلالة على مواضع الأحاديث، لعبد الغني النابلسي.

التخريج

المادة

:

التخريج

الزمن

:

۳ خصات في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. بيان طرق التخريج و وسائلها.

۲. بيان الكتب المخرّج منها و الكتب المصنفة في التخريج.

۳. أن يتدرب الطلاب على جمع طرق الحديث من خلال رسم شجر لأسانيده.

٤.أن تتمكن عند الطلاب المقدرة العلمية على تخريج الحديث.

٥.أن يمارس الطلاب ممارسة علمية أصول نقد الحديث سندا و متنا.

المقرر:

الفصل الدراسي الأول

۱.تعريف الكتب التي عنيت بتخريج أحاديث كتب مخصوصة. مع دراستها و بيان مناهجها.

أ‌.        نصب الراية لأحاديث الهداية، لجمال الدين أبي محمد عبد الله بن يوسف الزيلعي.

ب‌.   تحفة الطالب بمعرفة أحاديث مختصر ابن حاجب لابن كثير.

ت‌.   تحفة المحتاج لأحاديث المنهاج، لابن الملقن.

ث‌.   التلخيص الحبير، لابن حجر.

ج‌.     الدراية في تخريج ~أحاديث الهداية، لابن حجر.

ح‌.     موافقة الخبر الخبر في تخريج آثار المختصر، لابن حجر.

خ‌.     نتائج الأفكار، لابن حجر.

د‌.       إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، للألباني.

ذ‌.       مفتاح كنوز السنة، للمستشرق أ. ي. فنسنك.

۲.نقد الحديث:

أ‌.        دوافع النقد، نشأته و تأريخه، النقد عند الصحابة.

ب‌.   يعتمد على معارضة الروايات:

۱)أبو بكر و معارضة الروايات.

۲)عمر و معارضة الروايات.

–     قبول عمر خبر الواحد دون شاهد.

–     قبول عثمان خبر الواحد دون شاهد.

–     ابن عمر و معارضة الروايات.

۳)التطور في منهج النقد.

–     التفرقة بين الصحابة و التابعين في منهج العروض و المعارضة.

–     بعض أمثلة المعارضة في عهد التابعين.

ت‌.   بعض أنواع المعارضة:

۱)عرض الرواية على النصوص القرآنية.

۲)معارضة روايات عدد من أصحاب الرسول صلى الله عليه و سلم بعضها بعضا.

۳) معارضة روايات محدث واحد في أزمنة مختلفة.

٤) معارضة روايات عدد من التلاميذ لشيخ واحد.

٥)المعارضة أثناء الدرس بين رواية المحديث و أقرانه.

٦)معارضة الكتاب بالذاكرة أو معارضة كتاب بكتاب.

الفصل الدراسي الثاني

أولا: السند

و هو ينقسم إلى أقسام ثلاثة:

۱)المقبول و هو ما يستوفي شروط القبول. و يندرج تحته. المتواتر. الصحيح. الحسن.

۲)المردود و هو ما اختل في شرط أو أكثر من شروط القبول.

–     و يندرج تحته:

أ‌.        ما ضعف لاختلال العدالة: الموضوع المتروك.

ب‌.   ما ضعف لاختلال الضبط: الضعيف. المنكر. المضطرب. المصحف. المقلوب. المدرج.

ت‌.   ما ضعف لفقد الاتصال: المنقطع. المرسل. المعضل. المعلق. المدلس.

ث‌.   ما ضعف لفقد شرط الشذوذ: الشاذ.

ج‌.     ما ضعف لفقد شرط العلة: المعلل.

۳)ما يحتمل القبول و الرد. و يندرج تحته:

أ‌.        الحديث القدسي.

ب‌.   المرفوع. الموقوف. المقطوع.

ت‌.   المتصل. المسند.

ث‌.   المعنعن. الؤنن. المسلسل.

ج‌.     العالي. النازل.

ح‌.     المزيد في متصل الإسناد.

خ‌.     الغريب. الفرد. العزيز. المشهور.

د‌.       زيادة الثقة.

ثانيا: النظر إلى المتن: و له قواعد تضبطه أهمها:

۱.عرض الحديث على القرآن.

۲.عرض السنة بعضها على بعض.

۳.عرض رواية الحديث الواحد بعضها على بعض.

٤.عرض متن الحديث على الوقائع و المعلومات التاريخية.

٥.مخالفة الحديث للأصول الشرعية و القواعد المقررة.

٦.اشتمال الحديث على أمر منكر أو مستحيل.

٧.ركاكة لفظ الحديث أو بعد معناه.

كتب المادة:

–     منهج النقد عند المحدثين، لمحمد مصطفى الأعظمي.

–     مقاييس نقد متون السنة، لمسفر عزم اللخ الدميني.

–     جهود المحدثين في نقد متن الحديث النبوي الشريف، لمحمد طاهر الجوابي.

–     تويثق السنة في القرن الثاني الهجري: أسسه و اتجاهاته، لرفعت فوزي عبد المطلب.

–     منهج نقد المتن عند علماء الحديث، لصلاح الدين الإدلبي.

–     اهتمام المحدثين بنقد الحديث سندا و متنا و دخض مزاعم المستشرقين و أتباعهم، لمحمد لقمان السلفي.

–     دراسات في منهج النقد عند المحدثين، لمحمد علي قاسم العمري.

المراجع:

–     العلل، للدارقطني (علل مسانيد العشرة)

–     نصب الراية، للزيلعي

–     علل الحديث، لابن أبي حاتم.

–     الإجابة عما استدركته عائشة على الصحابة، للزركشي.

–     المنار المنيف، لابن القيم.

٧. الجامع في العلل و معرفة الرجال، لأبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل.

الوضع و الوضاعون

المادة

:

الوضع و الوضاعون

الزمن

:

۲ (خصتان) في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب القواعد التي قررها العلماء لكشف الوضع.

۲. أن يعرف الطلاب الكتب التي تناولت الأحاديث الموضوعة مع بيان مناهجها ليتمكنوا من العودة إليها عند الحاجة.

۳. تنمية قدرات الطلاب على اكتشاف الوضع في الأحاديث.

المقرر:

۱. تعريف الموضوع: لغة و اصطلاحا، و بيان أنه شر أنواع الضعيف.

–     صلاحيته لأن يكون قسما رابعا لأنواع الحديث.

–     تعريف الموضوع عند ابن دحية و اختيار الحافظ ابن حجر و السيوطي و ابن عراق، مع بيان وجه إطلاق لفظ “حديث” على هذا النوع.

–     حكم الكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم و الاستدلال على ذلك الحكم من سنة المصطفى صلى الله عليه و سلم. و أقوال صحابته و التابعين و كبار الأئمة.

–     تأريخ ظهور الوضع و اختلاف الباحثين في ذلك و إيراد أدلتهم مع مناقشتها و رد ما يمكن رده و اعتبار ما يمكن اعتباره. و بيان أن الوضع وقع في حدود سنة ٤۰ هـ.

–     القائلون بعدم وقوعه إطلاقا و رد الحافظ ابن كثير عليهم.

–     العوامل التي أدت إلى ظهور الوضع:

أ‌.        العوامل السياسية.

ب‌.   الزندقة.

ت‌.   التشيع. و بيان أسبقية الشيعة في هذا المجال و دراسة كتابهم المعتبر عندهم “الكافي”.

ث‌.   ظهور الخوارج. وبيان آراء العلماء في وضعهم للأحاديث مع مناقشة آرائهم، و بيان شذوذ بعضهم و وضعهم الأحاديث التي تؤيد نحلهم و دراسة حديث عرض السنة على القرآن.

ج‌.     العصبية، و يشمل الآتي:

۱)التعصب المذهبي.

۲) التعصب لبلد معين.

۳) التعصب للغة معينة.

٤) التعصب لجنس معينة.

٥) التعصب لقبيلة.

مع إيراد مثال واحد على الأقل لتوضيح الفكرة في ذهن الطالب.

‌و.      تساهل الزهاد في الرواية و مدى اغترار العوام بأحاديثهم مع التمثيل.

‌ز.       ظهور القصاص و المذكرين على غير الوجه الشرعي و إيراد ما ذكره ابن الجوزي في مقدمة “الموضوعات الكبرى” لبيان خطر هذين النوعين.

‌ح.     التقرب إلى الحكام. و بيان أن هذا العامل ذكره كثير من العلماء و استدلوا بحديث غياث بن إبراهيم، و هل يصلح أن يكون دليلا؟

و بيان أن ما قيل عن أبي هريرة و الزهري ليس من هذا الباب.

‌أ.          ذكر أقسام الوضاعين عند “الحاكم، و ابن حبان، و ابن عدي”.

٦.جهود العلماء و المحدثين في مقاومة الوضع و يدخل فيه الأمور الآتية:

‌أ.        التحري في سماع الحديث و روايته.

‌ب.   السؤال عن الإسناد.

‌ج.     تتبع الكذبة و رفع أمرهم إلى السلطان.

‌د.       وضع القواعد العلمية لمعرفة الموضوع. و هذه القواعد تكون تارة في السند و تارة في المتن.

۱)علاماته في السند:

أ‌)          الاعتراف بالوضع و هو ما يعرف بإقرار الراوي. إيراد ما استشكله ابن دقيق العيد.

ب‌)     ما يقوم مقام الإقرار و هو ما يعرف بالسؤال عن تاريخ الولادة و الوفاة و اللقاء و السماع. مع الأمثلة لكل من النوعين.

۲)علامات الوضع في المتن:

أ‌.        ركاكة اللفظ و المعنى. و بيان اختلاف العلماء في هذا العامل.

ب‌.   منافاته لدلالة الكتاب القطعية أو السنة المتواترة أو الإجماع القطعي.

ت‌.   أن يكون فيما يلزم المكلفين علمه و قطع العذر فيه فينفرد به واحد.

ث‌.   أن يروي الخبر في زمن قد استقرئت فيه الأخبار و دونت فيفتش عنه فلا يوجد في صدور الرجال و لا في بطون الكتب.

ج‌.     أن يرد بدون إسناد و يضاف إلى النبي صلى الله عليه و سلم من غير بيان الطريق إليه.

ح‌.     موافقة الحديث لبدعة الراوي المتعصب لبدعته و الداعية إليها.

خ‌.     اشتمال الحديث على مجازفات و إفراط في الثواب العظيم مقابل عمل يسير.

د‌.       أن يكون خبرا عن أمر جسيم ينفرد به واحد كحصر العدو للحاج في البيت مثلا.

ذ‌.       كل حديث يدعى تواطؤ الصحابة على كتمانه و عدم نقله كما تزعم الشيعة.

ر‌.       كل حديث يخالف الحقائق التاريخية التي جرت في عصر الرسول صلى الله عليه و سلم، مثل حديث وضع الجزية على أهل خيبر.

۳)إيراد الضابط الذي ذكره الإمام ابن الجوزي و ابن قيم الجوزية في معرفة الموضوع دون الرجوع إلى القواعد السالف ذكرها.

٤)دراسات المؤلفات في الموضوعات:

أ‌.      الموضوعات لأبي سعيد النقاش.

ب‌. الموضوعات، للجوزقاني.

ت‌. تذكرة الموضوعات، لأبي الفضل بن طاهر المقدسي.

ث‌. الذخيرة في الأحاديث الموضوعة. لأبي الفضل بن طاهر المقدسي.

ج‌.  الموضوعات الكبرى، لابن الجوزي مع ذكر ترتيبه للذهبي و مختصراته.

ح‌.  العلل المتناهية، لابن الجوزي.

خ‌.  أحاديث القصاص، لابن الجوزي و السيوطي.

د‌.    المنار المنيف، لابن القيم الجوزية.

ذ‌.    اللآلي المصنوعة، للسيوطي، و يضاف إليها كتاب التعقبات و ذيل الموضوعات.

ر‌.    الغماز على اللماز، للسمهودي.

ز‌.    تذكرة الموضوعات، للفتني.

س‌. تنزيه الشريعة، لابن عراق.

ش‌. الفواعد المجموعة، للشوكاني.

ص‌.          سلسلة الأحاديث الضعيفة و الموضوعة، لناصر الدين الألباني.

ض‌.          كتب في مظان الأحاديث الموضوعة، مثل كتاب المجروحين و الضعفاء.

ط‌.  النسخ الموضوعة التي انفرد بروايتها بعض الوضاعين.

۱)تتناول الدراسة ما يلي:

–        بيان منهج المؤلف بعد إيراد أقوال النقاد في مؤلفه.

–        تطبيق تلك الأقوال على حقيقة كتابه.

–        بيان سلبياته و إيجابيته.

–        و يركز في الدراسة على كتاب الإمام ابن الجوزي و بيان الأحاديث التي وهم في إيرادها و الحكم عليها بالوضع مع دراسة الكتب التي لألفت في الرد على ابن الجوزي.

٩)دراسة المؤلفة في الوضاعين:

أ‌.        كتاب الضعفاء و الطذابين، لابن شاهين.

ب‌.   الكشف الحثيث، لسبط بن العجمي.

ت‌.   مقدمة تنزيه الشريعة.

–     و يضاف إليها ما يتعلق بالوضاعين في كتاب المجروحين لابن حبان و كتاب الضعفاء للعقيليئ، و ابن عدي و ميزا الإعتدال، و لسان الميزان، مع دراسة تلك المؤلفات، و بيان منهج كل مؤلف في كتابه.

۱۰)فروع:

أ‌.        شبه الكرامية في الكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم. و بيان ضعف ما تعلقوا به من الأحاديث.

ب‌.   بيان أن القلوب نوع من أنواع الكذب إذا لم يبين الراوي ذلك.

ت‌.   الإدراج و متى يكون كذبا.

ث‌.   صورتا سرقة الحديث.

ج‌.     الألفاظ الدالة على على  الوضع و تنقسم إلى ألفاظ صريحة و ألفاظ تدل عليها كناية.

ح‌.     متى يجوز رواية الحديث الموضوع؟

خ‌.     دراسة مفصلة عن عشرة أحاديث حكم النقاد عليها بالوضع.

د‌.       دراسة عدد من الرواة الذين وصموا بالكذب على أن لا يقل عن عشرين وضاعا مع شموليتها لأنواع الوضاعين.

كتب المادة:

۱)الوضع في الحديث، لعمر حسن فلاته.

المراجع:

–     علوم الحديث، لابن الصلاح.

–     تدريب الراوي، للسيوطي.

–     مقدمة المنار المنيف، لابن القيم.

–     السنة و مكانتها في التشريع الإسلامي، لمصطفى السباعي.

–     بحوث في تاريخ السنة المشرفة، لأكرام ضياء العمري.

–     السنة قبل التدوين، لمحمد عجاح الخطيب.

–     Studies in Early Hadith and Literature, M. M. Azami

فقه الحديث

المادة

:

فقه السنة

الزمن

:

۲ (خصتان) في الأسبوع

المحاضر

:

الأهداف:

۱. أن يعرف الطلاب مصادر فقه الحديث، و طرقه و تقريبه.

۲. أن يتدرب الطلاب على فقه الحديث.

المقرر:

۱. تعريف فقه الحديث و فقه السنة و الفرق بينهما.

۲. نشأته و تطوره.

۳. مصادر فقه الحديث: اللفظي و اللمعنوي

أ‌.        تعريف اللفظي و المعنوي

ب‌.   اللفظ من حيث الشمول: العام و الخاص و التخصيص، و المطلق و المقيد.

ت‌.   اللفظ من حيث صيغة الأمر و النهي: الأمر و النهي.

ث‌.   اللفظ من حيث الحقيقة و المجاز: الحقيقي و المجازي.

ج‌.     اللفظ من حيث الدلالة: المنطوق و المفهوم.

٤. طرق فقه الحديث: التحليلي و الموضوعي.

أ‌.        تعريف التحليلي و الموضوعي

ب‌.   الخطط التي يسلكها الفقيه في هذه الطريقة.

٥. تقريب فقه الحديث: التاريخي، الإجتماعي، الفيسيولوجي، الأنتروبولوجي.

٦. العلوم التي تعين على فقه الحديث:

أ‌.        علم اللغة.

ب‌.   علم أصول الفقه.

المراجع:

–     الإحكام في أصول الأحكام، للآمدي.

–     الموافقات، للشاطبي.

–     إرشاد الفخول، للشوكاني.

–     أصول السرخسي، للسرخسي.

ت‌.   علم غريب الحديث.

المراجع:

–     النهاية في غريب الحديث” لابن الأثير

–     غريب الحديث، لأبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن الجوزي (٥۱۰-٥٩٧ هـ).

ث‌.   علم ناسخ الحديث و منسوخه.

المراجع:

–     ناسخ الحديث و منسوخه، لابن شاهين.

ج‌.     علم أسباب ورود الحديث

المراجع:

–     البيان و التعريف في أسباب ورود الحديث، لإبراهيم بن حمزة الحسيني.

–     اللمع في أسباب ورود الحديث.

ح‌.     علم مختلف الحديث.

٧. مقاصد الشريعة.

أ‌.        تعريفها.

ب‌.   أقسامها.

ت‌.   دورها في فقه الحديث.

كتب المادة:

۱. فقه السنة النبوية: دراية و تنزيلا، لأبي الحسن العلمي.

۲. كيف نتهامل مع السنة النبوية، ليوسف القرضاوي.

۳. السنة النبوية بين أهل الفقه و أهل الحديث، لمحمد الغزالي.

٤. Metode Pemahaman Hadis: Sebuah Kajian Hermeneutik, karya Buchari Bin Muchtar

Sunnah, Hadis dan Amal Penduduk al-Madinah

 

B. Amal Penduduk al-Madînah

Schacht menunjukkan bahwa madzhab penduduk al-Madînah dan begitu juga yang diikuti oleh Mâlik didasarkan kombinasi antara amal dan ra’yu (rasio)(Schacht, Origin, …: 13). Amal merupakan praktik yang hidup pada masyarakat al-Madînah dan ra’yu merupakan latihan yang penting dari ijtihad yang independen lantaran tidak adanya beberapa preseden yang jelas pada amal yang hidup itu.

Amal itu berada dalam sifat alami al-Muwaththa’ yang berisi sedikit sekali pendapat pribadi Mâlik, karena dia tidak begitu banyak memperhatikan penuangan opini-opininya bila dibandingkan dengan penuangan opini-opini para pendahulunya yang disetujuinya. Imam Mâlik ketika ditanya tentang istilah-istilah yang digunakannya dalam al-Muwaththa’, dia menyatakan:

“Mayoritas yang terdapat dalam buku ini (al-Muwaththa’) adlah pendapat saya (ra’yiy)(al-Madârik, I/194). Tetapi demi hidupku, penapatku itu tidak melebih apa yang telah saya denga dari berbagai orang berpengetahuan dan para imam yang patut diikuti, dimana saya menerima pengetahuan dari mereka –dan mereka adalah orang yang paling bertakwa. Akan tetapi untuk menyederhanakan permasalahan, saya menyatakan hal itu pendapat saya. Ini saya lakukan ketika pendapat itu sama sebagaimana yang mereka dapati pada para shahabat dan seperti yang kemudian saya temukan mereka (para tâbi’în) mengikutinya. Dengan demikian, hal itu merupakan suatu warisan yang telah disampaikan dari satu generasi kepada generasi lainnya sampai ke masa kita ini. Jadi, ketika saya berkata: “Saya berpendapat” maka hal itu adalah benar-benar merupakan pendapat kelompok besar para imam yang telah meninggal terdahulu. (al-Madârik, I/194).

Dengan kata lain, “Itu adalah pendapat saya” adalah pandangan mengenai apa yang disetujuinya (pendapat mereka yang saya setujui), tetapi hanya berdasarkan kenyatakaan bahwa sejumlah ulama sebelumnya di al-Madînah juga telah berpegang dengan pendapat tersebut. Kemudian Imam Mâlik menyatakan:

“Ketika saya tidak mendengar sesuatu dari mereka, saya melakukan ijtihad dan mempertimbangkan masalah sesuai dengan cara (madzhab) mereka yang saya temui, hingga saya merasa bahwa saya telah sampai pada kebenaran atau mendekatinya. Karenanya, hal itu tidak akan keluar dari cara (madzhab) orang-orang al-Madînah dan pendapat-pendapat mereka, meskipun saya tidak pernah mendengar masalah (keputusan) itu secara langsung. Dengan demikian, kata saya, “itu pendapatku” adalah setelah mempertimbangkan permasalahan secara mendalam mengenai hubungannya dengan sunnah dan sesuatu yang telah didukung oleh orang-orang berpengetahuan yang patut untuk diikuti serta dengan sesuatu yang telah berlaku di antara kami (amal) sejak masa Rasûlullâh Saw dan para khalîfah yang mendapat petunjuk, disamping hal-hal yang saya temui dalam hidupku. Dengan demikian, hal tersebut adalah pendpat mereka, dan saya tidak menyimpang darinya kepada pendapat seseorang lainnya.(Madârik, I/194).

Ra’yu (opini) tentu saja merupakan suatu gabungan istilah dan mencakup berbagai metode resmi ijtihad. Yang penting diantara metode tersebut dapat kita identifikasikan seperti konsep qiyâs (analogi), istihsân (menganggap wajar), sad al-dzarî’ah (mencegah penggunaan perangkat yang halal untuk mencapai hasil yang terlarang), dan al-mashâlih al-mursalah (menganggap kebaikan umum). Kedua metode tarakhir ini (sadd al-dzarî’ah dan al-mashâlih al-mursalah) secara khusus banyak diasosiakan pada Madzhab Mâlikiy, meskipun sama sekali tidak eksklusif dengannya.

Pedoman ra’yu Mâlik dalam semua kasus adalah seperti tampak di atas, yaitu dalam amal penduduk al-Madînah (Abdullah, Concept, 304), dan konsep amal inilah yang menyiapkan kunci untuk dapat memahami ijtihad resmi Imam Mâlik. Tentu saja kepercayaannya terhadap amal penduduk al-Madînah itulah yang membedakan madzhabnya dan madzhab-madzhab lainnya, seperti juga hal tersebut merupakan masalah bagi para pendukung madzhab-madzhab lain, seperti juga hal tersebut merupakan masalah bagi para pendukung madzhab lain yang tidak setuju dengan pendapat Mâlik tersebut.

Amal itu juga merupakan gabungan istilah yang unsur-unsurnya adalah al-Qur’ân dan Sunnah semenjak masa Nabi Saw, tetapi ada juga elemen ra’yu yang ditumbuhkan oleh para penguasa berikutnya, dimana ra’yu ini pada gilirannya bergabung ke dalam amal yang hidup. (Schacht, Origin, 113) Perbedaan kronologis dasar antara amal yang berasal dari Nabi Saw dan amal yang berasal dari para penguasa berikutnya ini dapat dilihat dengan jelas pada surat Imam Mâlik kepada al-Laits ibn Sa’ad, dimana beliau membicarakan para shahabiy dan tâbi’iy yang mengikuti sunnah Rasûlullâh, dan ijtihad mereka yang terlatih dimana tidak terdapat preseden (panutan) yang berdiri. Perbedaan yang sama direfleksikan dengan baik dalam tulisan-tulisan teoritikus terkemudian, diantaranya yang paling terkemuka adalah al-Qâdhiy ‘Iyâdh (w. 544 H./1149 M.) dan Ibn Taymiyah (w. 728 H./1328 M.). mereka berdua membagi amal (meskipun mereka berbicara lebih khusus tentang ijmâ’ penduduk al-Madînah daripada amal dalam pengertian yang lebih luas) kepada dua kategori, yaitu, amal yang berasal dari masa Nabi Saw (ijmâ’ atau ‘amal naqliy) dan amal yang berasal dari para penguasa berikutnya (ijmâ’ atau ‘amal ijtihâdiy).

Amal Naqliy (Amal yang Berdasarkan Nash)

Satu dari dua kategori tersebut adalah amal naqliy, yang oleh Ibn Taymiyah hanya ditunjukkan dalam istilah yang umum. Meskipun demikian, kategori tersebut diberikan subkategorinya oleh al-Qâdhiy ‘Iyâdh menjadi empat bentuk: 1) amal qawliy (sesuatu yang Nabi ucapkan); 2) amal fi’liy (sesuatu yang Nabi perbuat); 3) amal taqrîrî (sesuatu yang Nabi Saw setujui dari orang lain –shahâbat), dan; 4) ama; tarkiy (sesuatu yang sengaja ditinggalkan oleh Nabi Saw). (Tartîb al-Madârik, I/68-9).

Sebagai contoh dua bentuk pertama (qawliy dan fi’liy), al-Qâdhiy ‘Iyâdh menyebutkan tentang ukuran/takaran shâ’ dan mudd, serta kenyataan bahwa Nabi Saw mengumpulkan zakat dari orang-orang yang menggunakan takaran ini. Begitu juga cara adzân dan iqâmah, membaca al-Fâtihah dalam shalat tanpa mengucapkan basmalah (bism(i) Allâh (i) al-Rahmân (i) al-Rahîm (i)), dan pertanyaan tentang sifat yang mengikat hibah (sumbangan). Sebagai contoh bentuk ketiga, ‘Iyâdh juga menyebutkan permasalahan pertanggungjawaban kerusakan para budak (uhdat al-raqîq). Dan untuk bentuk keempat, dia memberikan contoh bahwa Nabi Saw tidak mengambil zakat dari buah-buahan hijau dan sayur-sayuran, meskipun pada kenyataan barang-barang tersebut dikenal Nabi Saw dan penting dalam ekonomi lokal.

Al-Qâdhiy ‘Iyâdh menyatakan bahwa semua permasalahan ini merupakan pengetahuan umum orang al-Madînah dan diriwayatkan oleh sejumlah besar orang dari sejumlah besar (jumhûr ‘an jumhûr= mutawâtir) sejaka zaman Nabi Saw. pengetahuan seperti ini adalah tidak mengandung keraguan (qath’iy) dan merupakan bukti konklusif (hujjah) yang harus diikuti, bebas dari pertentangan hadis âhâd atau keputusan yang dicapai dengan qiyâs (analogi). Periwayatan mutawâtir semacam ini (melalui banyak otoritas yang terpisah pada tiap tingkatan kembali pada sumber yang asli) tidak dapat dibantah dan tentu saja, yang telah menyebabkan Abû Yûsuf menerima perincian orang-orang al-Madînah tentang ukuran shâ’ dan mudd, ketika dia melihat dan menyadarinya bagaimana pengetahuan mereka telah dipelihara dan diteruskan dari generasi ke generasi di al-Madînah.

Namun, meskipun kuatnya argument ini di mata orang-orang al-Madînah, orang-orang dari kota lain masih sering lebih suka mengikuti tradisi-tradisi local mereka dengan dasar bahwa para shahabat yang terpelajar telah tersebar ke berbagai tempat di wilayah Islam bersama pengetahuannya, dan hal itu merupakan legitimasi untuk mengikuti sebagian mereka sebagaimana keharusan mengikuti ulama al-Madînah. Bahkan sebagian mereka mengklaim status kemutawatiran periwayat local mereka tersebut. Jawaban ‘Iyâdh terhadap hal ini adalah bahwa salah satu syarat kemutawatiran ialah kedua ujung garis periwayatan (sanad) harus seimbang, yaitu orang-orang tersebut harus telah meriwayatkan pengetahuan yang dibicarakan (hadis) dari beberapa shahabat dari Nabi Saw (marfû’). Situasi seperti ini menurutnya hanya ada di al-Madînah, dimana seluruh generasi mampu meriwayatkan dari semua generasi yang hidup pada masa Nabi Saw. sementara di kota-kota lain garis periwayatan berakhir sampai seorang shahabiy saja, bagaimana pun tingginya derajat ilmu mereka. Periwayat-periwayat seperti ini dalam kenyataan hanya merupakan khabar âhâd, tidak mutawâtir.

Bahkan, umapamanya dalam masalah adzan di Makkah, dimana seseorang mungkin mengklaim periwayatan yang mutawatir dari masa Nabi Saw, dan adzan yang berbeda (dua kali) di al-Madînah memiliki manfaat daripada yang satu kali yang telah dilakukan ketika Nabi Saw wafat. Hal inilah katanya, mengapa Imam Mâlik ketika ditanya tentang masalah tersebut menjawab: “Saya tidak mengetahui tentang adzan sehari semalam. Ini adalah masjid Rasulullâh Saw dimana adzan dilakukan terus menerus dari masa Nabi Saw sampai sekarang dan tidak seorang pun mencatat adanya inkar (penolakan) terhadaop cara adzan yang telah dilakukan disini. (Tartîb al-Madârik, I/69)

Ibn Taymiyah juga menganggap kategori pertama, amal naqliy sebagai hujjah dan mengklaim bahwa semua muslim juga berpendapat demikian, seraya menyebutkan contoh tentang penerimaan Abû Yûsuf terhadap posisi al-Madînah dalam masalah shâ’ dan mudd, juga kenyataan bahwa tidak ada pungutan zakat terhadap tanaman dan buah-buahan hijau (sayuran) atau yang kurang dari lima wasaq. Menurut al-Qaradhawiy, lima wasaq sma dengan 629 Kg. serta hibah (pemberian) itu sekali dilakukan dapat ditarik kembali. (Ibn Taymiyah, Shihhat Ushûl, 16-7) Bagaimana pun juga mengingat pada kenyataan bahwa perbedaan-perbedaan tetap ada di antara madzhab-madzhab, seperti bagaimana adzan harus dilakukan? Apakah harus atau tidak basamalah itu dibaca pada iftitah shalat? (Ibn Rusyd, Bidâyat, I/82-3 dan 97-8) Klaim Ibn Taymiyah ini sebagaimana dijelaskan ‘Iyâdh terhadap orang-orang non-al-Madînah yang lebih suka mengikuti tradisi-tradisi local mereka, secara sederhana menunjukkan tidak benar sama sekali.

 

Amal Ijtihâdiy (Amal Berdasarkan Hasil Ijtihad)

Kategori pokok yang kedua adalah amal yang berasal dari ijtihad penguasa terkemudian (setelah Nabi Saw). Ibn Taymiyah menggambarkan perbedaan antara amal yang dihasilkan sebelum kematian Khalîfah ketiga –Utsmân ibn ‘Affân (w. 35 H./656 M.), yang dia istilahkan “amal qâdim” (terdahulu) dan amal yang dihasilkan setelah Utsmân meninggal yang dia istilahkan “amal muta’akhkhir” (terkemudian). Bentuk pertama, ia pegangi sebagai hujjah (bukti konklusif) yang harus diikuti. Untuk mendukung pandangannya ini dia mengutip hadis berikut:

سنن أبى داود – (13 / 327)

٤٦۰٩- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، حَدَّثَنَا ثَوْرُ بْنُ يَزِيدَ قَالَ: “حَدَّثَنِى خَالِدُ بْنُ مَعْدَانَ قَالَ: “حَدَّثَنِى عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَمْرٍو السُّلَمِىُّ وَ حُجْرُ بْنُ حُجْرٍ قَالاَ: “أَتَيْنَا الْعِرْبَاضَ بْنَ سَارِيَةَ وَ هُوَ مِمَّنْ نَزَلَ فِيهِ (وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ: “لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ) فَسَلَّمْنَا وَ قُلْنَا: “أَتَيْنَاكَ زَائِرِينَ وَ عَائِدِينَ وَ مُقْتَبِسِينَ”. فَقَالَ الْعِرْبَاضُ صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ذَاتَ يَوْمٍ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَوَعَظَنَا مَوْعِظَةً بَلِيغَةً ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ وَ وَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ”. فَقَالَ قَائِلٌ: “يَا رَسُولَ اللَّهِ كَأَنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ، فَمَاذَا تَعْهَدُ إِلَيْنَا فَقَالَ: “أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَ السَّمْعِ وَ الطَّاعَةِ. وَ إِنْ عَبْدًا حَبَشِيًّا، فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِى فَسَيَرَى اخْتِلاَفًا كَثِيرًا، فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِى وَ سُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ تَمَسَّكُوا بِهَا وَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ. وَ إِيَّاكُمْ وَ مُحْدَثَاتِ الأُمُورِ، فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَ كُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ”. (Abû Dâwud, 4609; al-Tirmidziy, 2891; Ibn Mâjah, 44, 45; al-Dârimiy, 96; Ahmad, 17606; 17608; 17609).

Artinya: … Hendaklah kalian semua berpegang teguh dengan sunnahku dan sunnah para penggantiku yang cerdas lagi mendapat petunjuk setelahku.

Khalîfah yang cerdas dan mendapat petunjuk ini kemudian didefinisikan oleh hadis lain dengan arti “mereka yang hidup dalam 30 tahun pertama”, yaitu sampai dan termasuk Khalîfah ‘Utsmân ibn ‘Affân. Khalîfah keempat –‘Aliy ibn Abiy Thâlib Ra. (berkuasa tahun 35-40 H./656-660 M.) seharusnya juga dimasukkan juga pada masa 30 tahun pertama khalîfah setelah Nabi Saw, juga sejak kekuasaannya sampai berakhirnya. Ibn Taymiyah bagaimanapun memilih untuk melupakan hal ini, karena dia memperhatikan masa khusus Khalîfah al-Madînah, sementara sejak masa Aliy ibn Abiy Thâlib pusat kekhalifahan pindah ke al-Kûfah, dimana mulai saat itu orang-orang akan merasa lebih adil mengklaim bahwa al-Kûfah memiliki hal yang sama sebagai pusat keilmuan dan keagamaan seperti benar-benar mereka lakukan. (Ibn Taymiyah, h. 27).

Bentuk kedua yaitu ‘amal muta’akhkhir, yang menurut Ibn Taymiyah secara umum tidak diperpegangi sebagai hujjah, meskipun, katanya, beberapa pengikut Imam Mâlik di Maghrib menganggapnya demikian.(Ibn Taymiyah, t. th.: 27).

Al-Qâdhiy ‘Iyâdh menggambarkan tidak ada perbedaan antara amal qâdim dan amal muta’akhkhir seperti demikian, tetapi dia mencatat tiga pendapat berbeda diantara para pengikut madzhab Mâlikiy tentang, apakah amal sesudah Nabi Saw merupakan hujjah yang harus diikuti oleh lainnya? Sebagian besar mereka katanya, tidak berpegang bahwa hal itu merupakan suatu hujjah, tidak pula sebagai suatu yang dapat digunakan untuk member pilihan ijtihad seseorang atas lainnya. Hal ini khususnya merupakan pandangan pengikut madzhab Mâlikiy di Baghdâd. Sedangkan sebagian lainnya, kata ‘Iyâdh, memberikan pandangan bahwa meskipun bukan merupakan hujjah, namun hal itu dapat digunakan untuk memberikan pilihan kepada ijtihad seseorang atas lainnya. Begitu juga ketika terdapat consensus diantara orang-orang al-Madînah tentang suatu praktek yang diperoleh hasil ijtihad, hal tersebut tidaklah dianggap sebagai hujjah. Pandangan ketiga ini, kata ‘Iyâdh, adalah pendapat Abû al-Husayn ibn ‘Umar (w. 328 H./939 M.) khususnya diantara orang-orang Baghdâd dan juga sejumlah orang-orang Maghrib, yang menganggap bahwa ‘amal ijtihâdiy seperti itu harus didahulukan atas hadits âhâd. Hal itu pula, katanya, yang dikira oleh semua lawan Mâlik sebagai pandangan Mâlik, meskipun sebenarnya hal tersebut tidak memiliki suatu alasan. (Tartîb al-Madârik, I/69-70)

Otoritas Amal Penduduk al-Madinah

Secara jelas Mâlik melihat amal penduduk al-Madînah sebagai suatu yang berwenang (otoritas). Ekspresi terbaik pandangannya tentang masalah ini yang penulis temukan adalah dalam surat beliau kepada al-Laits ibn Sa’ad (w. 175 H./791 M.). Dalam surat tersebut diketahui bahwa al-Laits ibn Sa’ad telah memberikan fatwa yang bertentangan dengan amal ahl al-Madînah, dan surat yang ditulis Mâlik itu sebagai anjuran untuk tidak menyelisihi amal ahl al-Madînah. Setelah pendahuluan yang singkat Mâlik menulis:

“Semua orang mengikuti orang-orang al-Madînah. Untuk itu, hijrah dilakukan dan disana pula Alquran diwahyukan, halal dihalalkan dan haram diharamkan. Rasûlullâh Saw hidup diantara mereka dan mereka ada selama wahtu diturunkan. Dia mengatakan kepada mereka agar melakukan sesuatu dan mereka pun menurutinya, serta beliau membuat sunnah untuk mereka dan mereka pun mengikutinya, hingga Allâh memanggil mereka ke hadirat-Nya serta memilihkan baginya apa yang dihadapan-Nya, semoga Allâh Swt member rahmat dan salam baginya.

Kemudian setelah beliau, tumbuh disana mereka yang diberi kekuasaan dan mereka yang di masyarakatnya merupakan seorang yang selalu mengikuti beliau paling dekat. Ketika masalah-masalah timbul tentanga apa yang telah mereka ketahui, mereka meletakkan pengetahuan tersebut ke dalam praktek. Jika mereka tidak memiliki pengetahuan (yang diperlukan), mereka bertanya kepada yang lain dan mungkin melakukan apa yang mereka anggap merupakan pendapat yang paling valid menurut ijtihad mereka masing-masing dan pengalaman mereka yang baru lalu (ketika Nabi Saw masih hidup). Jika seseorang tidak setuju dengan mereka atau mengatakan sesuatu yang lebih valid dan lebih patut untuk diikuti, mereka akan mengesampingkan pendapat pribadi mereka dan berbuat menurut pendapat orang lain yang lebih kuat tadi.

Setelah mereka para tâbi’iy juga melakukan cara yang sama serta mengikuti sunnah-sunnah yang sama. Dengan demikian, jika ada sesuatu yang benar-banar dilakukan di al-Madînah, saya tidak berpendapat bahwa seseorang boleh menyelisihinya, karena warisan yang orang-orang al-Madînah miliki tidak diizinkan orang-orang lainnya untuk menganggap berasal atau mengklaim untuk mereka sendiri. Bahkan jika orang-orang dari kota lain harus mengatakan: “Ini adalah praktek (amal) di kota lain”, atau “Ini adalah apa yang biasa dilakukan orang-orangs ebelum kami”, hal itu tidak akan memiliki otoritas yang sama, dan tidak pula diperbolehkan bagi mereka memperlakukan sama dengan yang dimiliki masyarakat al-Madînah. (Tartîb al-Madârik, I/64-5)

Posisi Mâlik dalam masalah itu dengan demikian akan tampak tegas, “Semua orang mengikuti masyarakat al-Madînah”, berdasarkan pengalaman langsung orang-orang al-Madînah yang lebih besar dan pengetahuan kolektif mereka dimana orang-orang dari lain kota tidak dapat mengklaimnya, meskipun derajat pendidikan individunya diantara mereka tinggi. Ini adalah argument Mâlik terhadap kubur Irak dan pusat belajar di dunia Islam lain di masanya. Dia mengakui bahwa mereka telah menerima pelajaran dari individu shahâbat yang terkenal yang telah menetap di kota tersebut, dan dia membolehkan orang-orang propinsi luar (al-Madînah) dengan bebas mengikuti orang-orang pintar (shahâbat yang ada di antara mereka,[i] () namun al-Madînah tetap merupakan asal pengetahuan tersebut, dan sumber dasar selalu lebih disukai daripada yang sekunder.

Mâlik menjelaskan hal ini dengan menyebutkan satu peristiwa dimana Ibn Mas’ûd (w. 32 H./652 M.) seorang ilmuwan al-Kûfah yang paling terpelajar pada masanya, member putusan (fatwa) terhadap seorang di al-Kûfah tentang rincian hukum, namun kemudian dia pergi ke al-Madînah hanya untuk mengetahui bahwa posisi al-Madînah dalam masalah itu berbeda, dimana hal pertama yang dilakukan ketika kembali ke al-Kûfah adalah menemui orang tersebut serta menyampaikan kepadanya pendapat yang benar, yaitu putusan orang-orang al-Madînah.(Ibn Taimiyah, Shihhat Ushûl, 28; Mâlik, al-Muwaththa’, II/7)

Jawaban al-Laits telah dipertahankan untuk kita baik oleh al-Fasawiy (w. 277 H./890 M.) dimana Ibn Qayyim al-Jawziyah (w. 751 H/1359 M.) seorang murid Ibn Taymiyah mengutip darinya, dan dalam bentuk singkatnya oleh ‘Iyâdh.(untuk versi lengkapnya lihat: I’lâm al-Muwaqqi’în, h. 72-7).

Ketertarikan khusus terhadap jawaban al-Laits adalah sikapnya yang telah membuat suatu perbedaan antara amal penduduk al-Madînah yang disepakati (terdapat consensus=ijmâ’) dan amal penduduk al-Madînah yang tidak memperoleh consensus. Kata beliau:

“Saya tidak mengira terdapat orang dimana pengetahuan dianggap berasal darinya (jadi panutan) yang lebih tidak menyukai pendapat-pendapat yang terisolasi, atau lebih menghormati ulama al-Madînah yang terdahulu, atau lebih mau menerima pendapat mereka ketika mereka bermufakat tentang suatu masalah daripada saya” (Ibn Qayyim, I’lâm, III/72). Dengan demikian apa yang al-Laits tidak setujui adalah amal ahl al-Madînah yang tidak mendapat persetujuan (consensus) ulama al-Madînah itu sebdiri. Masalah beliau yang merupakan masalah yang paling biasa muncul pada pengikut Mâlik dalam masalah ini, adalah bahwa para pengikut Mâlik dalam masalah ini, adalah bahwa para shahâbiy telah menyebar dis eluruh daerah baru Islam dengan membawa pengetahuan mereka tentang Alquran dan sunnah serta memberikan keputusan (ijtihad) terbaiknya ketika dia mengetahui tidak ada petunjuk khusus tentang suatu masalah. Disamping itu, tiga khalîfah pertama telah memperhatikan agar menghilangkanperselisihan antara prajurit muslim dan telah mengirim instruksi-instruksi kepada mereka, bahkan dalam masalah sepele agar mereka menegakkan agama Allah dan mencegah perselisihan terhadap Alquran dan sunnah, tetapi mereka tidak pernah mengatakan kepada seorang pun untuk menyelisihi praktek (amal) para shahâbiy, apakah itu di Mesir, Syiria atau Irak, apabila hal itu telah menjadi praktek shahâbiy yang terus menerus sampai mereka meninggal.

Dalam lain perkataan, para shahâbiy telah menemui keputusan berbeda dalam berbagai masalah, tetapi mereka memiliki suatu hak untuk berbuat demikian. Jika tiga khalifah pertama tidak memaksa orang-orang untuk mengikuti para shahâbiy pada suatu tempat tertentu, kenapa yang lain harus? Ini diterapkan bahkan lebih lagi pada masa tâbi’ûn yang benar-benar tidak setuju, kata al-Laits menjelaskan argumennya dengan menyebutkan sejumlah contoh-contoh dimana dia merasa benar dalam menerima suatu pendapat yang berlawanan dengan amal penduduk al-Madinah karena praktek berdasarkan pendapat yang berbeda telah dilakukan oleh seorang shahabiy atau lebih.

Apakah kemudian Mâlik berpegang bahwa semua amal itu berwibawa dengan otoritas yang sama? Kita telah melihat, bagaimana dalam suratnya kepada al-Laits. Mâlik menyatakan: “Jika ada sesuatu yang dengan jelas dilakukan di al-Madînah, saya tidak berpendapat bahwa seseorang boleh menyelisihinya”, dan hal ini bersamaan dengan implikasi keberatan al-Laits dalam keharusan mengikuti amal yang tidak merupakan ijmâ’, akan mendorong bahwa Mâlik benar-benar berpegang pada pandangan itu, sebagaimana oposisi mengklaim bahwa semua amal orang-orang al-Madînah harus diikuti bagaimanapun keasliannya, yang merupakan syarat demikian adalah harus jelas dilakukan di al-Madînah. Bagaimanapun, terminology (istilah) Mâlik member kesan bahwa hal ini tidak merupakan benar-benar masalah, dan menggambarkan perbedaan yang jelas antara bentuk dan tingkatan amal yang berbeda terhadap apa yang mereka kaitkan.

Terminology Mâlik menunjukkan sejumlah kategori amal yang berbeda, tidak hanya menunjukkan pada keasliannya tetapi juga tingkatan ijmâ’ di al-Madînah yang mewakili, sebagaimana telah kita lihat, bukan hanya anggapan Iyâdh atau Ibn Taimiyah yang keduanya memperhatikan ijmâ’ penduduk al-Madînah secara khusus. Mâlik sering menggunakan istilah (terminology) seperti:

السنة عندنا.

Artinya: Sunnah yang kami miliki.

السنة التي لا اختلاف فيها عندنا.

Artinya: Sunnah yang tidak ada perselisihan diantara kami”.

الأمر عندنا.

Artinya: Praktek masyarakat di sini.

الأمر المجتمع عليه عندنا.

Artinya: Praktek masyarakat yang disepekati di sini.

Istilah-istilah (terminology yang digunakan Mâlik) ini tidak dijelaskan lagi oleh para ilmuwan atau dianggap tidak dapat berubah. Menurut Mâlik terdapat perbedaan yang jelas antara istilah “sunnah” dan “amr”. Kata sunnah menunjukkan pada amal yang diambil dari praktik normative Nabi Saw (atau terkadang kebiasaan penduduk al-Madînah pra Islam yang disahkan oleh Nabi Saw) tanpa elemen lain dari ijtihad berikutnya. Sementara kata “amr” menunjukkan kepada amal yang meskipun sering berasal dari praktik Nabi Saw namun paling tidak mengandung beberapa elemen ijtihad terkemudian. Dengan demikian, dua istilah ini menunjukkan suatu perbedaan yang dapat diperbandingkan, yaitu antara “amal naqliy” dan “amal ijtihadiy” yang telah ditunjukkan diatas. Lebih dari itu, kedua istilah ini sering dijelaskan oleh ekspresi-ekspresi yang menunjukkan tingkatan ijmâ’ yang berbeda, dimana beberapa perbedaan pendapat di al-Madînah secara khusus ditolak (seperti dalam formula “yang tidak ada perselisihan di dalamnya”)

Kita setuju dengan masalah yang terdapat ijmâ’ secara sempurna padanya di al-madînah dan termasuk kategori yang dijelaskan Qâdhiy ‘Iyâdh dan Ibn Taimiyah. Ungkapan yang disifati “al-mujtama’ ‘alaih indana” (yang disepakati diantara kami), bagaimanapun tidak mesti menunjukkan ijmâ’ yang sempurna, tetapi lebih merupakan suatu ijmâ’ (consensus) para penguasa dimana terdapat perbedaan pendapat di al-Madînah namun tidak seperti yang diputuskan pandangan mayorits besar. Ketika istilah itu tidak bersyarat sama sekali, seperti ungkapan madhat al-sunnah, al-sunnah ‘indana, dan al-amr indana, sering terdapat (tetapi tidak penting) perbedaan pendapat yang berarti di al-Madînah tentang masalah yang diperbincangkan. Dengan demikian terdapat tingkatan ijmâ’ yang berbeda untuk keduanya, amal naqliy dan amal ijtihadiy.

Dengan demikian, tampaknya Mâlik sadar akan derajat kewibawaan (otoritas) yang berbeda diantara macam-macam amal yang berbeda, dan meskipun dia menyokong amal lebih besar di al-Madînah, dia tidak akan berpegang bahwa semua bentuk amal itu berwibawa dengan otoritas yang sama.

Lebih dari itu, sebagaimana jelas dari respon Mâlik terhadap anjuran Khalîfah Abû Ja;far al-Manshûr yang menghendaki bahwa semua umat harus dipaksa mengikuti pengetahuan orang-orang al-Madînah, meskipun Mâlik bersikap positif terhadap ‘amal ahl al-Madînah namun dia tidak bersikap negative terhadap pengetahuan kota-kota lain. Bagaimanapun, dia mungkin telah menganggapnya sebagai suatu penyimpangan/deviasi dari jalan orang-orang al-Madînah yang jelas.

 

 

 

 

 


[i] Ini jelas dari argument Mâlik dalam jawaban terhadap anjuran Khalîfah Abû Ja’far al-Manshûr (berkuasa tahun 136-158 H./754-775 M.) dimana dia ingin menjadikan al-Muwaththa’ sebagai standar peraturan hukum untuk semua kaum muslimin dalam wilayah kekuasaan.

Komentar Mâlik: “Banyak shahâbat telah tersebar luas ke berbagai daerah dan masing-masing mereka telah mengajar dan memberikan putusan-putusan berdasarkan pengetahuan mereka dan ijtihadnya serta setiap tempat karenanya memiliki cara tersendiri dalam melakukan sesuatu. Adalah mungkin tidak masuk akal memaksa setiap orang untuk mengikuti satu pandangan.

Lihat: Ibn Sa’ad, h. 440; al-Thabariy, Târîkh, III/2519; Tartîb al-Madârik, I/192-3.

Kuantitas Rakaat Shalat Tarawih

KUANTITAS RAKA’AT SHALAT TARÂWÎH

Oleh: Buchari bin Muchtar

Pendahuluan

Tulisan akan membahas jumlah rala’at shalat tarâwîh. Pembahasan ini penting karena: Pertama, terdapat hadis yang menyatakan bahwa Nabi Saw melaksanakan shalat tarâwîh sebanyak delapan raka’at, diantaranya hadis yang diriwayatkan oleh al-Bukhâriy sebagai berikut:

۱۰٩٦- حدثنا عبد الله بن يوسف قال: “أخبرنا مالك، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، أنه أخبره أنه سأل عائشة رضي الله عنها: “كيف كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم في رمضان؟” فقالت: “ما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يزيد في رمضان و لا في غيره على إحدى عشرة ركعة. يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن و طولهن، ثم يصلي أربعا، فلا تسل عن حسنهن و طولهن ثم يصلي ثلاثا”. قالت عائشة: “فقلت: “يارسول الله، أ تنام قبل أن توتر؟”. فقال: “يا عائشة، إن عيني تنامان و لا ينام قلبي”. (al-Bukhâriy, 2007: …)

٩٤٩- حدثنا أبو اليمان قال: “أخبرنا شعيب، عن الزهري، عن عروة، أن عائشة أخبرته، أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يصلي إحدى عشرة ركعة. كانت تلك صلاته تعني بالليل، فيسجد السجدة من ذلك قدر ما يقرأ أحدكم خمسين آية قبل أن يرفع رأسه و يركع ركعتين قبل صلاة الفجر، ثم اضطجع على شقه الأيمن حتى يأتيه المؤذن للصلاة”.

٥٩٥۱- حدثنا عبد الله بن محمد، حدثنا هشام بن يوسف، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة رضي الله عنها: “كان النبي صلى الله عليه و سلم يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة، فإذا طلع الفجر صلى ركعتين خفيفتين، ثم اضطجع على شقه الأيمن حتى يجيء المؤذن فيؤذنه”.(al-Bukhâriy, 2007: …) .

٧۰۱٤- حدثنا سعيد بن أبي مريم، أخبرنا محمد بن جعفر، أخبرني شريك بن عبد الله بن أبي نمر، عن كريب، عن ابن عباس قال: “بت في بيت ميمونة ليلة و النبي صلى الله عليه و سلم عندها لأنظر كيف صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم بالليل. فتحدث رسول الله صلى الله عليه و سلم مع أهله ساعة، ثم رقد فلما كان ثلث الليل الآخر أو بعضه قعد، فنظر إلى السماء فقرأ ﴿إن في خلق السماوات والأرض -إلى قوله- لأولي الألباب﴾. ثم قام، فتوضأ، واستن، ثم صلى إحدى عشرة ركعة، ثم أذن بلال بالصلاة فصلى ركعتين، ثم خرج فصلى للناس الصبح” (al-Bukhâriy, 2007: …) .

۲٦۲- حدثني يحيى، عن مالك، عن بن شهاب، عن عروة بن الزبير، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم: “أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة، يوتر منها بواحدة، فإذا فرغ اضطجع على شقه الأيمن”. (Mâlik, al-Muwaththa’, …: …)

Berdasarkan hadis diatas, maka jumlah raka’at shalat tarâwîh adalah delapan raka’at ditambah tiga raka’at shalat witir. Disamping itu, terdapat hadits yang menyatakan bahwa Nabi Saw melaksanakan shalat tarâwîh sebanyak dua puluh raka’at, diantaranya hadits yang diriwayatkan oleh al-Bukhâriy sebagai berikut:

۱۱٩۳٤- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن جَعْفَرٍ الرَّازِيُّ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بن الْجَعْدِ، حَدَّثَنَا أَبُو شَيْبَةَ إِبْرَاهِيمُ بن عُثْمَانَ، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ مِقْسَمٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي رَمَضَانَ عِشْرِينَ رَكْعَةً وَالْوِتْرَ. (al-Thabarâniy, ..: XI/393)

Artinya: (al-Thabarâniy menyatakan:) … dari Ibn ‘Abbâs, (dia) mengungkapkan: “Nabi Saw shalat pada bulan Ramadhân 20 raka’at dan witir.

سنن الترمذى – (3 / 368)

٨۱۱- حَدَّثَنَا هَنَّادٌ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْفُضَيْلِ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِى هِنْدٍ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجُرَشِىِّ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ، عَنْ أَبِى ذَرٍّ قَالَ: “صُمْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَلَمْ يُصَلِّ بِنَا حَتَّى بَقِىَ سَبْعٌ مِنَ الشَّهْرِ. فَقَامَ بِنَا حَتَّى ذَهَبَ ثُلُثُ اللَّيْلِ، ثُمَّ لَمْ يَقُمْ بِنَا فِى السَّادِسَةِ، وَ قَامَ بِنَا فِى الْخَامِسَةِ حَتَّى ذَهَبَ شَطْرُ اللَّيْلِ. فَقُلْنَا لَهُ: “يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَوْ نَفَّلْتَنَا بَقِيَّةَ لَيْلَتِنَا هَذِهِ”. فَقَالَ: “إِنَّهُ مَنْ قَامَ مَعَ الإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ كُتِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَةٍ”. ثُمَّ لَمْ يُصَلِّ بِنَا حَتَّى بَقِىَ ثَلاَثٌ مِنَ الشَّهْرِ وَ صَلَّى بِنَا فِى الثَّالِثَةِ وَ دَعَا أَهْلَهُ وَ نِسَاءَهُ فَقَامَ بِنَا حَتَّى تَخَوَّفْنَا الْفَلاَحَ. قُلْتُ لَهُ: “وَ مَا الْفَلاَحُ؟” قَالَ: “السُّحُورُ”. قَالَ أَبُو عِيسَى: “هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ”.

وَ اخْتَلَفَ أَهْلُ الْعِلْمِ فِى قِيَامِ رَمَضَانَ. فَرَأَى بَعْضُهُمْ أَنْ يُصَلِّىَ إِحْدَى وَ أَرْبَعِينَ رَكْعَةً مَعَ الْوِتْرِ. وَ هُوَ قَوْلُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَ الْعَمَلُ عَلَى هَذَا عِنْدَهُمْ بِالْمَدِينَةِ. وَ أَكْثَرُ أَهْلِ الْعِلْمِ عَلَى مَا رُوِىَ عَنْ عُمَرَ وَ عَلِىٍّ وَ غَيْرِهِمَا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- عِشْرِينَ رَكْعَةً. وَ هُوَ قَوْلُ سُفْيَانَ الثَّوْرِىِّ وَ ابْنِ الْمُبَارَكِ وَ الشَّافِعِىِّ.

وَ قَالَ الشَّافِعِىُّ وَ هَكَذَا أَدْرَكْتُ بِبَلَدِنَا بِمَكَّةَ يُصَلُّونَ عِشْرِينَ رَكْعَةً. وَ قَالَ أَحْمَدُ رُوِىَ فِى هَذَا أَلْوَانٌ. وَ لَمْ يَقْضِ فِيهِ بِشَىْءٍ. وَ قَالَ إِسْحَاقُ بَلْ نَخْتَارُ إِحْدَى وَأَرْبَعِينَ رَكْعَةً عَلَى مَا رُوِىَ عَنْ أُبَىِّ بْنِ كَعْبٍ. وَ اخْتَارَ ابْنُ الْمُبَارَكِ وَ أَحْمَدُ وَإِسْحَاقُ الصَّلاَةَ مَعَ الإِمَامِ فِى شَهْرِ رَمَضَانَ. وَ اخْتَارَ الشَّافِعِىُّ أَنْ يُصَلِّىَ الرَّجُلُ وَحْدَهُ إِذَا كَانَ قَارِئًا. وَ فِى الْبَابِ عَنْ عَائِشَةَ وَ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ وَ ابْنِ عَبَّاسٍ.

Istilah Tarâwîh Tidak ada pada Masa Nabi Saw.

Kata tarâwîh adalah bentuk jamak dari kata tarwîhah, yang secara bahasa berarti “mengistirahatkan” atau “duduk istirahat”. (Ibrâhîm Anis, t. th.: I/380) Dari segi bahasa, shalat tarâwîh merupakan shalat yang banyak istirahatnya, minimal tiga kali. Kemudia dari segi istilah, shalat tarâwîh adalah shalat sunnah malam hari yang dilakukan khusus pada bulan Ramâdhan. Shalat sunnah yang dilakukan sepanjang tahun, baik pada bulan Ramâdhan maupun pada bukan Ramadhân, tidak disebut shalat tarâwîh. Misalnya shalat sunnah sebelum dan sesudah shalat Isyâ’, shalat witir, shalat hajat dan lainnya.

Pada masa Nabi Saw tidak ada istilah shalat tarâwîh. Nabi Saw dalam hadis-hadisnya juga tidak pernah menyebutkan kata-kata tarâwîh. Pada masa Nabi Saw, shalat sunnah pada malam Ramadhân itu dikenal dengan qiyâm Ramadhân. (al-Bukhâriy, 2007: …) Tampaknya istilah tarâwîh itu muncul dari penuturan ‘Aisyah –isteri Nabi Saw. seperti diriwayatkan oleh al-Baihaqiy, “Nabi Saw shalat malam empat rakaat, kemudian yatarawwah (istirahat), kemudian shalat lagi panjang sekali. (al-Shan’âniy, …: I/11)

Nabi Saw tidak pernah shalat tarâwîh selama hidupnya, Nabi Saw hanya melakukan qiyâm Ramadhân.

Kualitas Hadits Lemah

Di Indonesia, terdapat dua versi pelaksanaan shalat tarâwîh. Pertama, dua puluh raka’at, dan, kedua, delapan raka’at. Terdapat sebuah hadis riwayat al-Thabarâniy:

۱۱٩۳٤- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن جَعْفَرٍ الرَّازِيُّ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بن الْجَعْدِ، حَدَّثَنَا أَبُو شَيْبَةَ إِبْرَاهِيمُ بن عُثْمَانَ، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ مِقْسَمٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَيُصَلِّي فِي رَمَضَانَ عِشْرِينَ رَكْعَةً وَالْوِتْرَ. (al-Thabarâniy, ..: XI/393)

Artinya: (al-Thabarâniy menyatakan:) … dari Ibn ‘Abbâs, (dia) mengungkapkan: “Nabi Saw shalat pada bulan Ramadhân 20 raka’at dan witir.

Hadis diatas, seperti yang dinilai oleh Ibn Hajar al-Haitâmiy dalam kitab al-Fatâwâ al-Kubrâ al-Fiqhiyyah, adalah lemah sekali.(al-Haitâmiy, 1303: I/195). Dan hadis yang kualitasnya sangat lemah, tidak dapat dijadikan dalil sama sekali untuk landasan beribadah. Kelemahan hadis ini karena dalam sanad-nya terdapat periwayat yang bernama Abû Syaibah Ibrâhîm ibn ‘Utsmân. Menurut al-Bukhâriy, para ilmuwan tidak mau berkomentar tentang Abû Syaibah. Al-Tirmidziy menilai bahwa Abû Syaibah hadisnya munkar. Al-Nasâ’iy menilai Abû Syaibah hadisnya matrûk. Sedangkan menurut Syu’bah, Abû Syaibah adalah seorang pendusta. (al-Dzahabiy, Mîzân, 1382: I/47-8).

Jadi, hadis riwayat Ibn ‘Abbâs bahwa Nabi Saw shalat pada bulan Ramadhân dua puluh rakaat dan witir itu dapat disebut palsu atau minimal hadis matrûk (semi palsu), karena terdapat periwayat yang pendusta tadi. Dan ini, pada gilirannya, hadis itu tidak dapat dijadikan dalil untuk shalat tarâwîh dua puluh raka’at. Atau dengan kata lain, apabila seseorang shalat tarâwîh 20 rakaat dengan menggunakan dalil hadis Ibn ‘Abbâs tadi, maka apa yang kita lakukan itu salah.

Tentang hadis yang menerangkan bahwa Nabi Saw shalat tarâwîh delapan raka’at dan witir, sebagaimana diriwayatkan oleh Ibn Hibbân:

۲٩۰. أخبرنا أبو يعلى قال: “حدثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي قال: “حدثنا يعقوب القمي قال: “حدثنا عيسى بن جارية قال: “حدثنا جابر بن عبد الله قال: “جاء أبي بن كعب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: “يا رسول الله، كان مني الليلة شئ في رمضان”. قال: “و ما ذاك، يا أبي؟” قال: “نسوة في داري قلن: “إنا لا نقرأ القرآن فنصلي بصلاتك”. قال: “فصليت بهن ثماني ركعات، ثم أوترت”. قال: “فكان العطار الرضا و لم يقل شيئ”. (Ibn Hibbân, VI/282)

۲٩۱. أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال: “حدثنا عبد الأعلى بن حماد قال: “حدثنا يعقوب القمي قال: “حدثنا عيسى بن جارية، حدثنا جابر بن عبد الله قال: “جاء أبي بن كعب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: “يا رسول الله، إنه كان مني الليلة شئ يعني في رمضان”. قال: “و ما ذاك يا أبي؟”. قال: “نسوة في داري قلن: “إنا لا نقرأ القرآن فنصلي بصلاتك”. قال: “فصليت بهن ثماني ركعات ثم أوترت”. قال: “فكان العطار الرضا و لم يقل شيئا”. (Ibn Hibbân, VI/283)

Artinya: (Ibn Hibbân menyatakan:) … dari Jâbir ibn Abd Allâh, dia berkata: “Ubay ibn Ka’ab datang menghadap Nabi Saw, lalu berkata: “Wahai Rasûlullâh, tadi malam ada sesuatu yang saya lakukan, maksudnya, pada bulan Ramadhân”. Nabi Saw bertanya: “Apakah itu wahai Ubay?” Ubay menjawab: “Orang-orang perempuan di rumah saya mengatakan: “Mereka tidak dapat membaca Alquran. Mereka meminta saya untuk mengimami shalat mereka. Maka saya shalat bersama mereka delapan raka’at, kemudian saya shalat witir”. Jâbir kemudian berkata: “Makah al itu diridhai Nabi Saw, karena beliau tidak berkata apa-apa”.

Hadis ini kualitasnya lemah sekali, karena didalam sanad-nya terdapat periwayat yang bernama Îsâ ibn Jâriyah. Menurut para ahli kritik hadis, seperti Ibn Ma’în dan al-Nasâ’iy, Îsâ ibn Jâriyah adalah sangat lemah hadisnya. Bahkan al-Nasâ’iy pernah menyatakan bahwa Îsâ ibn Jâriyah adalah matrûk (hadisnya semi palsu karena dia pendusta)(al-Dzahabiy, Mîzân, III/311).

Terdapat hadis lain yang lebih konkrit dari hadis diatas, yaitu riwayat Ja’far ibn Humaid, dari Jâbir ibn ‘Abd Allâh, dia menyatakan:

صلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة في رمضان ثماني ركعات و الوتر. (ibid.)

Artinya: … Nabi Saw pernah mengimami kami shalat pada suatu malam Ramadhân delapan raka’at dan witir.

Hadis ini nilainya sama dengan hadis Ubay bin Ka’ab di atas, yaitu matrûk (semi palsu), karena dalam riwayatnya terdapat Îsâ ibn Jâriyah itu tadi.

Jadi, baik shalat tarâwîh 20 rakaat, maupun shalat tarâwîh delapan raka’at, apabila menggunakan dua hadis di atas tadi, yaitu hadis Ibn ‘Abbâs untuk tarâwîh 20 rakaat dan hadis Jâbir untuk tarâwîh yang delapan rakaat, maka kedua-duanya adalah salah.

Kualitas Hadits Kuat

Shalat tarâwîh dua puluh rakaat dan delapan rakaat semuanya benar apabila menggunakan hadis yang shahîh, dimana Nabi Saw tidak membatasi jumlah rakaat shalat malam Ramadhân atau qiyâm Ramadhân, yang kemudian lazim dikenal dengan shalat tarâwîh.

Hadis itu diriwayatkan oleh al-Bukhâriy sebagi berikut:

۳٧- حدثنا إسماعيل قال: “حدثني مالك، عن ابن شهاب، عن حميد بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: “من قام رمضان إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”. (al-Bukhâriy, 2007: …)

Artinya: Rasûlullâh Saw bersabda: “Siapa yang menjalankan qiyâm Ramadhân karena beriman dan mengharapkan pahala dari Allâh, maka dosa-dosanya (yang kecil) yang telah lalu akan diampuni.

Dalam hadis ini, Nabi Saw tidak membatasi jumlah raka’at shalat malam Ramadhân. Mau delapan raka’at dipersilahkan. Mau dua puluh rakaat dipersilahkan. Maka shalat tarâwîh dua puluh rakaat dan delapan raka’at apabila menggunakan hadis ini sebagai dalil, keduanya benar. Hanya bedanya nanti, mana yang afdhal saja. Bisa jadi shalat tarâwîh 20 raka’at itu afdhal daripada delapan raka’at, apabila tarâwîh 20 raka’at itu dilakukan dengan baik, khusyuk, dan lama. Sementara shalat delapan raka’at dilakukan dengan tidak baik. Sebaliknya shalat tarâwîh delapan raka’at itu afdhal daripada 20 raka’at, apabila yang delapan raka’at itu dikerjakan dengan baik, khusyuk dan lama. Sementara yang 20 reaka’at dikerjakan dengan cepat dan tidak khusyuk.

Terdapat riwayat yang shahîh dari ‘Aisyah –isteri Nabi Saw, bahwa Nabi Saw baik pada bulan Ramadhân maupun di luar Ramadhân tidak pernah shalat malam lebih dari sebelas raka’at. Hal ini berarti bahwa shalat malam Ramadhân itu tidak boleh lebih dari 11 raka’at. Memang benar terdapat hadis shahîh yang diriwayatkan oleh al-Bukhâriy dan lainnya dari Aisyah –isteri Nabi Saw. Penulis tidak akan mengomentari hadis ini, karena kualitasnya shahîh. Yang ingin penulis komentari adalah pemahaman kita yang menjadikan hadis Aisyah itu sebagai dalil shalat tarâwîh.

Terdapat tida hal yang perlu dikomentari.

Pertama, orang yang menggunakan hadis tersebut sebagai dalil shalat tarâwîh, biasanya tidak membaca hadis itu secara utuh, sehingga dapat menimbulkan kesimpulan yang berbeda. Hadis Aisyah di atas diriwayatkan oleh al-Bukhâriy, Muslim, al-Tirmidziy, Abû Dâwud, al-Nasâ’iy dan Mâlik ibn Anas. Kisahnya adalah, seorang tâbi’iy yang bernama Abû Salamah bin Abd al-Rahmân bertanya kepada Aisyah –isteri Nabi Saw tentang shalat Nabi Saw pada bulan Ramadhân. Aisyah menjawab:

۲٦۳- و حدثني عن مالك، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف: “أنه سأل عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم كيف كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم في رمضان فقالت: “ما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يزيد في رمضان و لا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن و طولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن و طولهن ثم يصلى ثلاثا”. فقالت عائشة: “فقلت: “يا رسول الله أتنام قبل أن توتر؟” فقال: “يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي”. (Mâlik, Muwathth’a, …: …)

Jadi, apabila pembaca membaca hadis itu secara utuh, maka konteks hadis itu adalah berbicara tentang shalat witir, bukan shalat tarâwîh, karena pada akhir hadis itu ‘Aisyah menanyakan shalat witir kepada Nabi. Dan seperti dijelaskan dimuka, shalat tarâwih itu adalah shalat sunnah yang hanya dilakukan pada malam-malam Ramadhân. Sedangkan shalat witir adalah shalat sunnah yang dilakukan setiap malam, sepanjang tahun dan tidak hanya pada bulan Ramadhân.

Kedua, dalam hadis tersebut Aisyah dengan tegas menyatakan bahwa Nabi Saw tidak pernah shalat lebih dari 11 raka’at baik pada bulan Ramadhân maupun bukan Ramâdhan. Shalat yang dilakukan pada malam hari sepanjang tahun, baikpada bulan Ramadhân maupun bukan Ramâdhan, tentu bukan shalat tarâwîh. Sebab shalat tarâwîh hanya dilakukan pada bulan Ramadhân.

Oleh karena itu para ahli berpendapat bahwa hadis Aisyah diatas adalah hadis tentang shalat witir, bukan hadis tentang shalat tarâwîh. Para ilmuwan juga menempatkan hadisn Aisyah itu pada Bab Shalat Witir atau shalat malam, bukan pada Bab tentang Shalat Tarâwîh.

Untuk memperkuat kesimpulan bahwa hadis Aisyah diatas itu adalah hadis tentang shalat witir, bukan hadis tentang shalat tarâwîh, adalah keterangan lain yang juga dari Aisyah sendiri, dimana beliau berkata:

۱۰٨٩- حدثنا عبيد الله بن موسى قال أخبرنا حنظلة عن القاسم بن محمد عن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان النبي صلى الله عليه و سلم يصلي من الليل ثلاثة عشرة ركعة منها الوتر وركعتا الفجر”. صحيح البخاري – (al-Bukhâriy, 2007: …)

Artinya: (al-Bukhâriy menyatakan:) … dari Aisyah Ra. dia berkata: “Nabi Saw shalat malam tiga belas raka’at, antara lain shalat witir dan dua rakaat fajar. (H. R. al-Bukhâriy).

Ketiga, umumnya orang yang shalat tarâwîh 11 rakaat itu menggunakan hadis Aisyah tadis ebagai dalil shalat mereka itu. Kalau mereka mau konsekwen mengikuti sunnah Nabi Saw, maka mereka shalat 11 raka’at itu setiap malam. Baik pada bulan Ramadhân maupun di luar Ramadhân. Sebab hadis Aisyah tadi menyebutkan bahwa Nabi Saw shalat 11 raka’at itu setiap malam, sepanjang tahun, baik bulan Ramadhân maupun bukan Ramadhân. Kenyataannya tidak demikian, orang-orang yang shalat tarâwîh 11 rakaat itu selalu menyebut-nyebut hadis Aisyah tadi pada bulan-bulan Ramadhân saja. Diluar Ramadhân hadis itu tidak pernah mereka sebut-sebut. Penulis tidak tahu pasti apakah orang-orang yang shalat 11 raka’at pada bulan Ramadhân itu juga shalat sebanyak itu di luar Ramadhân. Lagi pula terdapat keterangan yang shahîh, bahwa Nabi Saw shalat malam sampai kakinya pecah-pecah.

Hadis ini menunjukkan bahwa Nabi Saw shalat malam banyak raka’at, bukan hanya sebelas raka’at. Sekiranya Nabi Saw shalat malam hanya 11 raka’at, tentu kaki beliau tidak pecah-pecah. Hal ini pada gilirannya menunjukkan bahwa yang dimaksud dengan shalat 11 raka’at oleh Aisyah itu adalahshalat witir, bukan shalat malam secara keseluruhan.

Dalam hadis yang lain Nabi Saw bersabda:

اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا.

Artinya: … Jadikanlah shalatmu terakhir pada malam hari adalah shalat witir.

Aisyah sendiri juga menyatakan:

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي من الليل حتى يكون آخر صلاته بالليل الوتر.

Artinya: … Rasûlullâh Saw shalat malam, sehingga shalat yang paling akhir yang beliau lakukan adalah shalat witir.

Dalam hadis lain, Aisyah juga menyatakan:

كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي و أنا راقدة معترضة على فراشه، فإن أراد أن يوتر أيقظني فأوترت.

Artinya: Nabi Saw shalat malam dan saya tidur telentang di atas tempat tidurnya. Apabila beliau hendak shalat witir, beliau membangunkan aku, kemudian aku shalat witir.

Jadi shalat setiap malam 11 rakaat yang dilakukan Nabi Saw adalah shalat witir, dan itu adalah shalat paling akhir dilakukan Nabi Saw setiap malam. Sebelum shalat witir, shalat apa da berapa raka’at yang dilakukan Nabi Saw? tampaknya Aisyah tidak tahun, karena beliau waktu itu masih tidur.

Cara Shalat Tarâwîh

Ada orang yang shalat tarâwîh delapan raka’at, dengan cara empat raka’at satu kali duduk dan salam, sebanyak dua kali. Kemudian shalat witir tiga raka’at dengan satu kali duduk. Ini didasarkan pada hadis Nabi Saw berdasarkan riwayat Aisyah tadi. Hadis Aisyah di atas adalah hadis tentang shalat witir, bukan hadis tentang shalat tarâwîh. 11 raka’at itu adalah satu paket shalat witir dengan jumlah raka’at yang maksimal. Shalat witir minimal satu raka’at.

Dalam berbagai riwayat yang shahîh, shalat witir itu bervariasi, boleh satu raka’at, tiga raka’at, lima raka’at, tujuh raka’at, Sembilan raka’at dan sebelas raka’at. Bahkan terdapat riwayat 13 raka’at. Shalat witir itu boleh juga dilakukan dengan dua raka’at lalu salam, kemudian ditambah satu raka’at. Dapat juga dilakukan tiga raka’at satu kali duduk, kemudian salam. Ini bagi witir yang tiga raka’at. Witir lima raka’at dapat dilakukan dengan bentuk empat raka’at dengan sekali duduk, kemudian ditambah satu raka’at. Nabi Saw juga pernah shalat witir sembilan raka’at dan duduk serta salam pada raka’at kedelapan. (Muslim, Abû Dâwud, al-Nasâ’iy)

Hadis Aisyah dipakai oleh sementara orang untuk shalat tarâwîh delapan raka’at dan witir tiga raka’at, menurut penulis hal itu tidak tepat. Karena hal itu berarti satu hadis yang merupakan dalil untuk satu paket shalat witir dipenggal menjadi dua, delapan raka’at untuk tarâwîh dan tiga raka’at untuk witir. Kalau hadis Aisyah itu dipakai untuk shalat witir saja, itu benar.

Kualitas Hadis tentang Shalat Tarâwîh 20 Raka’at

Ada yang berpendapat bahwa hadis tentang shalat tarâwîh 20 raka’at itu palsu, sedangkan yang masyhur tarâwîh 20 raka’at itu dikerjakan oleh para shahâbiy pada masa Khalîfah Umar ibn al-Khaththab, maka hal ini berarti para shahâbiy itu menjadikan hadis palsu sebagai dalil ibadah mereka.

Pada masa Umar ibn al-Khaththâb belum ada yang memalsukan hadis. Menuruit para ahli hadis, pemalsuan hadis baru ada sesudah wafatnya Khalîfah Utsmân bin ‘Affân tahun 35 H. bahkan Shubhiy al-Shâlih menyebutkan bahwa sejak tahun 41 H. pemalsuan hadis itu muncul ke permukaan. (Shubhiy al-Shâlih, 1979: 266) Sedangkan Khalîfah Umar wafat tahun 23 H. Jadi, para shahâbiy tidak memakai hadis palsu dalam masalah shalat tarâwîh 20 raka’at.

Hadis shalat tarâwîhu 20 rakaat itu sendiri yang penulis sebut sebagai hadis palsu adalaqh diriwayatkan dengan sanad yang di dalamnya terdapat periwayat yang bernama Ibrâhîm bin Sulaymân al-Kûfiy dan meninggal sesudah tahun 260 H. Dia inilah yang memalsukan hadis tersebut. (al-Dzhahabiy, …: …) Jadi, hadis itu muncul pada pertengahan abad ketiga.

Kemudian tentang kualitas hadis Ubay bin Ka’ab yang mengimami shalat tarâwîh pada masa Khalifah Umar ibn al-Khaththâb, maka kualitasnya shahîh. Hadis ini disebut hadis mawqûf, karena tidak disandarkan kepada Nabi Saw. apabila hadis disandarkan kepada Nabi Saw disebut hadis marfû’. Hadis Ubay bin Ka’ab ini diriwayatkan oleh al-Baihaqiy dalam kitab al-Sunan al-Kubrâ, juz II, h. 496. Dan kualitasnya shahîh. Demikian menurut al-Nawawiy, al-Zaila’iy, al-Subkiy, Ibn al-‘Irâqiy, al-Suyûthiy, ‘Aliy al-Qâriy, al-Nimâwiy dan lain-lain.(Ismâ’îl al-Anshâriy, Tashhîh Hadîts Shalat al-Tarâwîh ‘Isyrîna Rak’at wa al-Radd ‘alâ al-Albâniy fiy Tadh’îfih, (al-Riyâdh: Maktabat al-Imâm al-Syâfi’iy, 1408 H./1988 M.), h. 7).

Memang ada yang menilai hadis Ubay ibn Ka’ab itu dha’îf (lemah), seperti al-Mubârakfûriy dan al-Albâniy. Namun penilaian itu dibantah oleh Asmâ’îl al-Anshâriy, seorang ilmuwan peneliti dari Dâr al-Iftâ’ di al-Riyâdh Saudi Arabia. (ibid.: 11-27)

Kalau demikian, darimana angka 20 itu berasal? Dalam hadis-hadis yang shahîh, tidak ada kejelasan berapa raka’at Nabi Saw melakukan qiyâm Ramadhân. Yang jelas Nabi Saw melakukan qiyâm Ramadhân, yang kemudian dikenal dengan shalat tarâwîh itu selama dua atau tiga malam saja. Beliau melakukannya dengan berjama’ah di Masjid. Malam ketiga dan keempat, beliau ditunggu-tunggu oleh para jama’ah untuk shalat yang sama, tetapi beliau tidak keluar ke masjid.

Sejak saat itu, sampai beliau wafat bahkan sampai pada masa Khalîfah Abû Bakr dan awal masa Khalîfah Umar, tidak ada yang melakukan shalat tarâwîh secara berjama’ah di masjid. Baru kemudian pada masa Khalîfah Umar ibn al-Khaththâb, beliau menyuruh shahabiy, Ubay bin Ka’ab untuk menjadi imam shalat tarâwîh di masjid. Dan ternyata Ubay bin Ka’ab bersama para shahâbiy bersama para shahâbiy yang lain shalat tarâwîh 20 raka’at.(al-Bukhâriy, 2007: …)

Darimana para shahâbiy mengetahui bahwa shalat tarâwîh itu 20 rakaat, padahal tidak ada keterangan yang konkrit dari Nabi Saw., bahwa beliau shalat tarâwîh 20 raka’at? Mengapa ketika mereka shalat tarâwîh 20 raka’at tidak ada seorang pun shahâbiy yang protes untuk menyalahkan shalat mereka?

Kenapa Aisyah waktu itu diam saja, tidak protes. Padahal Aisyah meriwayatkan bahwa Nabi Saw tidak pernah shalat malam, baik pada bulan Ramadhân maupun di luar Ramadhân lebih dari 11 raka’at? Apabila yang dilakukan shahâbat itu menyalahi tarâwîh yang dilakukan oleh Nabi Saw, kenapa para shahâbiy semuanya diam, padahal ketika Umar bin al-Khaththâb mau membatasi besarnya mahar saja, beliau diprotes oleh seorang wanita karena hal itu bertentangan dengan Alquran.(Ibn Katsîr, Tafsîr al-Qur’ân al-‘Azhîm, (al-Riyâdh: Dâr ‘Âlam al-Kutub, 1418 H./1998 M.), I/57)

Untuk mengetahui jawaban pertanyaan-pertanyaan ini, ada dua cara pendekatan.

Pertama, apa yang dilakukan oleh shahâbat itu sendiri, dimana mereka shalat tarâwîh 20 raka’at. Menurut disiplin ilmu hadis disebut hadis mawqûf. Hadis mawqûf ini seperti dikemukakan oleh al-Suyûthiy, apabila tidak berkaitan dengan masalah-masalah ijtihadiyah dan pelakunya tidak dikenal menerima keterangan-keterangan dari sumber-sumber mantan orang Yahudi dan Nashrani, maka hadis mawqûf itu statusnya sama dengan hadis marfû’ yaitu hadis yang bersumber dari Nabi Saw. alasannya, shahâbat tentu tidak mengetahui hal itu kecuali dari Nabi Saw. (al-Suyûthiy, Tadrîb al-Râwiy, editor Abd al-Wahhâb ‘Abd al-Lathîf, (al-Qâhirah: Dâr al-Kutub al-Hadîtsiyah, 1385 H./1966 M.)

Masalah shalat tarâwîh termasuk jumlah raka’atnya adalah bukan masalah ijtihadiyah, bukan juga masalah yang bersumber dari pendapat seorang, melainkan para shahâbiy mengetahui hal itu hanya dari Nabi Saw. sekiranya hal itu merupakan masalah ijtihadiyah atau masalah yang bersumber dari pendapat seseorang, tentulah para shahâbiy akan berbeda-beda dalam melakukan shalat tarâwîh. Sebab lazimnya, dalam masalah-masalah ijtihadiyah, atau masalah-masalah dimana pendapat seseoreang dapat berperan, akan terjadi perbedaan-perbedaan.

Oleh karena itu, hadis tentang tarâwîh 20 rakaat tadi, kendati hal itu mawqûf kepada para shahâbiy, namun statusnya sama dengan marfû’, yaitu hadis yang bersumber dari Nabi Saw. apabila berstatus sebagai hadis marfû’, maka ia memiliki hujjiyah (kekuatan sebgaai sumber ajaran) seperti halnya hadis-hadis marfû’ yang lain.

Kedua, ketika Ubay bin Ka’ab mengimami shalat tarâwîh 20 raka’at, tidak ada satu orang pun yang protes, menyalahkan, atau menganggap hal itu bertentangan dengan yang dikerjakan Nabi Saw. padahal pada waktu itu Aisyah, Umar ibn al-Khaththâb, Abû Hurairah, Aliy bin Abiy Thâlib, Utsmân ibn ‘Affân, dan para shahâbiy senior yang lain, semuanya masih hidup. Sekiranya tarâwîh 20 raka’at itu bertentangan dengan sunnah Nabi Saw, tentu para shahâbiy itu sudah protes terhadap apa yang dilakukan oleh Ubay bin Ka’ab.

Oleh karena itu, shalat tarâwîh 20 raka’at yang dipimpin oleh Ubay bin Ka’ab itu tidak ada satu pun dari para shahâbiy yang protes atau menentang, maka hal itu, menurut Ibn ‘Abd al-Barr (w. 463 H.), Ibn Qudâmah al-Maqdisiy (w. 620 H.) merupakan ijmâ’ (consensus) shahâbat yang kemudian diikuti oleh Abû Hanîfah, al-Syâfi’iy, dan Ahmad bin Hanbal. Dan menurut Ibn Qudâmah, apa yang disepakati oleh para shahâbiy itu lebih utama dan lebih layak untuk diikuti. (Mâlik, al-Muwaththa’, loc. cit.; Ibn Qudâmah al-Maqdisiy, al-Mughniy, editor Abd Allâh al-Turkiy dan ‘Abd al-Fathhâh Muhammad al-Hulluw, (al-Riyâdh: Dâr ‘Âlam al-Kutub, 1417 H./1997 M.), II/604).

Ibn Taymiyah (w. 728 H.) juga menegaskan, “Riwayat yang shahîh juga menyebutkan bahwa Ubay bin Ka’ab mengimami shalat pada bulan Ramadhân 20 rakaat dan witir tiga rakaat. Maka banyak ilmuwan menyatakan bahwa hal itu adalah sunnah, karena Ubay bin Ka’ab shalat di hadapan orang-orang muhajirin dan Anshâr dan tidak ada seorang pun diantara mereka yang mengingkari.(Ibn Taimiyah, Majmû’ Fatâwâ, editor: Abd al-Rahmân Muhammad Qâsim, (Wazârat al-Syu’ûn al-Islâmiyyah wa al-Awqâf wa al-Da’wah wa al-Irsyâd, 1316 H./1995 M.), XXIII/112).

Jadi, shalat tarâwih 20 raka’at itu merupakan sunnah Nabi Saw, dan bukan bid’ah.

Tiga Dalil Tarâwîh 20 Raka’at

Ada yang berpendapat, tarâwîh 20 rakaat itu bid’ah. Masalah pendapat seseorang yang mengatakan bahwa tarâwîh 20 raka’at itu bid’ah, maka penulis akan menjelaskan dahulu apa yang disebut bid’ah. Masalahnya, ada sementara orang yang keliru dalam memahami bid’ah. Dalam masalah ibadah, bid’ah itu adalah amal-amal ibadah yang tidak ada dalilnya. Dan namanya dalil itu adalah Alquran, hadis, ijmâ’ dan qiyâs.

Terdapat tiga dalil shalat tarâwîh 20 rakaat.

Pertama, Nabi Saw tidak membatasi jumlah rakaat shalat malam Ramadhân atau qiyâm Ramadhân, yang kemudian lazim dikenal dengan shalat tarâwîh.

Hadis itu diriwayatkan oleh al-Bukhâriy sebagi berikut:

۳٧- حدثنا إسماعيل قال: “حدثني مالك، عن ابن شهاب، عن حميد بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: “من قام رمضان إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”. (al-Bukhâriy, 2007: …)

Artinya: Rasûlullâh Saw bersabda: “Siapa yang menjalankan qiyâm Ramadhân karena beriman dan mengharapkan pahala dari Allâh, maka dosa-dosanya (yang kecil) yang telah lalu akan diampuni.

Kedua, hadis mawqûf, bahwa shahâbiy Ubay bin Ka’ab mengimami shalat tarâwîh 20 raka’at itu adalah sebuah hadis mawqûf. Dan hadis mawqûf itu statusnya sama dengan hadis marfû’ atau hadis Nabi Saw apabila hal itu tidak berkaitan dengan masalah ijtihadiyah. Sedangkan shalat tarâwîh tidak termasuk masalah ijtihadiyah.

Ketiga, ijmâ’ al-shahâbah.

Jadi, shalat tarâwîh yang 20 raka’at itu bukan bid’ah, karena ada dalilnya, baik dari hadis Nabi Saw, hadis mawqûf yang statusnya sama dengan hadis Nabi Saw., maupun ijmâ’ atau kesepakatan para shahâbiy Nabi Saw.

Khalîfah Umar bin al-Khaththâb menyatakan bahwa tarâwîh 20 raka’at itu bid’ah yang paling baik. Riwayat itu shahîh, terdapat dalam kitab Shahîh al-Bukhâriy. (al-Bukhâriy, I/342) Namun maksud bid’ah disitu bukan ibadah yang tidak ada dalilnya, tetapi maksudnya adalah bid’ah dalam arti kebahasaan. Yaitu bahwa shalat tarâwih dalam arti berjama’ah itu merupakah sesuatu yang baru, karena tarawih dengan berjama;ah itu sudah dianggap tidak pernah ada. Nabi Saw hanya melakukannya dua kali atau tiga kali, kemudian tidak melakukannya dengan berjama’ah. Maka tarâwih dengan berjama’ah itu sudah dianggap tidak ada pada masa Nabi Saw.

Pada masa Khalîfah Abû Bakr dana wal masa Khalîfah Umar juga tidak pernah shalat tarâwîh dilakukan dengan cara berjama’ah. Baru pada masa Khalîfah Umar ibn al-Khaththâb itulah shalat tarâwîh dilaksanakan dengan cara berjamâ’ah. Maka hal itu ditinjau dari segi kebahasaan, adalah sesuatu yang baru yang dahulunya tidak ada. Dan itulah arti bid’ah dari sudut kebahasaan.

Jadi, shalat tarâwih 20 raka’at dengan berjama’ah, bukanlah bid’ah, melainkan sunnah Nabi Saw yang telah dilakukan dan hal itu diterima oleh umat Islam sejak masa Khalîfah Umar bin al-Khaththâb sampai hari ini. Dan khususnya di al-Masjid al-Harâm Makkah, shalat tarâwih 20 raka’at dengan berjama’ah dilakukan sejak masa Khalîfah Umar bin al-Khaththâb, kurang lebih 15 abad, sampai dengan masa Raja Abdullah bin Abd al-‘Azîz tahun 1424 H. ini. Di Indonesia, sebagian umat Islam juga shalat tarâwîh 20 raka’at, baik umat Islam secara umum maupun tokoh-tokoh ulamanya.

Dari kenyataan bahwa shalat tarâwîh 20 raka’at itu telah dilakukan dan diterima oleh umat Islam sejak masa shahâbat sampai masa kini, yang dalam ilmu hadis disebut dengan talaqqiy al-ummah bi al-qabûl, dan hal itu merupakan suatu factor yang memperkuat otentisitas hadis shalat tarawih 20 rakaat.

Selama masa 1409 tahun itu, dalam catatan sejarah perjalanan agama Islam tidak pernah ada ulama yang mempermasalahkan shalat  tarâwîh 20 dengan berjama’ah, baik pada masa shahâbat, tâbi’ûn, ulama salaf dan khalaf, kecuali beberapa orang seperti al-Shan’âniy, penulis kitab Subul al-Salâm dan Nâshir al-Dîn al-Albâniy, penulis kitab Shalat al-Tarâwîh. Dan pendapat Muhammad Nâshir al-Dîn al-Albâniy ini disanggah oleh Ismâ’îl al-Anshâriy, seperti dikemukakan sebelumnya.

Al-Shan’âniy (w. 1182 H.) dalam kitabnya Subul al-Salâm Syarh Bulûgh al-Marâm karya Ibn Hajar al-‘Asqalâniy, memang menyatakan bahwa shalat tarâwîh secara berjama’ah dengan jumlah tertentu itu bid’ah. (al-Shan’âniy, II/11) sedangkan al-Albâniy berpendapat bahwa shalat tarâwîh lebih dari 11 raka’at itu sama saja dengan shalat zhuhur lima raka’at.

Shalat tarâwîh 20 raka’at dengan berjama’ah itu sudah dilakukan oleh para shahâbiy, tâbi’iy, ulama salaf sampai masa-masa belakangan, dan tidak ada orang yang mempermasalahkan, tidak ada orang yang menganggap hal itu salah atau menyalahi sunnah Nabi Saw. Kenapa al-Shan’âniy yang hidup antara abad ke-11 dan ke-12 hijri mempermasalahkan shalat tersebut? Kenapa al-Albâniy yang hidup di abad ke-19 ini, yang pertama kali mempersoalkan bahwa shalat tarâwih lebih dari sebelas raka’at itu sama seperti shalat Zhuhur lima raka’at?

Tentu tidak demikian. Para shahâbiy adalah orang-orang yang paling tahu tentang shalat Nabi Saw, karena mereka hidup semasa dan selalu bersama beliau. Sekiranya shalat tarâwîh itu menyalahi sunnah Nabi Saw, tentulah Ubay ibn Ka’ab dan Umar ibn al-Khaththâb sudah diprotes oleh shahâbat yang lain. Sekiranya shalat tarawih yang benar itu 11 rakaat seperti dipahami oleh sementara orang dari riwayat Aisyah, tentulah pada waktu itru Aisyah sudah protes kepada Ubay ibn Ka’ab atau Umar ibn al-Khaththâb. Dan ternyata semua itu tidak pernah ada dalam sejarah. Baik Umar ibn al-Khaththâb maupun Ubay ibn Ka’ab, keduanya tidak pernah diprotes oleh para shahâniy yang lain.

Memang terkadang cara-cara al-Shan’âniy dalam Subul al-Salâm dapat mengecoh pembacanya yang kurang teliti. Misalnya ketika berbicara tentang shalat tarâwîih 20 rakaat dan hadis shalat tarâwih delapan raka’at. Ketika dia menukil hadis Ibn ‘Abbâs dimana Nabi Saw shalat tarâwih 20 raka’at, al-Shan’âniy mengkritik hadis itu dengan menyebutkan kelemahan-kelemahannya. Tetapi ketika menukil hadis Jâbir dimana Nabi Saw shalat tarâwîh delapan raka’at, al-Shan’âniy tidak memberikan komentar sepatah kata pun. (ibid.: II/10) Sikap al-Shan’âniy ini memberikan kesan bahwa hadis Jâbir itu shahîh, sedangkan hadis Ibn ‘Abbâs itu tidak shahîh. Padahal seperti penulis kemukakan sebelumnya, kedua hadis itu sama-sama lemah sekali, yaitu mawdhû’ (palsu) atau minimal matrûl (semi palsu).

Apabila tarâwîh 20 raka’at itu sunnah Nabi Saw, apakah hal itu berarti tarâwîh yang delapan raka’at bid’ah? Apabila tarâwîh delapan raka’at itu menggunakan hadis yang tidak membatasi shalat tarâwîh tadi, maka tarâwîh delapan raka’at itu adalah sunnah Nabi Saw juga, bukan bid’ah. Bahkan terdapat riwayat bahwa warga al-Madînah ada yang salat tarâwîh 36 raka’at. Namun menurut Ibn Qudâmah, riwayat itu lemah. (Ibn Qudâmah, …, loc. cit.) Walaupun begitu, kalau kita mau shalat tarâwîh 36 raka’at, maka hal itu boleh dan sah dan mengikuti sunnah Nabi Saw, bukan bid’ah, asalkan kita menggunakan hadis yang tidak membatasi raka’at shalat tarâwîh tadi.

Shalat Tarâwîh Menghantarkan ke Syirik

Beribadah itu harus berdasarkan dalil, tidak mengikuti selera atau hawa nafsu. Beribadah yang mengikuti hawa nafsu justru berdosa, bahkan sangat berbahaya. Sebab pelakunya bisa syirik. Di dalam Alquran terdapat ayat yang menyebutkan:

أ فرأيت من اتخذ ألهه هواه.

Artinya: Tahukan kamu orang yang menjadikan seleranya sebagai Tuhannya? (al-Furqân/75: 43).

Jadi, apabila seseorang beribadah bukan karena taat kepada Allâh, melainkan taat dan menuruti hawa nafsu, maka kita telah menjadikan hawa nafsu sebagai tuhan. Dan ini sangat berbahaya karena mempertuhankan selain Allâh itu adalah syirik. Apabila seseorang syirik, maka seluruh amalnya akan hancur, tidak ada gunanya.

Allâh Swt berfirman:

… و لو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون.

Artinya: Apabila mereka (para Nabi) itu syirik, maka semua amalnya akan hancur. (Q. S. Al-An’âm/6: 88).

Karenanya, jangan sekali-kali seseorang beribadah karena menuruti hawa nafsu, tetapi karena menuruti perintah Allâh melalui dalil-dalil agama.

Shalat Tidak Berorientasi Angka

Oleh karena itu, seyogyanya dalam ibadah shalat tarâwîh, seseorang tidak berorientasi kepada angka, jumlah raka’at. Silakan mau tarâwîh delapan raka’at asa;kan mengikuti hadis yang tidak membatasi shalat tarâwîh tadi. Namun orientasinya adalah lama dan bagusnya shalat itu. Begitu juga shalat tarâwîh 20 raka’at, harus lama dan bagus.

Tarâwîh delapan raka’at tentu bacaannya panjang, sedangkan tarâwîh 20 raka’at lebih banyak ruku’ dan sujudnya. Semuanya baik, asalkan tidak mengikuti hawa nafsu.

PROPOSAL: CENTER STUDY OF HADITH

PSH

Background

Sunnah is the sayings, deeds and approvals of Prophet Muhammad PBUH. It is a source of Islamic teachings besides the Koran. It serves as confirmation, explanation, and makers that are not found in the teachings of the Koran. To get the Sunnah, one must study the hadith (sayings, deeds and approvals are leaning to the Prophet PBUH).

Prophet’s Hadith consists of two aspects: structure and meaning. From the first aspect, in terms of appearance, hadith different from Koran. Part of the hadeeth narrated by tawâtur. This form does not need to be investigated. While others narrated by âhâd (the hadeeth narrated by one and/or two narrators). So that they appear as coming from the Prophet does not convince (zhanniy al-wurûd). In addition, many false hadith which spread in the community. This demands a tradition should be researched truth. Product research, among others, found the quality of the hadith: saheeh, hasan and dha’îf even mawdhû ‘. For effectiveness and efficiency needed to test the truth of the institution in charge of the hadith.

From a second aspect, in terms of presence or absence of differences/conflict of meaning, there is a status muhkam hadith (hadith which is not different/contradictory terms of the meaning with another hadith) and mukhtalif (two hadith maqbûl different/contradictory terms of the meaning that can be compromised) . If the hadith is understood textually, then the difference/antagonism can not be resolved. So the hadith must be understood contextually, using methods, such as, tahliliy and mawdhu’iy and using various approaches, such as, historical, sociological, anthropological, psychological and other. If not there will be mistakes views and practice in the community.

To test the truth of the hadith and hadith to understand correctly and well, it is necessary to include a study center which is a container and the media to assess and disseminate the traditions of the Prophet Muhammad.

 

VISION

Being a center of study hadith Allah always protected in an attempt to become a study center and information center in an attempt to international quality education under the College Universiti Insaniah.

 

MISSION

  1. Maintaining purity of Islamic teachings to strengthen the teaching of studies of two sources, namely the Qur’an and Hadith.
  2. Researching the truth of the hadith and hadith Understand well and correctly.
  3. Facilitate the research needs of truth and understanding of Hadith by providing library facilities and other supporting media.
  4. Disseminate sciences that originates from the Qur’an and Hadith through print and electronic media.

WORK PROGRAM

  1. Organizing the courses of hadith research;
  2. Organizing the course of understanding the hadith;
  3. Researching the truth of hadith, especially those circulating in the community and associated with lecture material;
  4. Publishing:
    a. Journals; b. Magazine; c. Bulletin; d. DVD / CD.

5. Providing a means of manual and digital libraries;

6. Review weekly routine.

Biography of Buchari bin Muchtar

Buchari ibn Muchtar was born in Nipah Panjang Tanjung Jabung Jambi Indonesia on February 14, 1972. His father is Haji Muchtar and his mother is Hajjah Jawanis. his tribe is Chaniago and his title is St. Khalifah. He was married to Hajjah Ismayeti, S. Ag. on January 6, and has three daughters: Azka Putri Insania (19 July), Ghanaya Risma Anisa (14 April) and Reisya Rahma Ilahia (March 10). He was educated at Modern Islamic Boarding School Wali Songo Ngabar Ponorogo East Java, and then he educated at Modern Islamic Boarding School Thawalib Panjang Padang West Sumatra Indonesia. He continued his study to Degree Programs to the IAIN Imam Bonjol Padang Faculty Ushuluddin Programs Tafsir Hadith, he completed the undergraduate program in 1996 with a graduated cum laude (3.87). He continued his study to Masters Program at IAIN Imam Bonjol Padang Study’s Program: Islamic Studies. Concentration: Tafsir Hadith, He completed the master’s program as the best student in 1999 with a graduated cum laude (3.78). He continued his study to Doctor Program at UIN Jakarta Sharif Hidayatullah Islamic Studies Program Concentration Tafsir Hadith Studies, he completed the doctoral program as the best student in 2002 with a graduated cum laude (3.78).